2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, Follower of Ahlul Bayt, Global Governance led by the Chief of Justice Imam al Mahdi, Greetings the Infallible Imams, Happiness, Hijab, Hope, Human Rights, Humanity, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, Immates vs Caliphates, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Media, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Relaxed & Smiling Spirit, Rely on Allah, Rest of Mind, Rest of Soul, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shia Media, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), Speech, The 12 Infaulible Imams, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Ultimate Happiness, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Victory, Woman, Woman you should have heard of, الامام علي بن الحسين زين العابدين السجاد, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر, زيارة الناحية المقدسة, زيارة الائمة المعصومين, عاشوراء، العاشر من محرم

Lady Zainab ~ a woman you should have heard of #ShareHumanity

Lady Zainab, daughter of Imam Ali and Supreme Lady Fatima, as well as sister of Imam al Hassan and Imam al Husain; thus, the first and only granddaughter of Prophet Muhammad. By this kinship and being raised up by these infallible parents, Lady Zeinab, thus, belongs to Prophet Muhammad and his Household whose prime mission is to reveal Islam as a complete life style based on divine knowledge, values and principles and share it with humanity. #ShareHumanity She is known for her key role on the Day of Ashura (10th of Sacred Muharram), 61 Hegira. She was shoulder-to-shoulder with Imam al Husain. Imam Husain was championing for his Imamate role which is appointed by Allah to manage world affairs, in general, and Muslims affairs, in particular, at all levels and educate them. Immamate versus the imposed caliphate system that shed blood, ruled by sword and accumulated wealth from the pockets of citizens. On the Day of Ashura Imam Husain was a warrior combatting the imposed caliphate illegal rule, abuse of power, distortion of Islam, corruption and terrorism. Lady Zainab was of a great support of Imam Husain in this challenge. She discussed with Imam Husain his strategy of defence. Defence because Imam Husain didn’t start the war but rather he defended his life and Islam which he exclusively represents along with Prophet Muhammad and his Household. Lady Zainab role was also significant in narrating in details what happended on this historical confrontation, exposing the reasons of why Imam Husain refused to pledge any kind of loyality or acceptance to such a system. Without Lady Zainab, nothing could be known about Ashura. Imam Husain was beseiged in Karbala with his family members and only seventy of his supporters as the rest which could possible be in hundreds were all arrested and emprisoned fearing that their support would indeed bring a great defeat to the rule. The army of the imposed caliphate collected about three thousand fighters most of them were mercenary. Imam Husain kept reminding all of these soldiers of who he is exposing the misleaading propaganda of the ruling system. Imam Husain, his family members (excluding his son Imam Ali who was sick unable to join the battle) and his supporters were brutality massacred. Lady Zainab continued the mission. Now the entire humanit ows Lady Zeinab for her role in multiplying the number of those who belive in the cause of Imam Husain and thus take side with justice and right is right against oppression. Millions of Ahlul-Bayt followers in addition to the lovers of Imam al Husain from all walks of life, religions or sects pay respect to this lagendary personality and head to Karbala to commomorate the anniversary of the martyrdom of Imam Husain, peace be upon him. World media including mainstream media have started to move their cameras and focus zoom on this world phenomenan known for its peaceful gathering and charitable donations to satisfy the needs of visitors on the road to Karbala. Lady Zeinab, the intellectual fruit of the divine matching marriage of Imam Ali and Supreme Lady Fatima inherited all the infallible traits and pure divine knowledge and aptitudes to take the lead and continued, and actually devoted her entire life, in an educational mission demonstrating and interpreting Islam as purely revealed to Prophet Muhammad, May Allah’s blessings be upon him and his Household. She educated women communitte in the Holy City of al Kufa, in Iraq. Her role and personality still radiant and empowering for those who want to say no when no is a must. Sheikh Maash, a scholar from the school of Ahlul-Bayt, says: “Lady Zainab took the lead in education women in the Holy City of al Kufa. By herself, she was a complete university.” Sheikh Maash added that Lady Zainab could memorise the lecture of her mother Supreme Lady Fatima and restate it- extraordinary or divine ability at age of three.” “She is acknowledged without getting education but yet her knowledge is directly from Allah- it is not an acquisitive knowledge but gifted. That is what our top jurisdiction scholars state. Lady Zainab is the second female member immediately following her mother Supreme Lady Fatima among the Household of Prophet Mohammad, may Allah’s blessings be upon them. Lady Zainab was born on 4th of Jamadah the first, according to Islamic calender.

Advertisements
2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Almighty Power, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, Disarmament, DOCUMENTARY, Film, Follower of Ahlul Bayt, Global Governance led by the Chief of Justice Imam al Mahdi, Greetings the Infallible Imams, Happiness, Healing, Healing, Healing from Negativity, Negativity leads to Cancer, Cancer Cure, Hope, Optimism, Trust Allah, Rely on Allah, Smile and Breath Allah Exists :), Hijab, Hope, Human Rights, Humanity, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, Imam Musa al Kathim, Immates vs Caliphates, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, karbala TV Channel, قناة كربلاء الفضائية, Lady Khadija wife of Prophet Muhammad, Lady Malika, mother of Imam al Mahdi peace be upon him, Lady Mary Mother of Jesus, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Links, Mahdism, Media, Media Watch, Mother of Imam al Mahdi, peace be upon him, News, Optimism, Press, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Quotes, Relaxed & Smiling Spirit, Rely on Allah, Rest of Mind, Rest of Soul, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shia, Shia Media, Shiite, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), Speech, The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Holy Quran, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Trust Allah, Ultimate Happiness, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, قناة كربلاء الفضائية, وثائقي, Victory, Western Culture, Woman, Woman you should have heard of, Young MPs, Ziyarat, الامام موسى الكاظم, الامام علي بن الحسين زين العابدين السجاد, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر, زيارة, زيارة الناحية المقدسة, زيارة الائمة المعصومين, عاشوراء، العاشر من محرم

#BBC #Prophet_Mohammad #Humanity #Global_Governance

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1473274142770380&id=100002634245549
In his final sermon, Prophet Muhammad, May Allah’s blessings be upon him and his Household, aslo appointed Imam Ali as the first exclusive successor. However, the coup d’etat arranged by the caliphates who imposed themselves to rule the affairs and wealth of the Muslim community spoiled the plan set by Allah. Thus, Immate has been versus caliphate regimes.

The caliphate regimes ruled by sword, terrorism and deviation from Islam; moreover, creating copies and copies of a Islam up to reaching the last baby Daish.

Prophet Muammad announcement of Imam Ali as immediate and exclusive successor to the prophethood mission was cut by the scissors of the caliphates.

Thus, Shia, followers of Imam Ali emerged staying steadfast adhered to what heard from the mouth of Prophet Muhammad repeatedly that it is Ali and the infallible Imams who must be exclusively in charge or telling what Islam is and ruling Muslims’ wide spectrum of affairs.

These infallible members are Prophet Muhammad, Imam Ali, Supreme Lady Fatima (daughter of Prophet Muhammad and wife of Imam Ali; the couple brought two infallible Imam: Imam al Hassan and al Husain. From Imam al Husain, the other 9 infallible Imams descend and they are: Imam Ali son of Husain, Imam Muhammad al Baqir, Imam Jaafar al Sadiq, Imam Musa al Kathim, Imam Ali al Ridha, Imam Mohammad al Jawad, Imam Ali al Hadi, Imam al Hassan al Askari and the twelfth Imam is Imam Mohammad al Mahdi. Each of the nine is an infallible son of an infallible. All of them along with Prophet Mohammad are called Ahlul-Bayt (i.e. the Household of Prophet Muhammad). This Household has received the pure knowledge from Allah and inhereted it from Prophet Muhammad. Imam Ali recieved the whole knowledge from Prophet Muhammad and Supreme Lady Fatima wrote every word Prophet Muhammad said. She used also to send either Imam al Hassan or Imam al Husain to copy his words and them in record. in a result, she compiled everything in a book entitled the Moshaf of Fatima (i.e. the book of Fatima). This book is not for public; it is inheretied from Imam to another. It also contains the narrations that tell about the ends of times, the era seems to be living now.
Prophet Muhammad established the state. Imam Ali established the rule of Justice. All of the, spread knowledge of all fields including science. Imam al Husain fought the corruption of the rule of caliphate Yazid in a battle the army of Yazid started and launched in Karbala. Yazid and his leaders as well as the army brutally killed Imam Husain and companion and family in Karbala. But the word of Imam Husain stayed shinning and millions of people commorate the anniversary of his martyrdom in two days called Ashura and al Arbaeen.

Greetings fromKarbala- Documentary Film, part 1:Ashoura, part 2: alArbaeen Why do we miss al Husain the Lord of Reform?سلام من كربلاء- فيلم وثائقي من جزئين: عاشوراء والاربعين
لماذا نفتقد الحسين سيد الاصلاح؟

http://www.karbala-tv.net/view.php?video_idField=4045

http://www.karbala-tv.net/view.php?video_idField=3939

Both Imam Mohammad al Baqir and Imam Jafar al Sadiq could successfully andfully continue the establishment of the jurisdiction and science of Islam. That means sharing the pure divine knowledge intended to reach humanity to build human civilization upon. Europe at then was in dark ages. The algebra, for instance, was established by Jabir bin Hayyan who was a student to Imam al Sadiq. The other three sects that Sunna today follow were established by three students of Imam al Sadiq; howver, they were not legible to set a sect by their own with the presence of the infallible. Imam al Sadiq kept debating them in public. All of the Imams kept running their divine mission training and educating. Shia stayed adhered to the Imam and their education. They kept practicing committment to the Imams. They even suffered from all kinds of wars, killing and genocides from the imposed caliphate regimes over time but they successfully kept the treasure knowledge of Ahlul-Byt SAFE from any deviation. That is the minor role of Shia scholars on top of whom are the top religious authorities called the Marji’ or the reference, like for example, Sayid Ali al Sistani in Iraq who in one word has driven the nation to defeat Daish, the baby of the deviated copy of Islam.

It is as crucial as this impact is the statement cut by the scissors of the imposed caliphate is. Husain who said NO when NO was a must
https://fatimaalkhansa.wordpress.com/2016/03/06/husain-who-said-no-when-no-was-a-must/

Ali is the exclusice successor of Prophet Muhammad and the infallible Imams.

Why? Because, the whole word has witnessed the difference. Immammate versus caliphate.

Supreme Lady Fatima took the lead in defending her rights facing the caliphate face-toface urging him to return the land she inhereted from her father – the Land of Fadak. Sunna Feminism are now calling for their rights of equality in inheritance!

Any way, this humanity is yet awaiting for a day, a Promised Day of Justice and Great Global Governance led by the twelfth Imam Mohammad al Mahdi along with the son of Lady Marry Issa or Jesus.

Imam al Mahdi will announce his reappearance from Mecca while Prophet Issa will announce his reapparance from al Quds in Palestine.

This day is coming. And these infallible leaders will take the stage again. We will be hearing the purest words from the purest persons. We will enjoy the most “moving moments” quoting the guest expert in this video, again. At that time, we will all be that kind of citizen who enjoy brotherhood and sisterhood on this globe.

Awaiting #documentary

#BBC #Prophet_Mohammad #Humanity #Global_Governance

2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Human Rights, Imam Ali, peace be upon him, Immates vs Caliphates, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Links, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Shia Media, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), Speech, The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Woman you should have heard of, Young MPs

Supreme Lady Fatima Speech against Caliphates 

 السلام ) في المسجد – مع شرح بعض مفرداته

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خطبة فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) لمّا منعت من فدك 

روى الطبرسي في كتابه الاحتجاج بسنده عن عبد الله بن الحسن هو عبد الله المحض بن الحسن المثنى بن الحسن بن علي بن طالب ( عليه السلام ) باسناده عن آبائه ( عليهم السلام ) : انه لما أجمع أي أحكم النية والعزيمة أبو بكر وعمر على منع فاطمة ( عليها السلام ) فدكا وبلغها ذلك لاثت أي لفته خمارها الخِمار : المقنعة، سميت بذلك لان الرأس يخمر بها أي يغطى على رأسها، واشتملت الاشتمال الشيء جعله شاملا ومحيطا لنفسه بجلبابها الجلباب : الرداء والازار واقبلت في لمة أي جماعة وفي بعض النسخ في لميمة بصيغة التصغير أي في جماعة قليلة من حفدتها الحَفَدَة : الاعوان والخدم ونساء قومها تطأ ذيولها أي ان اثوابها كانت طويلة تستر قدميها فكانت تطأها عند المشي ما تخرم مشيتها مشية رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) الخُرم : البرك، النقص، والعدول حتى دخلت على أبي بكر وهو في حشد أي جماعة من المهاجرين والانصار وغيرهم، فنيطت أي علقت دونها ملاء‌ة الملاء‌ة الازار فجلست ثم أنت انة اجهش اجهش القوم : تهيئوا القوم لها بالبكاء، فارتج المجلس، ثم امهلت هنيئة حتى اذا سكن نشيج القوم وهدأت فورتهم، افتتحت الكلام بحمد الله والثناء عليه والصلاة على رسوله، فعاد القوم في بكائهم، فلما امسكوا عادت في كلامها، فقالت ( عليها السلام ) : 
( الحمد لله على ما انعم، وله الشكر على ما الهم، والثناء بما قدم، من عموم نعم ابتداها، وسبوغ آلاء أسداها، وتمام منن اولاها، جم عن الاحصاء عددها، ونأى عن الجزاء امدها، وتفاوت عن الادراك ابدها، وندبهم لاستزادتها بالشكر لاتصالها، واستحمد إلى الخلائق باجزالها، وثنى بالندب إلى امثالها، واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له، كلمة جعل الاخلاص بأولها، وضمن القلوب موصلها، وأنار في التفكر معقولها، الممتنع من الابصار رؤيته، ومن الالسن صفته، ومن الاوهام كيفيته، ابتدع الاشياء لا من شيء كان قبلها، وانشأها بلا احتذاء امثلة امتثلها كونها بقدرته، وذرأها بمشيته، من غير حاجة منه إلى تكوينها، ولا فائدة له في تصويرها، الا تثبيتا لحكمته، وتنبيها على طاعته، واظهارا لقدرته، تعبدا لبريته، اعزازا لدعوته، ثم جعل الثواب على طاعته، ووضع العقاب على معصيته، زيادة لعباده من نقمته، وحياشة حاش الابل : جمعها وساقها لهم إلى جنته، واشهد ان أبي محمدا عبده ورسوله، اختاره قبل ان ارسله، وسماه قبل ان اجتباه، واصطفاه قبل ان ابتعثه، اذ الخلائق بالغيب مكنونة، وبستر الاهاويل مصونة، وبنهاية العدم مقرونة، علما من الله تعالى بما يلي الامور، واحاطة بحوادث الدهور، ومعرفة بموقع الامور، ابتعثه الله اتماما لامره، وعزيمة على امضاء حكمه، وانفاذا لمقادير حتمه، فرأى الامم فرقا في اديانها، عكفا على نيرانها، عابدة لاوثانها، منكرة لله مع عرفانها، فأنار الله بأبي محمد ( صلى الله عليه وآله ) ظلمها، وكشف عن القلوب بهمها أي مبهماتها وهي المشكلات من الامور وجلى عن الابصار غممها الغمم : جمع غمة وهي : المبهم الملتبس وفي بعض النسخ ( عماها ) وقام في الناس بالهداية، فانقذهم من الغواية، وبصرهم من العماية، وهداهم إلى الدين القويم، ودعاهم إلى الطريق المستقيم. 
ثمّ قبضه الله اليه قبض رأفة واختيار، ورغبة وايثار، فمحمد ( صلى الله عليه وآله ) من تعب هذه الدار في راحة، قد حف بالملائكة الابرار، ورضوان الرب الغفار، ومجاورة الملك الجبار، صلى الله على أبي نبيه، وأمينه، وخيرته من الخلق وصفيه، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته ). 
ثمّ التفتت إلى أهل المجلس وقالت : ( انتم عباد الله بصب امره ونهيه، وحملة دينه ووحيه، وامناء الله على انفسكم، وبلغائه إلى الامم، زعيم حق له فيكم، وعهد قدمه اليكم، وبقية استخلفها عليكم : كتاب الله الناطق، والقرآن الصادق، والنور الساطع، والضياء اللامع، بينة بصائره، منكشفة سرائره، منجلية ظواهره، مغتبطة به اشياعه، قائدا إلى الرضوان اتباعه، مؤد النجاة استماعه، به تنال حجج الله المنورة، وعزائمه المفسرة، ومحارمه المحذرة، وبيناته الجالية، وبراهينه الكافية، وفضائله المندوبة، ورخصه الموهوبة، وشرائعه المكتوبة. 
فجعل الله الايمان : تطهيرا لكم من الشرك، والصلاة : تنزيها لكم عن الكبر، والزكاة : تزكية للنفس، ونماء في الرزق، والصيام : تثبيتا للاخلاص، والحج : تشييدا للدين، والعدل : تنسيقا للقلوب، وطاعتنا : نظاما للملة، وامامتنا : امانا للفرقة، والجهاد : عزا للاسلام، والصبر : معونة على استيجاب الاجر، والامر بالمعروف : مصلحة للعامة، وبر الوالدين : وقاية من السخط، وصلة الارحام : منساه أي مؤخرة في العمر ومنماة للعدد، والقصاص : حقنا للدماء، والوفاء بالنذر : تعريضا للمغفرة، وتوفية المكائيل والموازين : تغييرا للبخس، والنهي عن شرب الخمر : تنزيها عن الرجس، واجتناب القذف : حجابا عن اللعنة، وترك السرقة : ايجابا بالعفة، وحرم الله الشرك : اخلاصا له بالربوبية، فاتقوا الله حق تقاته، ولا تموتن الا وأنتم مسلمون، واطيعوا الله فيما أمركم به ونهاكم عنه، فانه انما يخشى الله من عباده العلماء ). 

ثمّ قالت : ( أيها الناس اعلموا، اني فاطمة وأبي محمد ( صلى الله عليه وآله ) اقول عودا وبدوا، ولا اقول ما اقول غلظا، ولا افعل ما افعل شططا الشَطَط : هو البعد عن الحق ومجاوزة الحد في كل شيء لقد جاؤكم رسول من انفسكم عزيز عليه ما عنتم عنتم : انكرتم وجحدتم حريص عليكم بالمؤمنين روؤف رحيم. 
فان تعزوه وتعرفوه : تجدوه أبي دون نسائكم، واخا ابن عمي دون رجالكم، ولنعم المعزى اليه ( صلى الله عليه وآله )، فبلّغ الرسالة، صادعا الصدع هو الاظهار بالنِذارة الانذار : وهو الاعلام على وجه التخويف مائلا عن مدرجة هي المذهب والمسلك المشركين، ضاربا ثبجهم الثَبَج : وسط الشيء ومعظمه آخذا باكظامهم الكَظَم : مخرج النفس من الحلق داعيا إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، يجف الاصنام في بعض النسخ ( يكسر الاصنام ) وفي بعضها ( يجذ ) أي يكسر وينكث الهام، حتى انهزم الجمع وولوا الدبر، حتى تفرى الليل عن صبحه أي انشق حتى ظهر وجه الصباح واسفر الحق عن محضه، ونطق زعيم الدين، وخرست شقاشق الشياطين الشقاشق : جمع شِقشقة وهي : شيء كالربة يخرجها البعير من فيه اذا هاج وطاح أي هلك وشظ الوشيظ : السفلة والرذل من الناس النفاق، وانحلت عقد الكفر والشقاق، وفهتم بكلمة الاخلاص أي كلمة التوحيد في نفر من البيض الخماص المراد بهم اهل البيت عليهم السلام وكنتم على شفا حفرة من النار، مذقة الشارب أي شربته ونُهزة أي الفرصة الطامع، وقبسة العجلان مثل في الاستعجال وموطئ الاقدام مثل مشهور في المغلوبية والمذلة تشربون الطَرق ماء السماء الذي تبول به الابل وتبعر وتقتاتون القِدّ سير بقد من جلد غير مدبوغ اذلة خاسئين، تخافون أن يتخطفكم الناس من حولكم، فانقذكم الله تبارك وتعالى بمحمد ( صلى الله عليه وآله )، بعد اللتيا والتي، وبعد أن مني ببهم الرجال أي شجعانهم وذؤبان العرب، ومردة اهل الكتاب، كلما اوقدوا نارا للحرب اطفأها الله، ان نجم أي ظهر قرى الشيطان أي امته وتابعوه او فغرت فاغرة من المشركين أي الطائفة منهم قذف أخاه في لهَوَاتها اللهوات وهي اللحمة في اقصى شفة الفم فلا ينكفيء أي يرجع حتى يطأ جناحها باخمصه الاخمص مالا يصيب الارض من باطن القدم ويخمد لهبها بسيفه، مكدودا في ذات الله، مجتهدا في أمر الله، قريبا من رسول الله، سيدا في أولياء الله، مشمرا ناصحا، مجدا، كادحا، لا تأخذه في الله لومة لائم، وانتم في رفاهية من العيش، وادعون أي ساكنون فاكهون أي ناعمون آمنون، تتربصون بنا الدوائر أي صروف الزمان أي كنتم تنظرون نزول البلايا علينا وتتوكفون الاخبار أي تتوقعون اخبار المصائب والفتن النازلة بنا وتنكصون عند النزال، وتفرون من القتال، فلما اختار الله لنبيه دار أنبيائه، ومأوى اصفيائه، ظهر فيكم حسكة النفاق في بعض النسخ ( حسكية ) وحسكة النفاق عداوته وسمل أي صار خلقا جلباب الدين الجلباب الازار ونطق الغاوين، ونبغ خامل أي من خفى ذكره وكان ساقطا لانباهة له الاقلين، وهدر الهدير : ترديد البعير صوته في حنجرته فنيق الفحل المكرم من الابل الذي لا يركب ولا يهان المبطلين، فخطر خطر البعير بذنبه اذا رفعه مرة بعد مرة وضرب به فخذيه في عرصاتكم، واطلع الشيطان رأسه من مغرزه أي مايخفى فيه تشبيها له بالقنفذ فانه يطلع رأسه بعد زوال الخوف هاتفا بكم أي حملكم على الغضب فوجدكم مغضبين لغضبه فألفاكم لدعوته مستجيبين، وللعزة فيه ملاحظين، ثم استنهضكم فوجدكم خفافا، واحشمكم فألفا غضابا فوسمتم الوسم اثر الكي غير ابلكم ووردتم الورود : حضور الماء للشرب غير مشربكم، هذا والعهد قريب والكُلم أي الجرح رُحيب أي السعة والجرح لما يندمل أي لم يصلح بعد والرسول لما يقبر، ابتدارا زعمتم خوف الفتنة، ألا في الفتنة سقطوا، وان جهنم لمحيطة بالكافرين، فهيهات منكم، وكيف بكم، وانى تؤفكون، وكتاب الله بين اظهركم، اموره ظاهرة، واحكامه زاهرة، واعلامه باهرة، وزواجره لايحة، وأوامره واضحة، وقد خلفتموه وراء ظهوركم، أرغبة عنه تريدون ؟ ام بغيره تحكمون ؟ بئس للظالمين بدلا، ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين. 
ثم لم تلبثوا الا ريث أن تسكن نفرتها نفرت الدابة جزعت وتباعدت ويسلس أي يسهل قيادها، ثم اخذتم تورون وقدتها أي لهبها وتهيجون جمرتها، وتستجيبون لهتاف الشيطان الغوي، واطفاء انوار الدين الجلي، واهمال سنن النبي الصفي، تشربون حسوا الحسو : هو الشرب شيئا فشيئا في ارتغاء الارتغاء : هو شرب الرغوة وهي اللبن المشوب بالماء وحسوا في ارتغاء : مثل يضرب لمن يظهر ويريد غيره وتمشون لاهله وولده في الخَمرة الخمر : ماواراك من شجر وغيره والضَراء أي الشجر الملتف بالوادي ويصير منكم على مثل حز أي القطع المدى، ووخز السنان في الحشاء، وانتم الان تزعمون : أن لا إرث لنا، افحكم الجاهلية تبغون ومن احسن من الله حكما لقوم يوقنون ؟ ! أفلا تعلمون ؟ بلى قد تجلى لكم كالشمس الضاحية : أني ابنته. 
ايها المسلمون أغلب على ارثي ؟ يابن أبي قحافة أفي كتاب الله ترث أباك ولا ارث أبي ؟ لقد جئت شيئا فريا ! أفعلى عمد تركتم كتاب الله ونبذتموه وراء ظهوركم ؟ اذ يقول : ( وورث سليمان داود ) النمل : 16 وقال فيما اقتص من خبر يحيى بن زكريا اذ قال : ( فهب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب ) مريم : 6 وقال : ( واولوا الارحام بعضهم اولى ببعض في كتاب الله ) الانفال : 75 وقال : ( يوصيكم الله في اولادكم للذكر مثل حظ الانثيين ) النساء : 11 وقال : ( إن ترك خيرا الوصية للوالدين والاقربين بالمعروف حقا على المتقين ) البقرة :180 وزعمتم : ان لا حظوة أي المكانة لي ولا ارث من أبي، ولا رحم بيننا، افخصكم الله بآية اخرج أبي منها ؟ ام هل تقولون : أن اهل ملتين لا يتوارثان ؟ أو لست انا وأبي من اهل ملة واحدة ؟ أم انتم أعلم بخصوص القرآن من أبي وابن عمي ؟ فدونكها مخطومة من الخِطام وهو : كل مايدخل في انف البعير ليقاد به مرحولة الرَحل : هو للناقة كالسراج للفرس تلقاك يوم حشرك، فنعم الحكم والزعيم محمد، والموعد القيامة، وعند الساعة يخسر المبطلون، ولا ينفعكم اذ تندمون، ولكل نبأ مستقر، وسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم ). 
ثمّ رمت بطرفها نحو الانصار فقالت : ( يامعشر النقيبة أي الفتية واعضاد الملة وحضنة الاسلام، ماهذه الغَميزَة أي ضعفة في العمل في حقي والسِنة النوم الخفيف عن ظلامتي ؟ أما كان رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أبي يقول : ( المرء يحفظ في ولده ) ؟ سرعان ما أحدثتم، وعجلان ذا إهالة أي الدسم ولكم طاقة بما احاول، وقوة على ما اطلب وأزاول، أتقولون مات محمد ( صلى الله عليه وآله ) ؟ فخطب جليل، استوسع وهنه وهنة الوهن : الخرق واستنهر أي اتسع فتقه وانفتق رتقه، واظلمت الارض لغيبته، وكسف الشمس والقمر، وانتثرت النجوم لمصيبته، واكدت أي قل خيرها الآمال، وخشعت الجبال، وأضيع الحريم، وأزيلت الحرمة عند مماته، فتلك والله النازلة الكبرى، والمصيبة العظمى، لا مثلها نازلة، ولا بائقة أي داهية عاجلة، اعلن بها كتاب الله جل ثناؤه، في افنيتكم، وفي ممساكم، ومصبحكم، يهتف في افنيتكم هنافا، وصراخا، وتلاوة، والحانا، ولقبله ما حل بأنبياء الله ورسله، حكم فصل، وقضاء حتم : ( وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل أفان مات أو قتل انقلبتم على اعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا وسيجزي الله الشاكرين ) آل عمران : 144 . 
( أيّها بني قيلة قبيلتا الانصار : الاوس والخزرج أهضم تراث أبي ؟ وانتم بمرئ مني ومسمع، ومنتدى أي المجلس ومجمع، تلبسكم الدعوة، وتشملكم الخبرة، وانتم ذوو العد والعدة، والاداة والقوة، وعندكم السلاح والجُنة ما استترت به من السلاح توافيكم الدعوة فلا تجيبون، وتأتيكم الصرخة فلا تغيثون، وانتم موصوفون بالكفاح، معروفون بالخير والصلاح، والنخبة التي انتخبت، والخيرة التي اختيرت لنا اهل البيت، قاتلتم العرب، وتحملتم الكد والتعب، وناطحتم الامم، وكافحتم البهم، لا نبرح أي لا نزال او تبرحون، نأمركم فتأتمرون، حتى اذا دارت بنا رحى الاسلام، ودر حلب الايام، وخضعت ثغرة الشرك، وسكنت فورة الافك، وخمدت نيران الكفر، وهدأت دعوة الهرج، واستوسق أي اجتمع نظام الدين، فأنى حزتم بعد البيان ؟ واسررتم بعد الاعلان ؟ ونكصتم بعد الاقدام ؟ واشركتم بعد الايمان ؟ بؤسا لقوم نكثوا ايمانهم من بعد عهدهم، وهموا باخراج الرسول، وهم بدؤكم اول مرة، اتخشونهم فالله احق ان تخشوه ان كنتم مؤمنين. 
ألا وقد أرى أن قد اخلدتم أي ملتم إلى الخفض أي السعة والخصب واللين وابعدتم من هو احق بالبسط والقبض، وخلوتم بالدعة الدعة : الراحة والسكون ونجوتم بالضيق من السعة، فمججتم ماوعيتم، ودسغتم الدسغ : الفيء الذي تسوغتم تسوغ الشراب شربه بسهولة فان تكفروا انتم ومن في الارض جميعا، فان الله لغني حميد. 
ألا وقد قلت ما قلت هذا على معرفة مني بالجذلة الجذلة : ترك النصر التي خامرتكم أي خالطتكم والغدرة التي استشعرتها قلوبكم، ولكنها فيضة النفس، ونفثة الغيظ، وخور أي الضعف القناة أي الرمح، والمراد من ضعف القناة هنا ضعف النفس عن الصبر على الشدة وبثة الصدر، وتقدمة الحجة، فدونكموها فاحتقبوها أي احملوها على ظهوركم ودبر البعير اصابته الدَبَرَة وهي جراحة تحدث من الرحل دبرة الظهر، نقبة نقب خف البعير رق وتثقب الخف، باقية العار، موسومة بغضب الجبار، وشنار الابد، موصولة بنار الله الموقدة، التي تطلع على الافئدة، فبعين الله ما تفعلون، وسيعلم الذين ظلموا أي مقلب ينقلبون، وأنا ابنة نذير لكم بين يدي عذاب شديد، فاعلموا أنا عاملون، وانتظر أنا منتظرون ). 

فاجابها أبو بكر عبد الله بن عثمان وقال : يا بنت رسول الله، لقد كان ابوك بالمؤمنين عطوفا كريما، روؤفا رحيما، وعلى الكافرين عذابا اليما، وعقابا عظيما، ان عزوناه وجدناه اباك دون النساء، واخا إلفك دون الاخلاء الالف : هو الاليف بمعنى المألوف والمراد به هنا الزوج لانه إلف الزوجة، وفي بعض النسخ : ابن عمك آثر على كل حميم، وساعده في كل امر جسيم، لا يحبكم الا سعيد، ولا يبغضكم الا شقي بعيد، فأنتم عترة رسول الله، والطيبون الخيرة المنتجبون، على الخير ادلتنا، إلى الجنة مسالكنا، وأنت يا خيرة النساء، وأبنة خير الانبياء، صادقة في قولك، سابقة في وفور عقلك، غير مردودة عن حقك، ولا مصدودة عن صدقك، والله ماعدوت رأي رسول الله، ولا عملت الا بإذنه، والرائد لا يكذب أهله، واني اشهد الله وكفى به شهيدا، أني سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : ( نحن معاشر الانبياء، لا نورث ذهبا ولا فضة، ولا دارا ولا عقار، وإنما نورث الكتاب والحكمة، والعلم والنبوة، وما كان لنا من طعمة، فلولي الامر بعدنا، ان يحكم فيه بحكمه ) وقد جعلنا ماحولته في الكراع والسلاح، يقاتل بها المسلمون ويجاهدون الكفار، ويجالدون المردة الفجار، وذلك باجماع من المسلمين، لم انفرد به وحدي، ولم استبد بما كان الرأي عندي، وهذه حالي ومالي، هي لك وبين يديك، لاتزوى عنك، ولا ندخر دونك، وانك وانت سيدة امة أبيك، والشجرة الطيبة لبنيك، لا ندفع مالك من فضلك، ولا يوضع في فرعك واصلك، حكمك نافذ فيما ملكت يداي، فهل ترين ان اخالف في ذلك أباك ( صلى الله عليه وآله ) ؟ 

فقالت ( عليها السلام ) : ( سبحان الله ما كان أبي رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عن كتاب الله صادفا أي معرضا ولا لاحكامه مخالفا ! بل كان يتبع اثره، ويقفو سوره، أفتجمعون إلى الغدر اعتلالا عليه بالزور، وهذا بعد وفاته شبيه بما بغى له من الغوائل أي المهالك في حياته، هذا كتاب الله حكما عدلا، وناطقا فصلا، يقول : ( يرثني ويرث من آل يعقوب ) مريم : 6 ويقول : ( وورث سليمان داود ) النمل : 16 وبين عزوجل فيما وزع من الاقساط، وشرع من الفرائض والميراث، واباح من حظ الذكران والاناث، ما ازاح به علة المبطلين، وأزال التظني والشبهات في الغابرين، كلا بل سولت لكم انفسكم أمرا، فصبر جميل، والله المستعان على ما تصفون ). 
فقال ابو بكر : صدق الله ورسوله، وصدقت ابنته، أنت معدن الحكمة، وموطن الهدى والرحمة، وركن الدين، وعين الحجة، لا ابعد صوابك، ولا انكر خطابك، هؤلاء المسلمون بيني وبينك، قلدوني ما تقلدت، وباتفاق منهم أخذت ما أخذت، غير مكابر ولا مستبد، ولا مستأثر، وهم بذلك شهود. 

فالتفتت فاطمة ( عليها السلام ) إلى الناس وقالت : ( معاشر المسلمين المسرعة إلى قيل الباطل في بعض النسخ : قبول الباطل المغضية على الفعل القبيح الخاسر، افلا تتدبرون القرآن ؟ أم على قلوب أقفالها ؟ كلا بل ران على قلوبكم ما اسأتم من اعمالكم، فأخذ بسمعكم وابصاركم، ولبئس ما تأولتم، وساء ما به أشرتم، وشر ما منه اغتصبتم، لتجدن والله محمله ثقيلا، وغبه وبيلا، اذا كشف لكم الغطاء، وبان باورائه الضراء، وبدا لكم من ربكم ما لم تكونوا تحتسبون، وخسر هنالك المبطلون ). 
ثمّ عطفت على قبر النبي ( صلى الله عليه وآله ) وقالت : 

قد كان بعدك انباء وهنبثة لو كنت شاهدها لم تكثر الخطب 
انا فقدناك فقد الارض وابلها واختل قومك فاشهدهم ولا تغب 
وكل اهل له قربى ومنزلة عند الاله على الادنين مقترب 
ابدت رجال لنا نجوى صدورهم لما مضيت وحالت دونك الترب 
تجهمتنا رحال واستخف بنا لما فقدت وكل الارض مغتصب 
وكنت بدرا ونورا يستضاء به عليك ينزل من ذي العزة الكتب 
وكان جبريل بالآيات يؤنسنا فقد فقدت وكل الخير محتجب 
فليت قبلك كان الموت صادفنا لما مضيت وحالت دونك الكثب 

ثمّ انكفئت ( عليها السلام )، وأمير المؤمنين ( عليه السلام ) يتوقع رجوعها اليه، ويتطلع طلوعها عليه، فلما استقرت بها الدار، قالت : لأمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ( يابن أبي طالب، اشتملت شملة الجنين، وقعدت حجرة الظنين، نقضت قادمة قوادم الطير : مقادم ريشه وهي عشرة الاجدل أي الصقر فخانك ريش الاعزل العزل من الطير : ما لا يقدر على الطيران هذا ابن ابي قحافة يبتزني أي يسلبني نحلة أبي وبغلة البغلة ما يتبلغ به من العيش ابني ! لقد اجهد في بعض النسخ : اجهر في خصامي، والفيته أي وجدته الد الالد : شديد الخصومة في كلامي، حتى حبستني قيلة نصرها والمهاجرة وصلها، وغضت الجماعة دوني طرفها، فلا دافع ولا مانع، خرجت كاظمة، وعدت راغمة، اضرعت ضرع : خضع وذل خدك يوم اضعت حدك إفترست الذئاب، وافترشت التراب، ما كففت قائلا، ولا اغنيت طائلا أي ما فعلت شيئا نافعا، وفي بعض النسخ : ولا اغيت باطلا : أي كففته ولا خيار لي، ليتني مت قبل هنيئتي، ودون ذلتي عذيري العذير بمعنى العاذر أي : الله قابل عذري الله منه عاديا أي متجاوزا ومنك حاميا، ويلاي في كل شارق ! ويلاي في كل غارب ! مات العمد، ووهن الوهن : الضعف في العمل او الامر او البدن العضد، شكواي إلى أبي ! وعدواي العدوى : طلبك إلى وال لينتقم لك من عدوك إلى ربي ! اللهم انك اشد منهم قوة وحولا، واشد بأسا وتنكيلا ). 
فقال أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ( لا ويل لك بل الويل لشانئك الشانيء : المبغض ثم نهنهي عن وجدك أي كفي عن حزنك وخففي من غضبك ياابنة الصفوة، وبقية النبوة، فما ونيت أي ماكللت ولا ضعفت ولا عييت عن ديني، ولا اخطأت مقدوري أي ما تركت ما دخل تحت قدرتي أي لست قادرا على الانتصاف لك لما اوصاني به الرسول فان كنت تريدين البلغة، فرزقك مضمون، وكفيلك مأمون، وما اعد لك اضل مما قطع عنك، فاحتسبي الله ). فقالت : ( حسبي الله )، وامسكت

%d bloggers like this: