Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Assured, Beauty Within, Humanity, Immates vs Caliphates, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them

Indicators of Piety Part 1 | Indicators of Piety Part 1 | Books on Islam and Muslims | Al-Islam.org

Table of Contents

Indicators of Piety Part 1

Mohammad Ali Shomali

This paper is the first part of a series of seven lessons by the author in London, at the Islamic Centre of England in July 2011. This course was an attempt to explore the essence of faith, religiosity, and moral values on which they are based.

Abstract

What are the indicators of piety? And how can we guarantee that we are heading in the right direction in our spiritual journey? This series elucidates the merits and consequences of piety as seen in the Qur’an, hadith, and the lives of the Ahlul Bayt, and introduces indicators by which one can examine one’s own piety or, if needed, others’ piety.

Piety, or taqwa, is one of the highest qualities a person can achieve; the pious believe in the hidden as well the revelations of Prophet Muhammad and the prophets before him, establish prayer, and give alms. Those who have it are to be grateful, and those who do not must endeavour to attain it as it pleases God, earns His support, and results in the acceptance of one’s deeds.

*****

One quality we need is to be able to evaluate ourselves and others bearing in mind to avoid being judgemental. Many times in our social lives we need to assess people, for example, when we want to choose a friend, spouse, teacher, or we want to employ someone or work for someone. People are very complicated and sophisticated. You could know someone for many years but still be unsure about him or her; or you might have a false opinion about someone, such as deciding in your mind that he or she is not a good person, and then suddenly after many years witness his or her beautiful qualities. This may happen with respect to one’s self as well. We tend to develop good or bad ideas about ourselves although in both cases we may be wrong.

It is very difficult to be able to have a sound and accurate understanding of others, including your family members or friends. It takes a lot of effort and it actually needs some kind of insight. Just listening to someone or being related to him or her is not sufficient to have a sound understanding because of the many different levels of personality. Moreover, sometimes people manage to hide some aspects of their personality, and insight and patience is needed to understand their true character.

Sometimes you need to wait for some situation to emerge so that those hidden things may emerge. When one is tested we may see his or her true colours since people are like a pool of water. Some pools are clean from the surface to the bottom and some are clean only on the surface: if you manage to stir the water the dirt will surface and it would be only then that you realise what was hidden at the bottom. A person’s true colours appear when faced with a serious challenge such as a tragic event, a difficult task, a fight, or a disagreement. As Imam Ali said:

في تقلّب الاحوال علم جواهر الرّجال

Through change of circumstances the [true] essence of people is known.1

One way to know a people is to travel with them since unexpected events occur that not everyone is prepared for, and thus they behave more naturally instead of artificially. For example, during the hajj pilgrimage, often situations arise where things get out of control, even if you have the best hajj leaders. The entire experience is a good opportunity to better see people’s real qualities, such as their patience, fairness, selfishness, or greediness.

In one anecdote, there was a man who always prayed in the first row for the congregational prayer in the mosque. One day, he entered the mosque late, when the prayer had already begun. He felt ashamed, thinking of what the people would think about him. Then he was suddenly awakened, and told himself, “My God! Maybe all these years I went early to be in the first row to show off.” So sometimes after many years we may realize that there was a subtle impure intention we had thought was pure. Regarding intentions, both Sunni and Shi‘a sources quote Prophet Muhammad as saying:

دبيب الشرك في أمتي كدبيب النملة السوداء على الصخرة الصماء في ليلة الظلمة

The creeping of al-shirk[associating someone or something to God which here refers to having no pure intention; al-shirk al-khafiyy] in my nation is more inconspicuous than the creeping of black ant on black rock in the pitch-darkness of the night.2

On the other hand, you might sometimes doubt your intention although after many years you realize that your intention was good. For example, in one anecdote, there was a person who always provided a family with financial help. One day, he went to visit them and for a specific reason they got angry with him, shouting at him, telling him that he never did any good to them. He left the house humiliated and disrespected in the presence of others. However, his friend saw him happy when he returned from the house, and asked him why. He told his friend what had happened, and after the humiliation, he said, “I did not feel any regret and this means that I had not supported them to receive praise. I did it all for the sake of God.”

In any case, it is up to God to judge people, but in our social lives we need to be able to evaluate people while simultaneously examining ourselves. How can we decide whether someone is virtuous? What are the indictors of piety? How can we ensure that we are on the right track in our spiritual journey?

The faithful are always concerned about themselves; those who feel content with their position need to worry even more. According to Imam Baqir, one night the Prophet was told by Aishah why he put too much pressure on himself while God has forgiven all his sins.3 The Prophet replied, “O Aishah! Shouldn’t I be thankful?” The Prophet believed that no matter how much he worshipped and served God and tried to guide people, he still did more to show his appreciation of divine blessings upon him. Imam Baqir said that the Prophet used to stand on his toes [praying and reciting the Qur’an] and then God revealed:

“Ta Ha! We did not send down to you the Qur’an that you should be miserable (20:1,2).” 4

It is only when you feel that you are in great need of God’s favour and forgiveness that you can improve. In Dua Abu Hamzah, Imam Sajjad says to God:

اذا رأيت مولاي ذنوبي فزعت و اذا رأيت عفوك طمعت

My master! When I look at my sins I become terrified but when I look at Your forgiveness I become hopeful.5

Thus, looking at one’s own misconduct and shortcomings may cause hopelessness; however, thinking about God’s mercy and generosity generates hope. Elsewhere in the same dua, Imam Sajjad says:

يا رب إن لنا بك رجاء عظيما

Oh God! We have great hope in you.6

If there is one thing in this world that is guaranteed, it is that we have a very kind, merciful, and generous Lord, and this should give us much hope. We should not deceive ourselves by developing an exaggerated view of ourselves. Imam Sadiq says, “When self-admiration (‘ujb) enters a person, he is destroyed.”7

We have to examine ourselves carefully. If we really find signs of piety or at least some of them in ourselves we should thank God and endeavour to protect them; if we don’t find them, we should try to change ourselves and attain them before it is too late.

Taqwa: Sometimes taqwa is translated as Godwary or God-fearing which is fine, but here we will translate it as piety. It can be argued that according to the Qur’an, piety is the highest or at least one of the highest qualities a person can achieve. At the same time, it can be argued that no quality below taqwa is sufficient. If a person’s faith does not reach the level of taqwa struggle is needed. Taqwa is the bottom line; it is the only quality that shelters a person against the pains and sufferings faced in the hereafter.

The significance of taqwa and the merits of the pious (muttaqin) are described in many verses, for example:

الم ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لّلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ

الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ

وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ أُولَـٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون

Alif, Lam, Mim. This is the Book, there is no doubt in it, a guidance to the Godwary [pious], who believe in the Unseen, and maintain the prayer, and spend out of what We have provided them with; and who believe in what has been sent down to you and what was sent down before you, and are certain of the Hereafter. Those follow their Lord’s guidance, and it is they who are the felicitous. (2:1-5)

Those who benefit from the Qur’an are the pious. Although the Qur’an offers its guidance to all mankind, there are people who ignore or oppose it, and there are people who theoretically accept it without putting its guidelines into practice. To believe in the Qur’an and act upon it is not a matter of mere recitation, memorisation, or distribution of it as Prophet Muhammad said, “There are many reciters of the Qur’an who are cursed by the Qur’an.”8

Who are the pious that can actually benefit from the Qur’an? The above verses enumerate some of their characteristics. The pious are those who believe in a) what was revealed to Prophet Muhammad and the previous messengers of God, b) the hidden, that is, God, the angels, and in the hereafter, and c) they establish prayer and give alms.

Thus, taqwa is a virtue that is attained when you have certain qualities and actions. It also becomes clear that taqwa is higher than faith (iman), prayer (salat) and alms (zakat). These three result in taqwa.

According to the Qur’an, taqwa is the only thing that can save us in the hereafter:

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّـهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ

Relate to them truly the account of Adam’s two sons. When the two of them offered an offering, it was accepted from one of them and not accepted from the other. [One of them] said, ‘Surely I will kill you.’ [The other one] said, ‘God accepts only from the Godwary [pious]. (5:27)

Thus, God only accepts the deeds from the pious, and if the deeds are not accepted, it results in not having provision for his eternal journey:

وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّـهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ

… And whatever good you do, God knows it. And take provision, for indeed the bestprovision is Godwariness. So be wary of Me, O you who possess intellects! (2:197)

The Qur’an also indicates that God loves the pious, and certainly God’s love for them is the greatest capital they can have:

فَإِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ

… God indeed loves the Godwary (3:76; 9:4; 9:7)

Who does not want to be loved by God? Some trouble themselves to gain people’s love. What about yearning for God’s love? Interestingly God’s love for the pious earns the people’s love for them:

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَـٰنُ وُدًّا

Indeed those who have faith and do righteous deeds – the All-beneficent will endear them [to His creation]. (19:96)

God only accepts deeds from the pious: actions are not accepted without piety. It depends on the intention, as God knows what is in the heart and how much efforts a person made. A person may give one pound in charity and it is accepted, while someone else’s charity of a million pounds can be rejected due to the wrong intention.

In the time of Imam Sadiq, there was a man who was respected for his spirituality and piety. One day, the Imam witnessed a man stealing two fruits from a shop and two breads from a bakery, and then gave them to an ill person he visited. After a while, when the Imam asked him why he did that, the respected man, thinking he was clever, replied “Have not you read in the Qur’an that if you bring one good action God rewards you ten times, and if you bring one bad action God will punish you for one? So I have 36 actions without spending a penny.”

The Imam replied, “Have not you read in the Quran that God only accepts from pious people? How can you steal money and spend it in charity? You must have pure money and pure intentions, and then you may give it for the sake of God.”9

The Qur’an also tells us that God is with the pious:

أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ

… God is with the Godwary. (2:194; 9:36; 9:123)

To be with the pious means that God supports them:

وَاللَّـهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ

“God is the guardian of the Godwary (45:19).”

Describing the position of the pious in the hereafter, the Qur’an says:

وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ ۚ قَالُوا خَيْرًا ۗ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَـٰذِهِ الدُّنْيَا

حَسَنَةٌ ۚ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ ۚ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِن

تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۖ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ ۚ كَذَٰلِكَ يَجْزِي اللَّـهُ الْمُتَّقِينَ الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ

الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ ۙ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُون

But to those who were Godwary it will be said, ‘What is it that your Lord has sent down?’ They will say, ‘Good.’ For those who do good in this world there will be a good [reward], and the abode of the Hereafter is better, and the abode of the Godwary is surely excellent: the Gardens of Eden, which they will enter, with streams running in them. There they will have whatever they wish, and thus does God reward the Godwary – those whom the angels take away while they are pure. They say [to them], ‘Peace be to you! Enter paradise because of what you used to do.’ (16:30-32)10

The Qur’an also informs us of the success of the pious:

قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّـهِ وَاصْبِرُوا ۖ إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّـهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۖ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ

Moses said to his people, ‘Turn to God for help and be patient. The earth indeed belongs to God, and He gives its inheritance to whomever He wishes of His servants, and the outcome will be in favour of the Godwary.’ (7:128)11

To please God, to have one’s deeds accepted, to gain His support and guardianship, and to attain a good end, we need taqwa. Without it, any blessings such as knowledge, reputation, money, position, family, and children will add to our responsibility, and one or more of these might even work against us. For example, Imam Sadiq is quoted as saying:

يغفر للجاهل سبعون ذنبا قبل ان يغفر للعالم ذنب واحد

Seventy sins of the person who has no knowledge will be forgiven before one sin of a scholar (‘alim) is forgiven.12

  • 1. Nahj al-Balaghah, Wise Saying 217
  • 2. Muntakhab al-Anwar al-Mudi‘ah, p. 16
  • 3. This refers to the verse 48:1. Of course, ‘sin’ here does not mean legal or fiqhi sin. For further discussion, please refer to Qur’anic exegesis, such as Al-Mizan fi Tafsir al-Qur’an, vol. 18, pp. 255 & 256.
  • 4. Al-Kafi, vol. 2, p. 95. The original text in Arabic is as follows:
    عن أبي جعفر قال كان رسول اللّه عند عائشة ليلتها فقالت يا رسول اللّه لم تتعب
    نفسك و قد غفر اللّه لك ما تقدم من ذنبك و ما تأخّر فقال يا عائشة أ لا أكون
    عبداً شكوراً قال و كان رسول اللّه يقوم على أطراف أصابع رجليه فأنزل اللّه سبحانه
    و تعالى طه ما أنزلنا عليك القراَن لتشقى
  • 5. Bihar al-Anwar, vol. 95, p. 83
  • 6. Ibid. p. 85
  • 7. Al-Kafi, vol. 2, p. 313
  • 8. Bihar al-Anwar, vol. 89, p. 184.
  • 9. Bihar al-Anwar, vol. 47, p. 238
  • 10. See also the verses: 19:85; 44:51; 51:15; 52:17; 54:54; 77:41.
  • 11. See also 11:49; 28:23
  • 12. Al-Kafi, vol. 1, p.47

Join Us

The Ahlul Bayt DILP operates through the collaborative effort of volunteers based in many countries around the world. Register with Al-Islam.org to collaborate in creating the World’s largest Digital Islamic Library on the Internet.

Support Us

The Al-Islam.org site and the DILP are entirely supported by individual donors and well wishers. If you regularly visit this site and wish to show your appreciation, or if you wish to see further development of Al-Islam.org, please donate online.

footer-logo

Focus Retriever

https://www.al-islam.org/message-thaqalayn/vol-15-no-1-spring-2014/indicators-piety-part-1-mohammad-ali-shomali/indicators#abstract

2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, Disarmament, Follower of Ahlul Bayt, Global Governance led by the Chief of Justice Imam al Mahdi, Greetings the Infallible Imams, Healing from Negativity, Hope, Human Rights, Human Rights Observer at UN, Humanity, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, Imam Musa al Kathim, Immates vs Caliphates, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Lady Khadija wife of Prophet Muhammad, Lady Malika, mother of Imam al Mahdi peace be upon him, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Links, Mahdism, Mother of Imam al Mahdi, peace be upon him, News, Observer @UN, Press, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Victory, Young MPs, Ziyarat, الامام موسى الكاظم, الامام علي بن الحسين زين العابدين السجاد, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر, زيارة الناحية المقدسة, زيارة الائمة المعصومين, عاشوراء، العاشر من محرم

انتصار العراق بفضل فتوى السيد السيستاني وتلبية الحشد الشعبي. كلمات سمعها مجلس الأمن 

إحاطة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد يان كوبيش إلى مجلس الأمن

نيويورك، 17 تموز 2017

السيد الرئيس،
أعضاء مجلس الأمن الموقرون،
يشرفني أن أقدم التقرير الرابع للأمين العام، عملاً بأحكام الفقرة 7 من القرار 2299(2016) وكذلك التقرير الخامس عشر للأمين العام، عملاً بأحكام الفقرة 4 من القرار 2107(2013) بشأن مسألة المفقودين من الكويتيين ورعايا الدول الأخرى والممتلكات الكويتية المفقودة.

السيد الرئيس،
بتاريخ 10 تموز، أعلن رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي استكمال العمليات لتحرير الموصل، بعد أكثر من تسعة أشهر على انطلاقها. لقد كان ذلك نصراً تاريخيا على الكثير من المستويات. وأعلن رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي وهو يتحدث من داخل المدينة، نهاية ما تسمى بخلافة داعش ونسب هذا النصر الى تخطيط وتنفيذ القوات العراقية كونها القوة المقاتلة الوحيدة الحاضرة في الميدان. وعلى وجه الخصوص، شكر السيد رئيس الوزراء آية الله العظمى السيد على السيستاني لدعمه المقاتلين الذين قدموا تضحيات بطولية. وبالتالي، أكد السيد رئيس الوزراء دور السيد السيستاني الحاسم أولا وقبل كل شيء من خلال الفتوى التي أصدرها عام 2014 والتي دفعت عشرات الآلاف من الأشخاص الى حمل السلاح دفاعا عن بلدهم مما أدى الى إنشاء قوات الحشد الشعبي. وأشار السيد رئيس الوزراء بأن ذلك “أنقذ العراق ومهد الطريق نحو النصر”. وكذلك أثنى على دعوة السيد السيستاني للتعايش السلمي المجتمعي للحيلولة دون وقوع الصراع الطائفي في المستقبل. وكذلك عبر السيد رئيس الوزراء عن امتنانه الى جميع الدول التي ساندت العراق في الحرب على الإرهاب من خلال تقديم التدريب والمستشارين والدعم اللوجستي والجوي. 
ونتوجه بمشاعرنا ودعواتنا اليوم لجميع الجرحى من القوات الأمنية والمدنيين وخصوصا أولئك الذين ضحوا بأرواحهم او أرواح احبائهم. ومن المهم الآن ان تلقى عوائل الشهداء والجرحى الدعم التي هي بحاجة إليه. 
وبما أن الحرب ضد الإرهاب تتواصل في كل أنحاء العالم، تشهد معركة الموصل على التزام العراق ليس بمستقبله فحسب، بل أيضا بمستقبل السلم والاستقرار في المنطقة والعالم. وفي نهاية المطاف فهذا دليل على ما يستطيع الشعب العراقي أن يحققه من اجل تجاوز الانقسامات الطائفية والانقسامات الأخرى ويتحد من اجل بلده والمستقبل. 
وبناءً على توجيهات السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي الصريحة، تميزت عملية التحرير بجهد استثنائي من جانب قوات التحرير والشركاء الدوليين من اجل انقاذ السكان المدنيين وحمايتهم. وتمكنت من تقليل المعاناة والخسائر في صفوف المدنيين وذلك بتبني مفهوم انساني للعملية، وكذلك اخضعوا منتسبيهم والقوات الأخرى للمحاسبة بشأن الخروقات. 
وفي تناقض صارخ، أثبت داعش ازدراءه المطلق للأرواح البشرية واستخفافه بها. فقد استهدف الارهابيون المدنيين بدون تمييز وبدون حياء او خجل وقصفوهم في المناطق المحررة واستخدموهم كدروع بشرية وحبسوهم في منازلهم واستخدموا أسطح المنازل لقنص النساء والأطفال والرجال الذين كانوا يحاولون الهرب الى الأمان. لقد قتلوا المدنيين باستخدام الانتحاريين الذين شملوا النساء والأطفال الذين تم غسل ادمغتهم. وخلال المدة بين 1 و3 حزيران، قتل قناصة داعش أكثر من 200 مدنياً بما فيهم النساء والأطفال الذين كانوا يهربون من حي الشفاء غربي الموصل الى الشمال المدينة القديمة. وهناك الكثير من الأمثلة المأساوية الأخرى بما في ذلك امرأة إرهابية فجرت نفسها في مخيم للنازحين، وحالات كثيرة من الأطفال الذين غسلت ادمغتهم وتم ارسالهم في مهام انتحارية مشابهة. 
إن تفجير جامع النوري الكبير في الموصل ومنارته الحدباء التاريخية على وشك هزيمته في الموصل، يضيف الى جرائم داعش ضد الحضارة الإسلامية والعراقية والإنسانية. إن تدمير الجامع بحد ذاته، من حيث أعلن زعيم داعش ما تسمى بالخلافة، هو دليل آخر على همجية داعش ويأسه وقت انهياره. وكذلك فإن تدمير هذين المعلمين التاريخيين في العراق والذين يرمزان الى الهوية والانتماء، يذكرنا جميعا وعلى نحو مأساوي بأن حماية التراث الثقافي لا يمكن فصلها عن حماية الأرواح البشرية.

السيد الرئيس،
كذلك أودى القتال في الموصل بحياة العديد من الصحفيين المحليين والأجانب ممن تواجدوا هناك “لنقل الحقيقة للعالم الخارجي”. فقد قتل يوم السابع من تموز مراسلان يعملان في التلفزيون العراقي أثناء تغطيتهما للاشتباكات بين قوات الأمن العراقية ومسلحي داعش، بينما قتل ثلاثة آخرون– أحدهم عراقي واثنان من الأجانب-وأصيب مراسل أجنبي آخر من جراء انفجار قنبلة أثناء تغطيتهم للمعارك في شهر حزيران الماضي. وفي شهر شباط الماضي قُتلت صحفية عراقية بارزة من إقليم كردستان وجرح المصور المرافق لها في انفجار وقع بينما كانا يتتبعان دليلاً كان من المفترض أن يقودهما إلى مقبرة جماعية مزعومة لتنظيم داعش. لقد واجه هؤلاء الشجعان وغيرهم من العاملين في الحقل الإعلامي، واجهوا الأخطار على جبهات القتال من أجل إنجاز عملهم –بتقديم معلومات مهمة للناس-لتسليط الضوء على محنة المدنيين، وتصوير الحقائق التي شهدوها في المعارك ضد الإرهاب. بيد أن تضحيات هؤلاء المراسلين لم تذهب سدىً، إذ يُعدُّ وجود إعلام حر ونزيه أمراً أساسياً للحفاظ على المصلحة العامة وحماية الديمقراطية وضمان وجود المستوى الضروري من الشفافية والمساءلة. وفي هذا السياق، أود كذلك أن أُنوِّه بالتسهيلات التي قدمتها السلطات العراقية، بما فيها سلطات إقليم كردستان، إلى وسائل الإعلام العراقية والعالمية خلال عمليات الموصل العسكرية.

السيد الرئيس،
لا ينبغي أن يصرف الإنجاز التاريخي بتحرير الموصل الأنظار عن حقيقة أن الطريق قدماً محفوف بتحديات كبيرة. فالمهمة المتمثلة باستعادة باقي المناطق التي ما زالت تحت سيطرة تنظيم داعش في أجزاء أخرى من محافظتي نينوى والأنبار، والحويجة في محافظة كركوك وفي جيوب متفرقة في محافظات أخرى، لن تكون مهمة يسيرة. وإضافة إلى ما تقدم، يواصل مناصرو التنظيم أفعالهم الإرهابية الخبيثة ضد المدنيين في العراق وخارجه.
ومنذ الشهر الماضي، ركزت العمليات العسكرية الجارية، والتي قادتها غالباً قوات الحشد الشعبي، ركزت كذلك على تأمين الحدود العراقية السورية. وقد تم تحقيق هذا التقدم على وجه الخصوص من خلال تحرير منفذ الوليد الحدودي ذي الأهمية الاستراتيجية، الواقع على المثلث الحدودي العراقي-السوري-الأردني. وفي هذا الصدد، أود الإشارة إلى موقف السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي والذي عبر عنه على نحو متكرر بأن القوات العراقية لن تشارك بالقتال الدائر على الجانب الآخر من الحدود السورية.

السيد الرئيس،
بناء على التعاون الفعال الذي تحقق بين قوات الأمن العراقية وقوات البيشمركة خلال عملية تحرير الموصل، أهيب بالحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان أن توسعا آليات التعاون والتنسيق فيما بينهما. إن من شأن إجراء كهذا أن يساعد في تلبية الحاجة العاجلة إلى وضع ترتيبات أمنية شاملة وفعالة في المناطق المحررة. وأشير بقلق إلى تقارير أفادت إلى انتشار محتمل لمجاميع مسلحة، بما فيها مجاميع من السكان المحليين في المناطق المحررة، في ظل غياب الرقابة اللازمة من جانب الحكومة.
وكذلك أدعو الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان إلى وضع استراتيجية سياسية وأمنية شاملة من شأنها أن تسهِّل العودة الآمنة والطوعية والكريمة للسكان النازحين إلى منازلهم، وتحول دون النزاع بشأن المسائل العالقة التي طال أمدها، وتعزز العدالة والتفاهم بين المجتمعات المحلية من خلال الحوار الذي يشمل الجميع، وتعزز سيادة القانون والأمن والحكم الرشيد. ويتعين أيضاً أن ترتب تلك الاستراتيجية وبتسلسل صحيح نقل المسؤوليات الأمنية إلى الإدارة والهيكليات الأمنية المحلية، بما فيها جهاز الشرطة.

السيد الرئيس،
وتأتي مع التحرير مهمات إزالة المتفجرات وبسط الاستقرار وإعادة الإعمار بغية تمكين النازحين من العودة، فضلاً عن مهمات القضاء على خلايا داعش والعصابات الإجرامية والميليشيات التي تعمل خارج سيطرة الحكومة. وسوف يكون من الضروري فرض القانون والنظام، وسيادة القانون والعدالة والمساءلة، فضلاً عن الإصلاحات والحكم الرشيد والتنمية، لتشمل كذلك المحافظات الجنوبية. ومن أجل أن تتحول مكاسب النصر العسكري إلى استقرار وأمن وعدالة وتنمية، يتعين على الحكومة أن تثبت لمواطنيها باستمرار أنها تهتم لشؤونهم وأن تقوم بكل ما يمكنها لاستعادة أبناء الشعب لحياتهم في أمن وكرامة. وبغية تحقيق ذلك سيبقى العراق في حاجة إلى دعم إقليمي ودولي واسع. إن العمل لم ينجز بعد، حيث لا يمكن للنصر أن يكون مكتملاً من خلال دعم العمليات العسكرية فحسب. وكما قال السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في خطابه الذي القاه في الموصل “إننا مقبلون على عهد جديد ولابد أن يكون تحقيق الاستقرار وإعادة الإعمار وعودة النازحين والقضاء على خلايا داعش هو هدف الجميع بعد الانتصار ولابد من العمل لإعادة الحياة الطبيعية والآمنة بأقصى ما نستطيع، مما يتطلب جهوداً عظيمة”. حقاً، سيحتاج العراق وأكثر من أي وقت مضى، دعماً متواصلاً وواسعاً من شركاءه الدوليين والإقليميين. ومما يشجعني هو تصريحات التضامن والالتزام بالدعم التي صدرت عن عدد من دول جوار العراق. وكما اتضح خلال جولة السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الإقليمية من 19 على 22 حزيران، فقد أكدت المملكة العربية السعودية وجمهورية أيران الإسلامية والكويت عزمها على البناء على التعاون الموجود حالياً وزيادة الدعم الذي تقدمه، بما في ذلك دعمها لإعادة إعمار المناطق المحررة في العراق والذي تمس الحاجة إليه. كما أحيي شركاء العراق، بمن فيهم الدول المنضوية في التحالف لمحاربة لداعش، وأهيب بهم أن يستمروا بهذا المسار وأن يواصلوا دعمهم للعراق وشعبه ويواصلوا تقديم دعمهم في الحرب ضد الإرهاب وفي تلبية حاجات الاستقرار الإنساني وحاجة البلاد لإزالة الألغام والمتفجرات في مرحلة المصالحة وإعادة التأهيل لما بعد الصراع.

السيد الرئيس،
لا يمكن تحقيق هزيمة داعش النهائية إلّا من خلال حلول شاملة للجميع، بمعالجة المظالم التي يعانيها أبناء الشعب وتلبية حاجاتهم وتحقيق آمالهم. وتُعد التسوية الوطنية والمصالحة المجتمعية سُبلاً لا غنىً عنها ضمن جهد أشملُ نطاقاً نحو تحقيق الوحدة والاستقرار والازدهار على المدى الطويل.
أشيد بمواقف وتوجيهات المرجعية الدينية، والتي شددت في بيناتها وخطبها بمناسبة النصر أنه ينبغي على العراقيين أن يتعلموا مما حدث خلال السنوات التي سبقت ظهور داعش ومعالجة المشاكل العالقة التي طال أمدها. كما قالت إن استخدام العنف والاضطهاد والطائفية كوسائل لبلوغ هدف ما لن ينتج عنه سوى الخراب ويجعل البلد ضعيفاً تجاه تدخلات الأطراف الإقليمية والدولية، حيث لن يكون هناك رابح ويكون العراق أول الخاسرين، وأنه ينبغي على كل من هم في الحكومة ومواقع النفوذ ان يعملوا وفق المبدأ الذي ينظر إلى كافة المواطنين بوصفهم متساوين في الحقوق والواجبات، بصرف النظر عن الدين أو الطائفة أو العرق أو القومية. وإذا طُبق هذا المنهج على نحو صارم سيعيد ثقة الشعب بالحكومة ومؤسساتها. كما تطرقت المرجعية في بياناتها إلى ضرورة محاربة الفساد المالي والإداري والمحاصصة الطائفية والحزبية، وضرورة ضمان معايير الكفاءة والمهنية في تعيين المسؤولين الحكوميين. 
وأُثني على التزام التحالف الوطني العراقي بالتوصل إلى اتفاق تسوية وطنية. كما تشجعني الجهود الجارية التي يبذلها زعماء ونواب مختلفون من السُنّة، وفئات ومجتمعات وجماعات أخرى، فضلاً عن مواطنين عاديين، مما يبين التزامهم بفكرة التغلب على على مظالمهم واختلافاتهم المتبادلة، من أجل مشروع مستقبلهم غير الطائفي المشترك والذي يعبر عن وطنية حقيقية. 
تلتزم الأمم المتحدة أيضا بتيسير عمليتي التسوية الوطنية والمصالحة المجتمعية على المستوى الشعبي وبالتنسيق التام مع الحكومة العراقية وبالتعاون مع جميع العراقيين المعنيين بمن فيهم النساء والشباب لمعالجة مخاوف جميع المكونات والمجتمعات والجماعات والمواطنين بطريقة عادلة ومنصفة. وأشجع جميع الشركاء الوطنيين والإقليميين والدوليين على العمل لدعم هذه العملية. وستدخل بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق الآن مرحلة جديدة تركز على بذل مساعيها الحميدة من أجل التسوية والمصالحة الوطنية من خلال التشاور مع الاطراف المعنية العراقية للمضي قدما وبالاعتماد على تخطيط وتحليل شاملين لمختلف المقترحات والرؤى التي تتلقاها الأمم المتحدة والتي ستستخدم لتحديد أرضية مشتركة تقود إلى رؤية مشتركة للتسوية الوطنية والمصالحة المجتمعية. 
كما شرعت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) في إجراء مشاورات مع العنصر النسوي من أعضاء البرلمان العراقي ومجالس المحافظات فضلا عن المجتمع المدني للوقوف على منظورهن حول رؤيتهن بشأن المصالحة. بتاريخ 9 تموز، نظمّت البعثة، بالاشتراك مع منظمة الأمم المتحدة للمرأة، منتديين مع منظمات المجتمع المدني وقيادات نسائية من كركوك والحويجة ممن يشاركن في العمليات السياسية. وتهدف المشاورات إلى تحديد التحديات الراهنة التي تعرقل مشاركة المرأة وتمثيلها في عمليات المصالحة الوطنية، فضلا عن تعزيز مشاركتها. وركزت المناقشات أيضا على التمثيل السياسي للمرأة في الانتخابات المقبلة وصنع القرار فضلا عن سبل تعزيز قدرة المرأة على إحلال السلام والأمن من أجل استقرار العراق. وفي نهاية المنتدى، اعتمد المشاركون مجموعة من التوصيات التي ستؤخذ في الاعتبار اثناء السعي إلى تحقيق التسوية والمصالحة على الصعيد الوطني. وستنظم اجتماعات أخرى في مختلف المحافظات بما في ذلك المناطق المحررة لتعزيز دور المرأة في المصالحة الوطنية من خلال برنامج المرأة والسلام والأمن.

السيد الرئيس، 
خلال اجتماع عقد في 7 حزيران 2017 برئاسة رئيس حكومة إقليم كردستان مسعود بارزاني اتخذ زعماء الأحزاب السياسية في إقليم كردستان العراق قرارا بإجراء استفتاء في 25 أيلول 2017 يطرح فيه السؤال التالي: “هل تريد أن يصبح إقليم كردستان والمناطق الكردية (المناطق المتنازع عليها) خارج إدارة إقليم كردستان، دولة مستقلة؟” وفي 11 تموز أكد الرئيس بارزاني، خلال خطابه أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل، عزم حكومة إقليم كردستان العراق على إجراء الاستفتاء كما هو مقرر مضيفا أن هذه الخطوة لم تلق معارضة واضحة من أي بلد. ومن المهم هنا أن نلاحظ أن الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير (كوران) طالبا بإعادة تفعيل برلمان إقليم كردستان قبل اجراء الاستفتاء. 
أن مثل هذه القضية الهامة يجب ألا تتم دون تفاهم بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان. ولذلك، أحث الطرفين على الدخول في مفاوضات دون مزيد من التأخير، بروح من الشراكة الحقيقية القائمة على أساس الدستور، من أجل التوصل على وجه السرعة إلى أرضية مشتركة وخارطة طريق لمعالجة هذا الموضوع وغيره من المواضيع الحاسمة، ولا سيما تنفيذ المادة 140 من الدستور بشأن الأراضي المتنازع عليها، بما في ذلك وضع كركوك وقضايا الميزانية والنفط وتقاسم الإيرادات وغيرها من المجالات والمبادئ التي تحدد العلاقات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان. إن غياب الحوار السياسي الهادف يمكن أن يحول صراع المصالح إلى نوع مختلف من الصراع ولذا فان دعوتي كل من رئيس الوزراء العبادي والرئيس بارزاني إلى الحوار يجب أن تتبعهما اجتماعات بين لجان التفاوض على وجه السرعة. 
وفيما يتعلق بالسياسة الداخلية في إقليم كردستان العراق، أحث أيضا على سبيل الأولوية على إعادة تنشيط إدارة ديمقراطية فعالة ولا سيما برلمان الإقليم بوصفه المؤسسة الديمقراطية الرئيسية لضمان الوحدة وأداء الديمقراطية في الاقليم. إن إعادة تفعيل عمل البرلمان في الاقليم، الذي تم تعطيله منذ تشرين الأول 2015، ينبغي أن يقوم على مبادئ الديمقراطية وشمول الجميع من دون شروط مسبقة.

السيد الرئيس، 
تلوح في الافق تحديات العمليات الانتخابية المعقدة في العراق، بما في ذلك في إقليم كردستان العراق هذا العام والعام المقبل. فبتاريخ 21 حزيران قدمت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رسالة رسمية إلى الرئاسات الثلاث في العراق؛ رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب تفيد بأن المفوضية سوف لن تكون قادرة على تنظيم انتخابات مجالس المحافظات كما كان مقررا في 16 أيلول 2017. وأشارت الرسالة ان ذلك يعزى لأسباب قانونية وفنية وأمنية، بما في ذلك فشل مجلس النواب على إدخال تعديلات على الإطار القانوني الانتخابي في الوقت المناسب، وعدم اهتمام الأحزاب السياسية بتسمية المرشحين، والوضع الأمني غير المستقر في محافظات نينوى والأنبار وكركوك. وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها تأجيل انتخابات مجالس المحافظات. ووفقا للمتطلبات القانونية كان من المفترض أن تجرى الانتخابات في شهر نيسان 2017 ولكنها أجلت إلى 16 أيلول من العام نفسه. ولكن للأسف لم يعد ممكنا اجراء الانتخابات في التاريخ الأخير. 
ومن الأهمية بمكان أن تتخذ جميع التدابير اللازمة، على سبيل الأولوية، لضمان أن تجري انتخابات مجلس النواب في موعد أقضاه شهر أيار 2018 على النحو المطلوب بموجب الدستور، وثانيا، أن يتم أعادة تحديد موعد تنظيم انتخابات مجالس المحافظات. ويعد احترام الجداول الزمنية الدستورية لإجراء الانتخابات أمر ضروري للتقدم الديمقراطي في العراق، ولا سيما في هذا المنعطف الحرج. وبالمثل، أحث مجلس النواب على التعجيل بإصدار التشريعات ذات الصلة لتسهيل إجراء الانتخابات في الوقت المناسب في عام 2018. وفي هذا الصدد، أرحب بتصريحات رئيس الوزراء العبادي ورئيس مجلس النواب الجبوري على التوالي في 30 أيار و20 حزيران التي صرحا فيها بان انتخابات مجلس النواب ستجري في عام 2018 وفقا للدستور. 
ولا تزال عملية اختيار مجلس المفوضين التابع للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات مستمرة ويتوقع أن تكتمل قبل انتهاء فترة ولاية مجلس المفوضين الحالي في أيلول 2017. وقد أرسلت لجنة مجلس النواب المكلفة باختيار المفوضين اسماء 109 من المرشحين، من بينهم 7 نساء، إلى مختلف الوزارات والدوائر للتدقيق وبدأت بإجراء مقابلات المرشحين في 8 تموز 2017. وهنا أدعو اللجنة إلى ضمان إتمام العملية في الوقت المحدد وأن تكون شاملة وتضمن اختيار النساء كما ينص على ذلك قانون المفوضية لعام 2007. 
كما أرحب بالتعاون والتنسيق المستمرين بين المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في إقليم كوردستان، تماشيا مع مذكرة التعاون الموقعة بين المؤسستين، والتي يسرتها بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) وأشجع روح التعاون بين هاتين المؤسستين. 
وستواصل يونامي تقديم الدعم الاستشاري الفني إلى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ولجنة الخبراء التابعة لمجلس النواب والمؤسسات العراقية الأخرى المعنية بالانتخابات.

السيد الرئيس، 
لقد تحققت على أرض الواقع الافتراضات التخطيطية الأولية بأن الموصل ستصبح واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم في عام 2017 اذ وصل العدد التراكمي للنازحين منذ بدء العمليات العسكرية في تشرين الأول إلى قرابة المليون شخصا، على الرغم من أن معدل هروب الناس من القتال قد تباطأ في الأسابيع الأخيرة. علاوة على ذلك، لا يزال داعش يحتل أراضي في تلعفر والحويجة وغرب الأنبار حيث يحتجز مئات الآلاف من المدنيين. أما النزوح المقدر نتيجة للحملات العسكرية لاستعادة هذه المناطق، فهو أقل من الموصل من حيث الأرقام المطلقة، ولكنه مع ذلك كبير كنسبة مئوية من سكان هذه المناطق. وقد تمكن قرابة 22000 ألف شخصا من الهرب مع هبوب العواصف الرملیة الموسمية في غرب الأنبار والوصول الى المخيمات ومواقع النزوح غیر الرسمیة بحلول منتصف شهر حزيران وفي أسوأ تصوراتنا قد يتمكن قرابة 000 50 شخصا آخرين من الهرب أيضا. 
أما التحديات التي يواجهها الشركاء في المجال الإنساني، ولا سيما فيما يتعلق بالوصول الى المساعدات الإنسانية فتعتبر هائلة وستبقى كذلك. بالإضافة إلى ذلك، تباطأت حركات العودة في جميع أنحاء العراق بسبب تزايد خشية النازحين من العقاب الجماعي وعلميات الانتقام في مناطقهم الأصلية. ولهذا يتوقع أن تستمر الاحتياجات الإنسانية حتى تتمكن الأسر من إعادة بناء سبل عيشها وتدعيم أسرها. وفي الكثير من القطاعات، ستظل الاحتياجات الإنسانية مرتفعة إلى حد كبير في عام 2018.

السيد الرئيس،
في حين أن حجم الأزمة قد وضع الشركاء موضع الاختبار، أود التأكيد لكم بأننا نبذل جميع الجهود الممكنة لتقديم الدعم الفعال للاستجابة التي تقودها الحكومة. وفي إطار صندوق تمويل الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق وبحلول شهر تموز 2017 فهنالك أكثر من 1050 مشروعا منجزا أو قيد الانجاز في 23 مدينة وناحية محررة في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك. وهذا يتضمن أكثر من 230 مشروعا تمت الموافقة عليها أو تنفذ حاليا في شرقي الموصل، بما في ذلك إعادة تأهيل أنظمة المياه وشبكة الكهرباء. يشارك ما يزيد عن 4000 مواطنا من شرقي الموصل في مشاريع “المال مقابل العمل” حيث يساعدون في تنظيف المدينة وتحقيق الدخل المالي لدعم عائلاتهم. يتم التحضير حاليا في شرقي الموصل لما يزيد عن 50 مشروعا للتخلص من الانقاض وإصلاح محطات معالجة المياه ودعم قطاع الصحة بما في ذلك مستشفى الموصل العام ذي الأهمية الكبرى. تم توصيل خط كهربائي من شرقي الموصل عبر نهر دجلة لتوفير الكهرباء لمحطة معالجة المياه الجديدة في غربي الموصل. وبما أنه قد تم تحرير الموصل بالكامل، فمن المتوقع أن يزداد نطاق المشاريع بشكل مضطرد خلال الأسابيع القادمة.
إن وجود مخاطر المواد المتفجرة يعقد الاستجابة لعملية الاستقرار في الموصل والمناطق الاخرى في العراق. وتواصل دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام تقديم الدعم لتنسيق الاستجابة المدنية في الموصل بهدف تكملة ما تقوم به القوات الأمنية العراقية. وتعمل دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام أيضا مع حكومة العراق لزيادة عدد الجهات المدنية العاملة في هذا المجال والحفاظ على الحوار بشأن التحديات للوصول للمناطق. وفي ضوء تحرير الموصل والعمليات العسكرية القادمة في جميع انحاء العراق فسيكون من المهم توفير المزيد من الموارد المالية والخبراء لدعم الجهات العاملة وأطالب من أمام هذا المجلس لتوفير المزيد من الجهات العاملة المؤهلة للاستجابة بشكل ملائم لاحتمالية وجود مناطق ملوثة بشكل كبير.

السيد الرئيس،
إن احدى مصادر القلق لدينا لهي التعاطف الشعبي المتزايد والمؤيد للعقاب الجماعي للعائلات التي يعتقدون بارتباطها بتنظيم داعش. وفي جميع انحاء الدولة، فإن أولئك العراقيين المشتبه بوجود روابط لديهم مع داعش يتعرضون باضطراد للطرد ومصادرة منازلهم وإجراءات انتقامية اخرى. وخلال شهري ايار وحزيران 2017 فقد تم توزيع منشورات تطالب تلك العائلات بإخلاء منازلهم أو مواجهة العواقب، بما في ذلك الموت، في مناطق مثل محافظات الأنبار وديالى ونينوى وصلاح الدين مما أدى لورود تقارير تفيد بهروب أو إخلاء مئات العائلات من مدن هيت والرمادي والفلوجة والموصل. وحتى دون وجود مثل هذه النية “المعلن عنها” في العديد من المناطق المحررة مسبقا، فإن سكانها والعائدين أيضا يتعرضون في الغالب إلى العنف والاعتقالات خارج نطاق القضاء من قبل مجموعات مسلحة كما حدث في جرف الصخر في محافظة بابل أو في مناطق أخرى في محافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار.
إن الأعمال غير القانونية مثل الاخلاء القسري دون توفر أية أدلة على أن الأفراد المعرضين لأوامر الاخلاء قد ارتكبوا أية جرائم أو أعمال خاطئة ليعتبر مخالفة واضحة لدستور العراق والتزاماته وفقا للقانون الدولي. لقد أوصت بعثة الأمم المتحدة بأن يقوم رئيس الوزراء باتخاذ خطوات عاجلة ضمن صلاحياته للحفاظ على سيادة القانون والنظام ووقف عمليات الإخلاء وأية أعمال انتقامية.
تعتبر عودة النازحين المفتاح لإعادة بناء النسيج الاجتماعي في العراق وهي جزء من التسوية الوطنية والمصالحة المجتمعية، كما يجب أن تكون على رأس أولويات حكومة العراق وبدعم من المجتمع الإقليمي والدولي. إن إعادة تأهيل البنية التحتية وتوفير الخدمات الأساسية وفرص العمل في جميع أنحاء العراق، بما في ذلك المحافظات الجنوبية، لهو على نفس القدر من الأهمية لاستعادة الثقة في الحكومة العراقية والسلطات المحلية.

السيد الرئيس،
لقد وضعت بعثة الأمم المتحدة على قمة أولوياتها موضوع المساءلة وذلك لإنصاف الأفراد المتضررين من انتهاكات حقوق الإنسان والمخالفات التي ارتكبت في الصراع المسلح الدائر، ولا سيما الجرائم الخطيرة التي قد ترقى إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وربما الإبادة الجماعية. وبالنظر إلى النطاق الواسع للجرائم الخطيرة، تنتهج بعثة الأمم المتحدة استراتيجية على المستوى الوطني بهدف تمكين المحاكم المحلية من امتلاك الولاية القضائية على الجرائم الدولية.
وهذا يشمل الإصلاحات القانونية لإدخال تعريف للجرائم الدولية والعقوبات في التشريعات، فضلا عن إنشاء محكمة متخصصة ذات ولاية قضائية وطنية لمحاكمة الجناة وفقا لمبادئ القانون الجنائي الدولي. ومن شأن هذا الإصلاح القانوني استكمال الإطار القانوني الجنائي ويوفر منصة لإنشاء محاكم متخصصة في المبادئ الدولية. من شأن هذه المبادرة أيضا استكمال المبادرات الدولية لجمع الأدلة على جرائم تنظيم داعش الأشد خطورة.
وبالمثل، فإنه لأمر أساسي ضمان أن يتم توثيق الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان بشكل صحيح لدعم عملية الملاحقة القضائية المحتملة بحيث يمكن التعرف على الجناة والقبض عليهم. إن الحفاظ على الأدلة على الجرائم التي يرتكبها تنظيم داعش لهو ذي أهمية كبرى للتأكد من أن العدالة ستأخذ مجراها.
تبقى بعثة الأمم المتحدة قلقة من الحاجة إلى زيادة قدرة الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان لحماية مواقع الجرائم والتحقيق فيها بشكل ممنهج، بما في ذلك المقابر الجماعية. في عموم العراق، ومنذ حزيران 2014، فقد تم اكتشاف ما لا يقل عن 70 مقبرة جماعية. ومن المهم أن تتوفر عملية ممنهجة للمحافظة على هذه المواقع وتنقيبها، نظرا لأنها قد تحتوي على أدلة على مرتكبي هذه الجرائم، وايضا أدلة على هوية الضحايا.

السيد الرئيس،
أود أيضا أن أشير إلى ما أعلنه مجلس القضاء الأعلى العراقي، في 12 حزيران، عن تشكيل لجنة قضائية، ومقرها في ناحية الشمال بقضاء سنجار، لجمع الأدلة بغية مكافحة الإفلات من العقاب لمرتكبي الجرائم ضد الأيزيديين. وفي حين لا تتمتع اللجنة بتفويض لإجراء المحاكمات، فإن المعلومات التي جمعتها هذه اللجنة ستلعب دورا هاما في المحاكمات القضائية من قبل السلطات العراقية ذات الصلة.

السيد الرئيس،
تواصل البعثة الدعوة وتقديم الدعم الفني للإصلاح التشريعي بشأن قضايا حقوق الأقليات في العراق. بتاريخ 26 نيسان 2017، دعمت البعثة لجنة حقوق الإنسان النيابية في مجلس النواب العراقي بعقد جلسة استماع حوارية علنية بشأن التعديلات المحتملة على مشروع قانون لحماية التنوع ومنع التمييز [مشروع قانون مكافحة التمييز]. وتواصل البعثة العمل مع منظمات المجتمع المدني العراقية المعنية ومع الحكومة على النص النهائي لمشروع القانون لضمان اتساقها مع المعايير الدولية. بالإضافة إلى ذلك، تواصل البعثة التعامل للمعلومات الواردة حيال مزاعم إساءة معاملة الأقليات وانتهاكات حقوق الأقليات.

وتواصل البعثة أيضا العمل على تطوير قدرات الموظفين المكلفين بإنفاذ القانون حيال احترام وحماية حقوق الإنسان وسيادة القانون. وهذا يهدف إلى إصلاح مؤسسات إنفاذ القانون في العراق، بما في ذلك تلك الموجودة في إقليم كردستان العراق، من خلال توفير دورات تدريبية متخصصة للقوات الأمنية لاستحداث ثقافة تتحلى بقيم حقوق الإنسان والتعبير عنها، فضلا عن توفير المهارات الفنية الضرورية المطلوبة للتمسك بحقوق الإنسان خلال مكافحة الإرهاب.

السيد الرئيس، 
أصدرت في 19 حزيران، بمناسبة إحياء الذكرى السنوية لليوم العالمي للقضاء على العنف الجنسي في حالات النزاع، بياناً، أحث فيه الحكومة العراقية على السعي لمحاسبة مرتكبي أعمال العنف الجنسي، وإنصاف الضحايا؛ وأكدت فيه على أهمية إعطاء الفرصة للناجين من العنف الجنسي لسرد قصصهم، والاستفادة من تضامن ودعم مجتمعاتهم المحلية، والـتأكد من إصدار الأحكام القضائية ضد الجناة. 
علاوة على ذلك، فقد أعربت عن إشادتي بحكومة العراق وحكومة إقليم كردستان العراق لاتخاذهما خطوات إيجابية تجاه البدء في تنفيذ بنود البيان المشترك بشأن منع العنف الجنسي المرتبط بالنزاع والتصدي له، وذلك عن طريق تعيينهما جهات تنسيق رفيعة المستوى لتعمل كجهات اتصال مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي. ويسرّني أن أبلغكم أن مناقشات قد بدأت بخصوص إنشاء آلية لتنسيق أنشطة تنفيذ البيان المشترك. 
ومع دنو الحرب الجارية للقضاء على تنظيم داعش في العراق من نهايتها، وفي إطار البيان المشترك والعمل عبر الشراكة مع الحكومة وغيرها من الأطراف المعنية الرئيسية بما في ذلك الزعماء الدينيين وقادة المجتمع المدني، تعكف الأمم المتحدة على إعادة توجيه استجاباتها المتعلقة بالعنف الجنسي والعمل على منعه، وذلك على نحوٍ ينصب فيه التركيز على تقديم الدعم للناجين من العنف الجنسي لمساعدتهم على الاندماج من جديد في مجتمعاتهم المحلية. 
ومن هنا، أرحب بالتزام حكومة العراق المتجدد تجاه ضمان تنفيذ البيان المشترك كما أكد ذلك رئيس الوزراء في بيانه بمناسبة إحياء ذكرى اليوم الدولي للقضاء على العنف الجنسي في حالات النزاع؛ فقد أكد مجدداً على عزم العراق على المضي قدماً في تنفيذ خطة العمل الوطنية عملاً بالدستور العراقي وبرنامج عمل الحكومة ومبادئ حقوق الإنسان، ووفقاً للصكوك والمعاهدات الدولية.

السيد الرئيس، 
لقد انخرطت الأمم المتحدة في أعلى مستوياتها في العمل مع كبار المسؤولين العراقيين لإنشاء لجنة وزارية بشأن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الأطفال. ومن المتوقع أن تمثل هذه اللجنة منبراً لتنسيق الاستجابة من قبل السلطات العراقية فيما يخص المسائل المتعلقة بالأطفال في سياق النزاع المسلح، بما في ذلك ما يرد من تقارير -بين حين وآخر -تفيد بتجنيد الأطفال واستخدامهم، بما في ذلك من قبل القوات الموالية للحكومة؛ كما أنها ستمثل منبراً للتباحث مع الأمم المتحدة حول إيجاد أدوات حماية أفضل في هذا الصدد. إلى جانب ذلك، نحثّ الحكومة العراقية على التأكد من أن الأطفال المعتقلين من قبل القوات الأمنية بسبب تهم بعضها يتعلق بالإرهاب، يتم نقلهم إلى مؤسسات رعاية الأحداث. وتعتزم الأمم المتحدة أيضاً تعزيز الانخراط في العمل مع الزعماء الدينيين سعياً لمساهمتهم في إنهاء تجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاع المسلح.

السيد الرئيس، 
إن البرامج الرامية إلى النهوض بالمرأة والسلام والأمن تظل واحدة من أولوياتنا؛ إذ تواصل الحكومة العمل مع الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان العراق جهودهما نحو تنفيذ خطة العمل الوطنية العراقية بشأن قرار مجلس الأمن رقم 1325. ففي 12 حزيران عقد فريق الخبراء غير الرسمي المعني بالمرأة والسلام والأمن، اجتماعه الثالث حول العراق، بغية تقييم التقدم المحرز والتحديات التي تواجه برنامج عمل المرأة والسلام والأمن. وقد أكد فريق الخبراء على الأهمية البالغة – في مرحلة ما بعد داعش – لتعزيز تمثيل المرأة في عملية صنع القرار في المناطق المحررة وعلى الصعيد الوطني على حدٍّ سواء فضلاً عن ضمان مشاركتها في جهود إعادة الاستقرار والتعافي من الأزمة، ومبادرات بناء السلام وتحقيق المصالحة، متضمنة منع التطرف العنيف. كذلك أوصى فريق الخبراء بتقديم الدعم السياسي والقانوني والمالي لمنظمات المجتمع المدني النسوية من أجل تعزيز عملها. 
وحسبما ما نوّه إليه فريق الخبراء، فقد عرقلت محدودية التمويل تنفيذ خطة العمل الوطنية بشأن قرار مجلس الأمن رقم 1325. وإنني أدعو الشركاء الدوليين إلى التعهد بدعم البرامج المخصصة للمرأة وللأسر التي ترأسها نساء، فضلاً عن تخصيص أموال لدمج منظور النوع الاجتماعي في جميع البرامج ذات الصلة التي تنفذ بتنسيق من الأمم المتحدة. وأود أن أدعو أمام مجلس الأمن، إلى تقديم مزيد من الدعم المالي والفني للحكومة، ومنظمات المجتمع المدني، والأطراف المعنية الأخرى.

السيد الرئيس، 
اسمح لي أن أنتقل الآن إلى التقرير الخامس عشر للأمين العام للأمم المتحدة بشأن مسألة المفقودين من الرعايا الكويتيين ومن رعايا الدول الاخرى، والممتلكات الكويتية المفقودة، بما فيها الارشيف الوطني. 
كانت العلاقات الوطيدة والأخوية بين العراق والكويت واضحة للعيان طوال الزيارة التي قام بها السيد رئيس الوزراء العبادي في 21 حزيران إلى الكويت في إطار جولته في المنطقة. وقد تباحث الطرفان، خلال اجتماع مع أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، حول سبل تسوية جميع المسائل العالقة بينهما، والتي نجمت عن الاجتياح العراقي للكويت في عام 1990. وعقب الزيارة، أكد رئيس الوزراء العبادي على التعاون الوثيق والعلاقات الممتازة والتقدم الذي تم إحرازه بين البلدين، مؤكداً أيضاً، التزام حكومته بالانتهاء من جميع الملفات العالقة مع الكويت. وأود أن أشيد بكلا الحكومتين لتعزيزهما، عبر السنوات الماضية، عرى التعاون والاحترام المتبادل، وحسن النوايا. 
وخلال المدة من 22 – 24 أيار، ولأول مرة منذ أربع عشرة سنة، نجح العراق في استضافة الجلسة التاسعة والتسعين للجنة الفنية الفرعية التابعة للألية الثلاثية المعنية بملف المفقودين من الكويتيين ورعايا الدول الاخرى؛ واستضافة الجلسة الرابعة والأربعين للجنة الثلاثية، مسجلاً بذلك خطوة إيجابية جديدة تجاه تعزيز العلاقات الثنائية مع الكويت بشكل مطرد ومستمر. وخلال الاجتماع، أعاد الوفد العراقي تأكيد التعهد التام من قبل السلطات العراقية في أعلى مستوياتها، بالوفاء بهذا الالتزام الدولي والإنساني، وأعرب عن التزامه بمواصلة العمل بشأن هذا الملف إلى أن يتم الوصول إلى نتائج إيجابية. 
وقد برهنت وزارة الدفاع العراقية، على مدى العام الماضي، على كونها شريكا موثوقا به ويمكن الاعتماد عليه في هذه العملية الإنسانية المهمة. ولكن مما يؤسف له، أن عدم توافر نتائج مشجعة فيما يتعلق بالعثور على رفات الاشخاص المفقودين، لا يزال مبعث خيبة أمل وإحباط للبلدين على حد سواء؛ لاسيما لأسر المفقودين. ولذلك، فإنني أشجع حكومة العراق على الاستمرار في العمل بروح العزيمة والإصرار ذاتها، لإنهاء معاناة الأسر التي فقدت أحبابها. كما أكرر ما جاء في البيان الذي أصدره مجلس الأمن هذا في 14 حزيران 2017، حيث دعا العراق والكويت إلى مواصلة التعاون فيما بينهما من خلال الآلية الثلاثية، وأن يعتمدا على الالتزام الراسخ، والعمل الدؤوب وتبني سبل جديدة ومبتكرة للمضي قدماً بهذا الملف. 
والأمر نفسه ينطبق على ملف الممتلكات المفقودة، والذي يتعين على حكومة العراق أن تستفيد بشأنه من التحركات الإيجابية في علاقتها مع الكويت، وأن تضاعف في آن واحد من جهودها الرامية للعثور على المحفوظات المفقودة من التراث الكويتي. 
وحيث أنني مدرك تماماً للتحديات الكبيرة التي تواجه حكومة العراق في مسعاها لتحقيق السلام والاستقرار، أود أن أشيد بتصميمها على العمل بشأن ملف المفقودين، مع الترحيب بالدعم المقدم من دولة الكويت والمجتمع الدولي طوال السنوات الماضية.
http://www.uniraq.org/index.php?option=com_k2&view=item&id=7576:2017-07-19-06-01-48&lang=ar

2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, DOCUMENTARY, Film, Follower of Ahlul Bayt, Global Governance led by the Chief of Justice Imam al Mahdi, Greetings the Infallible Imams, Hope, Human Rights, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, Imam Musa al Kathim, Immates vs Caliphates, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, karbala TV Channel, قناة كربلاء الفضائية, Lady Khadija wife of Prophet Muhammad, Lady Malika, mother of Imam al Mahdi peace be upon him, Lady Mary Mother of Jesus, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Links, Media, Media Watch, Mother of Imam al Mahdi, peace be upon him, News, Photography, Press, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shia Media, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Under Control, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Victory, Young MPs

The moment Sayid Sistani declared Jihad (encountering) Da’ish 

Take a look at @Laahoob313’s Tweet: https://twitter.com/Laahoob313/status/880426946722537472?s=09

2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Follower of Ahlul Bayt, Greetings the Infallible Imams, Hope, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Lady Khadija wife of Prophet Muhammad, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), Spiritual and Energy Healing, The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Trust Allah, Under Control, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Victory, الامام علي سلام الله عليه, عاشوراء، العاشر من محرم

Shia Successes 

نشر الداعية السعودي (محمد العنزي)مقالا على موقعه يقول فيه:….

عندما أرى الانتصار الكاسح لشيعة علي بن ابي طالب في الفلوجة والموصل على الدواعش وإخوان الشياطين….

اعتقد جازماً بأن علي بن أبي طالب خير ممثل لمحمد بن عبدالله ص، …..

وبأمانة لم أجد أحد من الصحابة يحمل الطاقة المعنوية كعلي، ما أعظمك يا علي، ……

أريد أن أتعلم من الشيعة مصدر الثقة والقوة والطاقة…..

أكاد لا أصدق أن تكون مجموعة بهذا التماسك رغم الهجوم المتواصل عليها،…..

هل السر بحب علي؟

بسبب انتصارات الشيعة الإلهية والمتواصلة أنا فعلاً دخلت مرحلة شك بأن علي بن أبي طالب هو الممثل الحقيقي لمحمد ص..، وليس أبا بكرالصديق……

عشت معظم حياتي وأنا أقرأ بإتجاهٍ معين، …..

وبعد الخمسين بدأت أقرأ بإتجاهات مختلفة ومنها الشيعي،…..

وأدركت بأن قادتهم لطالما تميزوا بالذكاء والدهاء.

كقارئ وباحث ومحلل لدي فضول كبير لمعرفة سبب قوة ونجاح المذهب الشيعي، لأنني أظن فعلياً لو طبقناه كسنة سنكون أعظم قوى على وجه الأرض سنة وشيعة.

إبن سينا.

الفارابي.

ابن النفيس.

الرازي.

جابر بن حيان كانوا شيعة والوهابية كفروهم، والبعض يجهل بأن أفضل وأذكى علماء المسلمين ذو أصول شيعية.

الأحزاب الإسلامية السنية نهايتها التطرف والإرهاب، وداعش والنصرة والإخوان خير مثال.

ولكن لم الأحزاب الشيعية تظل تحت قيادة المرجعية ولا تتطرف؟

أنا أدعو علماء السنة كافة لمراجعة التراث الشيعي، 

فنجاحات الشيعة المتواصلة تدعو للتأمل والدراسة والبحث، لأننا إن سلكنا نهجهم سنشكل قوى كبرى.

الأهل والأقارب في الآونة الأخيرة لاحظوا إهتمامي بالطائفة الشيعية، وقالوا: نخاف أن تصبح شيعياً في يوم من الأيام، فابتسمت وقلت: هذا شرفٌ لي وليس أمراً يدعو للخشية.

كذلك لفت انتباهي حقيقة أن الشيعة لا يقدسون التراث كما نقدسه، وليس كل الصحابة عندهم في الجنة، فمنهم المصيب ومنهم المخطئ، وكذلك يناقشون الفلسفة الوهابية التي علمتنا بأن كل شخص يخالفنا كافر ويجوز قتله، بينما في كتب الشيعة حتى الملحد يناقشونه بأدلة وبراهين، ولا يستخدمون القتل والإرهاب كوسيلة.

ومن باب الأمانة قرأت بعض الأمور في كتب الشيعة ولم تعجبني، ولكن بشكل عام أحببت أسلوب طرحهم ومناقشتهم وعدم تقديس كل شيء، فنحن على سبيل المثال نقدس البخاري ومسلم بالرغم أن هناك مصائب بهذه الكتب!

بينما لا تجد الشيعة يقدسون كتبهم ويعترفون بأن هناك أحاديث خاطئة.

أتمنى من كل سني وشيعي نبذ الخلافات جانباً حتى وإن إختلفنا، فلنختلف بتحضر ورقي، الآن المرحلة تقتضي التكاتف للقضاء على الإرهابيين والمجرمين.

لو إبتعدنا عن لغة التقديس الأعمى ولو ركزنا على العقل قبل النقل فسنتقدم فكرياً ومعرفيا، لا تقدس كل ما تقرأه، إن قبله عقلك خذه، وإن رفضه إرفضه، السني أخو الشيعي، والشيعي أخو السني، يختلفون مع بعضهم ولكنهم يستحيل أن يكفر بعضهم بعضاً فكلنا مسلمون موحدون.

Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Beauty Within, DOCUMENTARY, Film, Global Governance led by the Chief of Justice Imam al Mahdi, Greetings the Infallible Imams, Healing, Human Rights, Humanity, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, karbala TV Channel, قناة كربلاء الفضائية, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Links, Media, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Under Control, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, قناة كربلاء الفضائية, وثائقي, Victory, Woman you should have heard of, Ziyarat, الالفية الثالثة, الامام علي بن الحسين زين العابدين السجاد, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر, زيارة, زيارة الناحية المقدسة, زيارة الائمة المعصومين, عاشوراء، العاشر من محرم

Somewhere in the Streets of karbala – al Arbaeen #Documentary on World News 

https://wn.com/mobile/somewhere_in_the_streets_of_karbala_al_arbaeen_

Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them

How does Islam encounter hunger crisis? 

 

كيف عالج الإسلام خطر الجوع؟

 

جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 

 تُعد حاجة الإنسان للطعام إحدى الحاجات الفسيولوجية الأساسية اللازمة لبقاء الانسان على قيد الحياة ولحمايته؛ فنفاذ الطعام أو قلته يُعرض حياته للخطر. فكما أن الانسان بحاجة إلى الهواء لكي يتنفس، وبحاجة إلى الماء لكي يرتوي، فانه بحاجة إلى الطعام لكي يشبع.

 وقد ورد في الإعلان العالمي بشأن استئصال الجوع وسوء التغذية أن “لكل رجل وامرأة وطفل حق، غير قابل للتصرف، في أن يتحرر من الجوع وسوء التغذية، لكي ينمي قدراته الجسدية والعقلية إنماء كاملا ويحافظ عليها. إن مجتمع اليوم يملك فعلا من الموارد والقدرات التنظيمية والتكنولوجيا، وبالتالي من الكفاءة، ما يكفي لتحقيق هذا الهدف، ولذلك فإن استئصال الجوع هدف مشترك لكافة بلدان المجتمع الدولي، وخاصة منها البلدان المتقدمة النمو والبلدان الأخرى القادرة على المساعدة”.

 ومع ذلك، مازال الجوع الخطر الأول الذي يهدد حياة الإنسان وصحته بشكل مستمر؛ إذ تشير إحصائيات منظمة الأغذية والزراعة “فاو” إلى أن “هناك نحو 795 مليون شخص في العالم لا يجدون طعاماً كافياً للتمتع بحياة صحية نشطة، أي ما يعادل حوالي واحد من كل تسعة أشخاص في العالم. ويعيش الأغلبية العظمى من الجياع في العالم في البلدان النامية، حيث يعاني 12.9 في المائة من السكان من نقص التغذية. ويتسبب سوء التغذية في حوالي نصف عدد حالات الوفيات (45%) بين الأطفال دون سن الخامسة – أي حوالي 3.1 مليون حالة وفاة كل عام. ويعاني واحد من كل ستة أطفال –حوالي 100 مليون طفل-في البلدان النامية من نقص الوزن”.

 ماذا نعني بمصطلح “الجوع” ومصطلح “نقص التغذية”؟ وماهي علاقته بظاهرة “الفقر”؟ وكيف ينظر المجتمع الدولي إلى الجوع، وماهي حلوله؟ هل عالج الدين الإسلامي مسألة الجوع؟ وإذ كان الأمر كذلك؛ ما بال الشعوب الإسلامية والعربية تتصدر قائمة الجياع في العالم مع أن ثرواتها تفوق ثروات تلك الشعوب المرفهة؟

 يُستخدم مصطلح “الجوع” كمرادف لـ “نقص التغذية المزمن” وهو المصطلح الذي يستخدم لوصف حالة الأشخاص الذين لا يحتوي ما يتناولونه من طعام على عنصر غذائي معين أو أكثر بكمية كافية، لتلبية الحد الأدنى من احتياجاتهم اللازمة، لإمدادهم بالطاقة والنشاط والنمو وتجديد الأنسجة التالفة، وتنظيم العمليات الحيوية لديهم.

 ويقول العديد من الخبراء إنه لابد من توافر ثلاثة شروط محددة قبل إعلان حالة المجاعة في بلد ما، وهي: أن تواجه 20% من الأسر على الأقل، نقصاً شديداً في الغذاء مع قدرة محدودة على التعامل الأزمة. وأن يتجاوز مدى انتشار سوء التغذية الحاد في العالم أكثر من 30%. وأن يتجاوز معدل الوفيات يوميا حالتين وفاة لكل 10,000 شخص. وقد أعلنت الأمم المتحدة عن مجاعة جديدة في جنوب السودان (فبراير/شباط 2017)، لنحو مئة ألف شخص، وهي الأولى، منذ ست سنوات.

 ليس هناك سبب معين لحدوث مشكلة “الجوع” وقد تمثل الحروب والصراعات المسلحة في أرجاء مختلفة من العالم سببا رئيسيا وأساسيا للمجاعات المنتشرة في بقاع عدة من المعمورة، وتأتي الكوارث الطبيعية كالجفاف وغيره في مرحلة تالية، كما يساهم الفقر وضعف البنية التحتية الزراعية والاستغلال المفرط لها في انتشار المجاعة في بلدان عديدة. وتدفع الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي تضرب أجزاء من العالم في فترات مختلفة، إلى انتشار مساحات الجوع في مناطق من العالم، وتساهم في إيقاع الكثرين في شرك المجاعة.

 ويرى المختصون أن “الجوع لا يؤثر -فقط -على الفرد، بل يفرض أيضا عبئا أخلاقيا وإنسانيا واقتصاديا هائلا على العالم النامي، حيث يقدر الاقتصاديون أن كل طفل يعاني من ضعف النمو الجسدي والعقلي بسبب الجوع وسوء التغذية يتعرض لخسارة 5-10% من دخله المكتسب مدى الحياة. وتهدد التوترات والمشاكل الناجمة عن الجوع الاستقرار الأمني والسياسي في بلدان عديدة، رغم أن الجوع يمثل -في حد ذاته-نتيجة من نتائج عدم الاستقرار السياسي والأمني الذي يضرب مناطق كثيرة في العالم. ويتسبب الجوع في تراجع النمو ويعوق التطور المعرفي، ويؤدي إلى هجرات جماعية وإلى خلل كبير في البنى الاجتماعية والتوازنات الديمغرافية والسكانية في بلدان كثيرة”.

 يعد النمو الاقتصادي في نظر الأمم المتحدة عاملا أساسيا في مكافحة الجوع –فالبدان التي تصبح أكثر غنى تكون أقل عرضة لانعدام الامن الغذائي، وتأسيس نظم الحماية الاجتماعية، حيث تتيح الحماية الاجتماعية لمدقعي الفقر المشاركة في عملية النمو من خلال وصول أفضل إلى العمل اللائق، بالإضافة إلى تبني مفهوم الحوكمة الجيدة، والاستقرار السياسي، وسيادة القانون، وغياب النزاعات والحروب الاهلية أو الصدمات المناخية أو التقلب المفرط لأسعار الأغذية.

 مع أن هناك جهود مضنية بذلت من طرف المجتمع الدولي وحكومات الدول للتقليل من حالات الجوع ونقص الغذاء، إلا أن غالبية الدراسات والاستراتيجيات التي وضعت لمكافحة ظاهرة الجوع لم تأت اكلها، ولم تحقق نتائجها المرجوة، رغم إنفاق مبالغ طائلة.

 ربما نظرة الإسلام للجوع والفقر وعلاجهما تختلف عن توجهات الأمم المتحدة، فمن حكمة الله تعالى في خلق البشر أنه جعلهم يحتاجون إلى سدِّ أفواههم، وملء أجوافهم، وتسكين جوعهم بالطعام، وأن الله تعالى حين خلق البشر وجعل الطعام قواماً لهم، وسببا لاستمرار حياتهم؛ رزقهم أنواع المآكل ﴿فَلْيَنْظُرِ الإِنْسَانُ إِلَى طَعَامِهِ* أَنَّا صَبَبْنَا المَاءَ صَبًّا * ثُمَّ شَقَقْنَا الأَرْضَ شَقًّا * فَأَنْبَتْنَا فِيهَا حَبًّا﴾[عبس: 27]، وفي آية أخرى ﴿ وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ ﴾[النحل: 5]. وجعل الله تعلى أن من أسباب النجاة من عذاب النار بذل الطعام للمحتاج إليه﴿ أَوْ إِطْعَامٌ فِي يَوْمٍ ذِي مَسْغَبَةٍ ﴾[البلد: 14] أي: بذله في المجاعة.

 من هذا المنطلق، يرى الاسلام أن الفقر والجوع ليس منشؤهما ندرة موارد الانتاج وبخل الطبيعة، انما منشؤهما الإنسان نفسه. يقول تعالى: “الله الذي خلق السماوات والارض، وأنزل من السماء ماء، فاخرج به من الثمرات رزقا لكم، وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بأمره، وسخر لكم الانهار وسخر لكم الشمس والقمر دائبين، وسخر لكم الليل والنهار، وآتاكم من كل ما سألتموه، وإن تعدوا نعمه الله لا تحصوها. إن الانسان لظلوم كفار” سورة إبراهيم-32″.

 إن هذه الآيات الكريمة، بعد أن استعرضت مصادر الثروة التي انعم الله تعالى بها على الانسان، اكدت أنها كافية لإشباع الانسان وتحقيق كل حاجاته “وآتاكم من كل ما سألتموه”. فالمشكلة الواقعية لم تنشأ من بخل الطبيعة، أو عجزها عن تلبيه حاجات الانسان، وانما نشأت من الانسان نفسه، عندما يكفر ويشذ عن النظام الإلهي العادل “إن الانسان لظلوم كفار”. فظلم الانسان في توزيع الثروة وكفرانه للنعمة بعدم استغلال جميع المصادر التي تفضل الله بها عليه، هما السببان المزدوجان للمشكلة التي يعيشها الانسان منذ أقدم عصور التاريخ.

 تنطلق نظره الاسلام الى المال من حقيقة عميقة، وهي أن المال هو في الاصل مال الله، وكل مال في أيدينا قد اعطاه الله لنا على نحو التوكيل، وليس التمليك. فالمؤمن موظف على ماله ليستخدمه فيما امر الله وأراد، فاذا هو لم يستخدمه وفق ذلك، فقد اساء التصرف.

 ولقد جعل سبحانه وجود الفقير والغنى، كل منهما ابتلاء للآخر. فوجود الفقراء هو امتحان لسماحه الاغنياء وشكرهم وعدم تعلقهم بالدنيا ومادياتها. كما أن وجود الاغنياء هو امتحان لعفة الفقراء وعزتهم، فكم من فقير بالمال غنى بالنفس، وكما قال سبحانه: يحسبهم الجاهل اغنياء من التعفف “البقرة-273”. وقال الامام علي (عليه السلام): وقدر الارزاق فكثرها وقللها، وقسمها على الضيق والسعة، فعدل فيها ليبتلي من أراد بميسورها ومعسورها، وليختبر بذلك الشكر والصبر من غنيها وفقيرها “الخطبة 89 نهج”.

 وبما أن كلا من الغنى والفقر امتحان، فعلى الغني أن يحذر الغنى الذي صار فيه، ويفهم أنه استدراج وامتحان، تماما كما على الفقير أن يتحسب من فقره، ويعلم أنه ابتلاء واختبار. يقول الامام على (عليه السلام): ورب منعم عليه مستدرج بالنعمى، ورب مبتلى مصنوع له بالبلوى “أي ان بليته هي معروف اسداه الله إليه” “الحكمة 273 نهج”.

 وبعد ان زود الاسلام جميع افراده بالمبادئ الأخلاقية وشحنهم بالمثل الاعتقادية التي تجعل الانسان اخا الانسان، يكفله ويواسيه ولا يخذله، وضع التشريعات الضرورية لمن ينحرف عن اهدافه ومعانيه، فحرم الاستغلال والاحتكار وتبديد المال واساءه استخدامه.

 يرى السيد مرتضى الشيرازي في كتابه “استراتيجيات انتاج الثروة ومكافحة الفقر في منهج الامام علي عليه السلام” أن الالتزام باتباع فلسفة الله في الكون هي إحدى أهم الحلول الاستراتيجية للقضاء على الفقر والجوع، وهي تعني ببساطة التجاوب والتفاعل مع قوله تعالى (خلق لكم ما في الأرض جميعاً) فكل الثروات لكل الناس، وهذا يعني أن الدولة لا تملك: الأراضي والمعادن، والبحار والأجواء، … بل هذه كلها للناس مباشرة فمن حاز شيئاً كان له، وعلى الدولة أن تنظم فقط هذه العملية.

 أن مسألة الفقر والجوع ونقص الغذاء ترتبط من وجهة نظر الإسلام -بحسب الشيرازي- بعدة عوامل منها:

• عوامل فردية-شخصية، يمتلك الافراد التحكم فيها، وذلك مثل القمار، الربا، الإسراف والتبذير، الصدقة، وصلة الارحام…

• وعوامل ترتبط بالدولة وقوانينها ومنهجها في الحكم والإدارة الاقتصادية، وطريقة تحكمها في الثروات وكيفية تعاملها مع الفقراء والأثرياء، ومع عامة الناس مثل: ملكية الدولة، وسرقة الحكومة، كثرة الموظفين، التسليح، سوء التوزيع، التوازن بين الريف والحضر، والمرونة في الضرائب…

• وعوامل ترتبط بكل من الدولة والناس كـترشيد الانفاق، والتكافل الاجتماعي، والضمان الاجتماعي، والتقوى والنزاهة، والفساد المالي والاحتكار وغيرها.

……………………………….

** مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات/2009-2017

هو أحد منظمات المجتمع المدني المستقلة غير الربحية مهمته الدفاع عن الحقوق والحريات في مختلف دول العالم، تحت شعار (ولقد كرمنا بني آدم) بغض النظر عن اللون أو الجنس أو الدين أو المذهب. ويسعى من أجل تحقيق هدفه الى نشر الوعي والثقافة الحقوقية في المجتمع وتقديم المشورة والدعم القانوني، والتشجيع على استعمال الحقوق والحريات بواسطة الطرق السلمية، كما يقوم برصد الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها الأشخاص والجماعات، ويدعو الحكومات ذات العلاقة إلى تطبيق معايير حقوق الإنسان في مختلف الاتجاهات…

http://ademrights.org

ademrights@gmail.com

Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them

Da’sh uprooted by the anniversary of the martyrdom of Imam Ali ~

يا منصورُ امت
تصادفنا هذه الأيام الذكرى الاليمة الثالثة لسقوط مدينة الموصل ثاني اكبر مدن العراق بيد سفاحي داعش. معظم المحللين تصوروا ان مسالة احتلال داعش للمدينة ستكون وقتية لكن انتشار الإشاعات المخيفة ونفخ الإعلام الخليجي بثوار العشائر الذين اجتاحوا المحافظات السنية بعد صدور فتوى من عبد الملك السعدي بوجوب الالتحاق بجيش العزة والكرامة ضد جيش ومليشيات المالكي جعلت الموقف دراميا أكثر من ذي قبل!حتى قناة العربية التي كانت منبراً ضد داعش والقاعدة والمتطرفين السنة، بدأت تسمي الجيش العراقي بمليشيات المالكي وتسمي داعش ثوار العشائر وتضيّق على السيد وفيق السامرائي لانه كان يدافع عن وحدة العراق وجيشه والبرزاني يهدد برسم خرائط الدم. الإشاعات تسري في كل مكان طابور داعشي خامس يُرعب الناس مبشراً بدخول داعش لأطراف بغداد. منظر الجنود المهزومين بمدن اقليم كوردستان وكيف تتصيدهم قنوات التغيير والشرقية وتعيد منظر الرتب والملابس العسكريةوفوقها يدبك الدواعش والبيشمركة!احتفالات في شوارع الموصل لانصار داعش وطوابير من الهاربين من الموصل باتجاه كوردستان صغارا وكبارا ! بغداد على حافة بركان الناس فيها بين متفاءل بثوار يعيدون تتويجه على كرسي الحكم وبين من يفر للجنوب او للخارج و من يعزف بوق الحرب ويدق عطر منشم ويعيد تشحيم سلاحه.مطار بغداد يكتظ بالمسؤولين وعوائلهم! المواقع تنشر صور اسرى عزل من مجندي قاعدة سبايكر في تكريت .أعراس إعلامية في قنوات الخليج!واحتفالات تويترية وفيسبوكية بعودة بغداد الرشيد الى المحيط العربي وتطهيرها من الهنود الحمر كما يسميهم اسعد البصري او المجوس كما يسميهم نوري المرادي بينما يبارك سلمان العودة للدواعش فتح العراق وحصولهم على كنوز الفرات!! العريفي يقول ان النبي بشر بخلافة على نهج النبوة وخميس الخنجر يصرح انهم ثوار عشائر وان مسالة سقوط بغداد هي مسالة وقت! أثيل النجيفي محافظ الموصل يتفاوض مع الدواعش ويقول انهم افضل من الجيش .ميسون الدملوجي نائبة برلمان تقول ان الثوار هم من أبناء المدينة و يتصرفون ب ” كياسة” والموصل في امان بيد ” الثوار”، “وان الناس في الموصل قلقون علينا في بغداد خوفا من المليشيات.” غانم العابد الناطق باسم ساحات الاعتصام الطائفية يقول انها ثورة شعبية وانه متحالف مع الدولة الاسلامية! عامر الكبيسي يقول ان داعش ستفضح أسطورة ان الشيعة أغلبية بمجرد وصولها بغداد.آلاف العوائل تفترش العراء في معبر الخازر بانتظار المجهول! ابو محمد العدناني يعلن دولة الخلافة في خطاب شهير ويهدم الحدود بين سوريا والعراق ويتعهد بتهديم العتبات المقدسة في كربلاء والنجف وابادة كل من لا يعلن تسننه ومبايعته للبغدادي! بينما يكتفي الخبيث أوباما بقص الحكايات عن الذئب الذي على الباب! من وسط تلك الأجواء المعفرة بالدم تمخض الغضب الجنوبي فأنجب فتوىً من نجف العزِّ يُطلِقها أسدٌ من أبناءِ عليٍّ عليه السلام ليُنشئَ جيشاًكلكامشيا ًحشدياً مظفراً يقِطُّ رقاب الدواعش يستأنس بالموت استئناس الطفل بثديي أمه. من بين أكواخ الصفيح من بيوت الطين من خيم الشعر في بيداء الجنوب من بين مضايف القصب الذهبي من وسط مواكب الحسين عليه السلام وُلِد الحشد الشعبي مثل فرسان العصور الوسطى يقاتلون ولا ينتظرون راتباً ولا يرجون أجراً ولا شكوراً فحققوا رغم قلة الناصر وكثرة العدو وقيام الناصب ما عجزت عنه جيوش وتحالفات وناتوات .سنحتفل قريبا بتحرير الموصل الحبيبة لكن السؤال كيف سنمنع اعادة سيطرة الدواعش وحلفاءهم البعثيين على المدنية مرة اخرى؟المجدُ وطولُ البقاء لقائد الحشد السيد السيستاني ،الفاتحة لأرواح شهداءنا حشدًا و مدنيين وعسكريين .

      “وَيَا منصورُ أمِت”

Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them

Faith Night 

I am starting a new story in my life written in details on this blank paper. I am born now. I am one minute old with full consciousness of the now. I am grateful for who I am. Thanks to God and every person on top of whom is mum and Imam Husain; I am blessing all circumstances that have made the dots leading to the now. Thanks circumstances and be forgotten now. My mind is now portraying the image of me a strong lady wearing blue, having a blue car, a blue house 🏡 surrounded by a garden from the west and a swimming pool from the east; healthy; sportive; happy; alerted and dynamic; forward and grasping all the chances in my way; writer; author; communicative at international level; networking with international professional but humble and good hearted people. I am receiving the best from all corners of the globe; all folks of people; everyone I meet. I am getting the best news ever. I am traveling, camping ⛺ and sightseeing every amazing heavily looking spot on earth 🌍 breathing with every star 🌟 I count in the dark sky above; relaxing with every breeze comes greeting me in my rest of mind kingdom. Dear world, Allah made you special to be in my service. I thank Allah for every apple 🍎  dangling on a tree in a wait for her ripe and my hands gently pick it to go in a new journey now flourishing my whole of me. Thanks for every bird 🐦 tweeting and filling the background with the tune of life. I close my eyes, come closer and whisper some good news of the good luck mum and friends wished me in their prayers. O God, my needs and requests are listed and registered from your honest servant grant me success, good will, strong faith and clear vision to see my road, my role and being that best pleases you and make the angels 😇 smile ☺.  Make me proud. Make me as You Lord would like me to be on this earth showered by all the blessings you are sending day and night. Make me special offer in the Faith Night 🌃. Years flip in a wait for you to push things forward and make me jump from good to better to best and best ever. Relying on You. In You I put my trust. Sure of Your generosity and You are All-hearing when Your door I knock. 
Faith Night 

Blessed Holy month of Ramadan 

1483 H

Fatima al Khansa 

Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, DOCUMENTARY, Global Governance led by the Chief of Justice Imam al Mahdi, Greetings the Infallible Imams, Immates vs Caliphates, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Lady Mary Mother of Jesus, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Links, Mahdism, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shia Media, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Under Control, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Victory, Young MPs

French people waiting for Imam al Mahdi peace be upon

@ogero99’s Tweet: https://twitter.com/ogero99/status/872595053620994048?s=08