2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Ashoura the 10th of Muharram, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, DOCUMENTARY, Film, Follower of Ahlul Bayt, Global Governance led by the Chief of Justice Imam al Mahdi, Greetings the Infallible Imams, Healing, Healing from Negativity, Negativity leads to Cancer, Cancer Cure, Hope, Optimism, Trust Allah, Rely on Allah, Smile and Breath Allah Exists :), Hope, Human Rights, Humanity, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, International Law, Islam Attribution to Civilisation, karbala TV Channel, قناة كربلاء الفضائية, Life, Links, Mahdism, Media, Press, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Rest of Mind, Rest of Soul, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shia, Shia Media, Shiite, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Trust Allah, UN, Under Control, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, قناة كربلاء الفضائية, وثائقي, Victory, Woman, Woman you should have heard of, Young MPs, الالفية الثالثة, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر, زيارة, زيارة الناحية المقدسة, زيارة الائمة المعصومين, عاشوراء، العاشر من محرم

“وعلى حبه تلد الامهات الاسود” الامام الحسين سبيل الحياة #وثائقي

https://youtu.be/O5nuuw3bSVg

Advertisements
2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Almighty Power, Ashoura the 10th of Muharram, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, Disarmament, DOCUMENTARY, Film, Follower of Ahlul Bayt, Global Governance led by the Chief of Justice Imam al Mahdi, Greetings the Infallible Imams, Healing, Hope, Human Rights, Humanity, Husayn, Hussein, Imam Husain, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, Immates vs Caliphates, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, karbala TV Channel, قناة كربلاء الفضائية, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Links, Media, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Relaxed & Smiling Spirit, Rely on Allah, Rest of Mind, Rest of Soul, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shia, Shia Media, Shiite, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), Spirit, The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Trust Allah, UN, Under Control, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, قناة كربلاء الفضائية, وثائقي, Victory, Woman, Woman you should have heard of, Writing, Young MPs, الالفية الثالثة, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر, زيارة, زيارة الناحية المقدسة, زيارة الائمة المعصومين, عاشوراء، العاشر من محرم

Imam Husain’s Stream Life | الامام الحسين سبيل الحياة 

This documentary demonstrates how Imam Husain, peace be upon him, through his supporters, the Shia, has helped solving to top crises ranked as the worst and top urgent on world agenda: encountering terrorism of Da’ish and finding refuge for internally displaced people in Iraq whose nation decided to defeat Da’ish rather than fleeing. Liberty, victory, relief and dignity of the land nation and relief are among the the first achievements. 

Made, translated and directed by Fatima al Khansa @English4Media and produced by Karbala-TV.net 

الامام الحسين سبيل الحياة

فيلم وثائقي يروي كيف استطاع الامام الحسين سلام الله عليه، عبر انصاره الشيعة،6 ان يحل ازمتين عالميتين صنفتا الاسوأ والاخطر على الاجندة الدولية: محاربة الارهاب وايواء النازحين في العراق الذين فضلوا مواجهة الارهاب المتمثل في داعش بدل الهرب فكان لهم النصر والكرامة والتحرير والخلاص. 

#وثائقي 

اعداد وترجمة واخراج: فاطما الخنسا 

انتاج: قناة كربلاء الفضائية

https://youtu.be/O5nuuw3bSVg

https://english4media.wordpress.com/2017/08/23/imam-husains-stream-of-life-documentary-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d9%85%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b3%d9%8a%d9%86-%d8%b3%d8%a8%d9%8a%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%8a%d8%a7%d8%a9-%d9%88/

Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Assured, Beauty Within, Humanity, Immates vs Caliphates, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them

Indicators of Piety Part 1 | Indicators of Piety Part 1 | Books on Islam and Muslims | Al-Islam.org

Table of Contents

Indicators of Piety Part 1

Mohammad Ali Shomali

This paper is the first part of a series of seven lessons by the author in London, at the Islamic Centre of England in July 2011. This course was an attempt to explore the essence of faith, religiosity, and moral values on which they are based.

Abstract

What are the indicators of piety? And how can we guarantee that we are heading in the right direction in our spiritual journey? This series elucidates the merits and consequences of piety as seen in the Qur’an, hadith, and the lives of the Ahlul Bayt, and introduces indicators by which one can examine one’s own piety or, if needed, others’ piety.

Piety, or taqwa, is one of the highest qualities a person can achieve; the pious believe in the hidden as well the revelations of Prophet Muhammad and the prophets before him, establish prayer, and give alms. Those who have it are to be grateful, and those who do not must endeavour to attain it as it pleases God, earns His support, and results in the acceptance of one’s deeds.

*****

One quality we need is to be able to evaluate ourselves and others bearing in mind to avoid being judgemental. Many times in our social lives we need to assess people, for example, when we want to choose a friend, spouse, teacher, or we want to employ someone or work for someone. People are very complicated and sophisticated. You could know someone for many years but still be unsure about him or her; or you might have a false opinion about someone, such as deciding in your mind that he or she is not a good person, and then suddenly after many years witness his or her beautiful qualities. This may happen with respect to one’s self as well. We tend to develop good or bad ideas about ourselves although in both cases we may be wrong.

It is very difficult to be able to have a sound and accurate understanding of others, including your family members or friends. It takes a lot of effort and it actually needs some kind of insight. Just listening to someone or being related to him or her is not sufficient to have a sound understanding because of the many different levels of personality. Moreover, sometimes people manage to hide some aspects of their personality, and insight and patience is needed to understand their true character.

Sometimes you need to wait for some situation to emerge so that those hidden things may emerge. When one is tested we may see his or her true colours since people are like a pool of water. Some pools are clean from the surface to the bottom and some are clean only on the surface: if you manage to stir the water the dirt will surface and it would be only then that you realise what was hidden at the bottom. A person’s true colours appear when faced with a serious challenge such as a tragic event, a difficult task, a fight, or a disagreement. As Imam Ali said:

في تقلّب الاحوال علم جواهر الرّجال

Through change of circumstances the [true] essence of people is known.1

One way to know a people is to travel with them since unexpected events occur that not everyone is prepared for, and thus they behave more naturally instead of artificially. For example, during the hajj pilgrimage, often situations arise where things get out of control, even if you have the best hajj leaders. The entire experience is a good opportunity to better see people’s real qualities, such as their patience, fairness, selfishness, or greediness.

In one anecdote, there was a man who always prayed in the first row for the congregational prayer in the mosque. One day, he entered the mosque late, when the prayer had already begun. He felt ashamed, thinking of what the people would think about him. Then he was suddenly awakened, and told himself, “My God! Maybe all these years I went early to be in the first row to show off.” So sometimes after many years we may realize that there was a subtle impure intention we had thought was pure. Regarding intentions, both Sunni and Shi‘a sources quote Prophet Muhammad as saying:

دبيب الشرك في أمتي كدبيب النملة السوداء على الصخرة الصماء في ليلة الظلمة

The creeping of al-shirk[associating someone or something to God which here refers to having no pure intention; al-shirk al-khafiyy] in my nation is more inconspicuous than the creeping of black ant on black rock in the pitch-darkness of the night.2

On the other hand, you might sometimes doubt your intention although after many years you realize that your intention was good. For example, in one anecdote, there was a person who always provided a family with financial help. One day, he went to visit them and for a specific reason they got angry with him, shouting at him, telling him that he never did any good to them. He left the house humiliated and disrespected in the presence of others. However, his friend saw him happy when he returned from the house, and asked him why. He told his friend what had happened, and after the humiliation, he said, “I did not feel any regret and this means that I had not supported them to receive praise. I did it all for the sake of God.”

In any case, it is up to God to judge people, but in our social lives we need to be able to evaluate people while simultaneously examining ourselves. How can we decide whether someone is virtuous? What are the indictors of piety? How can we ensure that we are on the right track in our spiritual journey?

The faithful are always concerned about themselves; those who feel content with their position need to worry even more. According to Imam Baqir, one night the Prophet was told by Aishah why he put too much pressure on himself while God has forgiven all his sins.3 The Prophet replied, “O Aishah! Shouldn’t I be thankful?” The Prophet believed that no matter how much he worshipped and served God and tried to guide people, he still did more to show his appreciation of divine blessings upon him. Imam Baqir said that the Prophet used to stand on his toes [praying and reciting the Qur’an] and then God revealed:

“Ta Ha! We did not send down to you the Qur’an that you should be miserable (20:1,2).” 4

It is only when you feel that you are in great need of God’s favour and forgiveness that you can improve. In Dua Abu Hamzah, Imam Sajjad says to God:

اذا رأيت مولاي ذنوبي فزعت و اذا رأيت عفوك طمعت

My master! When I look at my sins I become terrified but when I look at Your forgiveness I become hopeful.5

Thus, looking at one’s own misconduct and shortcomings may cause hopelessness; however, thinking about God’s mercy and generosity generates hope. Elsewhere in the same dua, Imam Sajjad says:

يا رب إن لنا بك رجاء عظيما

Oh God! We have great hope in you.6

If there is one thing in this world that is guaranteed, it is that we have a very kind, merciful, and generous Lord, and this should give us much hope. We should not deceive ourselves by developing an exaggerated view of ourselves. Imam Sadiq says, “When self-admiration (‘ujb) enters a person, he is destroyed.”7

We have to examine ourselves carefully. If we really find signs of piety or at least some of them in ourselves we should thank God and endeavour to protect them; if we don’t find them, we should try to change ourselves and attain them before it is too late.

Taqwa: Sometimes taqwa is translated as Godwary or God-fearing which is fine, but here we will translate it as piety. It can be argued that according to the Qur’an, piety is the highest or at least one of the highest qualities a person can achieve. At the same time, it can be argued that no quality below taqwa is sufficient. If a person’s faith does not reach the level of taqwa struggle is needed. Taqwa is the bottom line; it is the only quality that shelters a person against the pains and sufferings faced in the hereafter.

The significance of taqwa and the merits of the pious (muttaqin) are described in many verses, for example:

الم ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لّلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ

الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ

وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ أُولَـٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُولَـٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُون

Alif, Lam, Mim. This is the Book, there is no doubt in it, a guidance to the Godwary [pious], who believe in the Unseen, and maintain the prayer, and spend out of what We have provided them with; and who believe in what has been sent down to you and what was sent down before you, and are certain of the Hereafter. Those follow their Lord’s guidance, and it is they who are the felicitous. (2:1-5)

Those who benefit from the Qur’an are the pious. Although the Qur’an offers its guidance to all mankind, there are people who ignore or oppose it, and there are people who theoretically accept it without putting its guidelines into practice. To believe in the Qur’an and act upon it is not a matter of mere recitation, memorisation, or distribution of it as Prophet Muhammad said, “There are many reciters of the Qur’an who are cursed by the Qur’an.”8

Who are the pious that can actually benefit from the Qur’an? The above verses enumerate some of their characteristics. The pious are those who believe in a) what was revealed to Prophet Muhammad and the previous messengers of God, b) the hidden, that is, God, the angels, and in the hereafter, and c) they establish prayer and give alms.

Thus, taqwa is a virtue that is attained when you have certain qualities and actions. It also becomes clear that taqwa is higher than faith (iman), prayer (salat) and alms (zakat). These three result in taqwa.

According to the Qur’an, taqwa is the only thing that can save us in the hereafter:

وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّـهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ

Relate to them truly the account of Adam’s two sons. When the two of them offered an offering, it was accepted from one of them and not accepted from the other. [One of them] said, ‘Surely I will kill you.’ [The other one] said, ‘God accepts only from the Godwary [pious]. (5:27)

Thus, God only accepts the deeds from the pious, and if the deeds are not accepted, it results in not having provision for his eternal journey:

وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّـهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَىٰ وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ

… And whatever good you do, God knows it. And take provision, for indeed the bestprovision is Godwariness. So be wary of Me, O you who possess intellects! (2:197)

The Qur’an also indicates that God loves the pious, and certainly God’s love for them is the greatest capital they can have:

فَإِنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ

… God indeed loves the Godwary (3:76; 9:4; 9:7)

Who does not want to be loved by God? Some trouble themselves to gain people’s love. What about yearning for God’s love? Interestingly God’s love for the pious earns the people’s love for them:

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَـٰنُ وُدًّا

Indeed those who have faith and do righteous deeds – the All-beneficent will endear them [to His creation]. (19:96)

God only accepts deeds from the pious: actions are not accepted without piety. It depends on the intention, as God knows what is in the heart and how much efforts a person made. A person may give one pound in charity and it is accepted, while someone else’s charity of a million pounds can be rejected due to the wrong intention.

In the time of Imam Sadiq, there was a man who was respected for his spirituality and piety. One day, the Imam witnessed a man stealing two fruits from a shop and two breads from a bakery, and then gave them to an ill person he visited. After a while, when the Imam asked him why he did that, the respected man, thinking he was clever, replied “Have not you read in the Qur’an that if you bring one good action God rewards you ten times, and if you bring one bad action God will punish you for one? So I have 36 actions without spending a penny.”

The Imam replied, “Have not you read in the Quran that God only accepts from pious people? How can you steal money and spend it in charity? You must have pure money and pure intentions, and then you may give it for the sake of God.”9

The Qur’an also tells us that God is with the pious:

أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ

… God is with the Godwary. (2:194; 9:36; 9:123)

To be with the pious means that God supports them:

وَاللَّـهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ

“God is the guardian of the Godwary (45:19).”

Describing the position of the pious in the hereafter, the Qur’an says:

وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ ۚ قَالُوا خَيْرًا ۗ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَـٰذِهِ الدُّنْيَا

حَسَنَةٌ ۚ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ ۚ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِن

تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۖ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ ۚ كَذَٰلِكَ يَجْزِي اللَّـهُ الْمُتَّقِينَ الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ

الْمَلَائِكَةُ طَيِّبِينَ ۙ يَقُولُونَ سَلَامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُون

But to those who were Godwary it will be said, ‘What is it that your Lord has sent down?’ They will say, ‘Good.’ For those who do good in this world there will be a good [reward], and the abode of the Hereafter is better, and the abode of the Godwary is surely excellent: the Gardens of Eden, which they will enter, with streams running in them. There they will have whatever they wish, and thus does God reward the Godwary – those whom the angels take away while they are pure. They say [to them], ‘Peace be to you! Enter paradise because of what you used to do.’ (16:30-32)10

The Qur’an also informs us of the success of the pious:

قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّـهِ وَاصْبِرُوا ۖ إِنَّ الْأَرْضَ لِلَّـهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ۖ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ

Moses said to his people, ‘Turn to God for help and be patient. The earth indeed belongs to God, and He gives its inheritance to whomever He wishes of His servants, and the outcome will be in favour of the Godwary.’ (7:128)11

To please God, to have one’s deeds accepted, to gain His support and guardianship, and to attain a good end, we need taqwa. Without it, any blessings such as knowledge, reputation, money, position, family, and children will add to our responsibility, and one or more of these might even work against us. For example, Imam Sadiq is quoted as saying:

يغفر للجاهل سبعون ذنبا قبل ان يغفر للعالم ذنب واحد

Seventy sins of the person who has no knowledge will be forgiven before one sin of a scholar (‘alim) is forgiven.12

  • 1. Nahj al-Balaghah, Wise Saying 217
  • 2. Muntakhab al-Anwar al-Mudi‘ah, p. 16
  • 3. This refers to the verse 48:1. Of course, ‘sin’ here does not mean legal or fiqhi sin. For further discussion, please refer to Qur’anic exegesis, such as Al-Mizan fi Tafsir al-Qur’an, vol. 18, pp. 255 & 256.
  • 4. Al-Kafi, vol. 2, p. 95. The original text in Arabic is as follows:
    عن أبي جعفر قال كان رسول اللّه عند عائشة ليلتها فقالت يا رسول اللّه لم تتعب
    نفسك و قد غفر اللّه لك ما تقدم من ذنبك و ما تأخّر فقال يا عائشة أ لا أكون
    عبداً شكوراً قال و كان رسول اللّه يقوم على أطراف أصابع رجليه فأنزل اللّه سبحانه
    و تعالى طه ما أنزلنا عليك القراَن لتشقى
  • 5. Bihar al-Anwar, vol. 95, p. 83
  • 6. Ibid. p. 85
  • 7. Al-Kafi, vol. 2, p. 313
  • 8. Bihar al-Anwar, vol. 89, p. 184.
  • 9. Bihar al-Anwar, vol. 47, p. 238
  • 10. See also the verses: 19:85; 44:51; 51:15; 52:17; 54:54; 77:41.
  • 11. See also 11:49; 28:23
  • 12. Al-Kafi, vol. 1, p.47

Join Us

The Ahlul Bayt DILP operates through the collaborative effort of volunteers based in many countries around the world. Register with Al-Islam.org to collaborate in creating the World’s largest Digital Islamic Library on the Internet.

Support Us

The Al-Islam.org site and the DILP are entirely supported by individual donors and well wishers. If you regularly visit this site and wish to show your appreciation, or if you wish to see further development of Al-Islam.org, please donate online.

footer-logo

Focus Retriever

https://www.al-islam.org/message-thaqalayn/vol-15-no-1-spring-2014/indicators-piety-part-1-mohammad-ali-shomali/indicators#abstract

2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, Disarmament, Follower of Ahlul Bayt, Global Governance led by the Chief of Justice Imam al Mahdi, Greetings the Infallible Imams, Healing from Negativity, Hope, Human Rights, Human Rights Observer at UN, Humanity, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, Imam Musa al Kathim, Immates vs Caliphates, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Lady Khadija wife of Prophet Muhammad, Lady Malika, mother of Imam al Mahdi peace be upon him, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Links, Mahdism, Mother of Imam al Mahdi, peace be upon him, News, Observer @UN, Press, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Victory, Young MPs, Ziyarat, الامام موسى الكاظم, الامام علي بن الحسين زين العابدين السجاد, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر, زيارة الناحية المقدسة, زيارة الائمة المعصومين, عاشوراء، العاشر من محرم

انتصار العراق بفضل فتوى السيد السيستاني وتلبية الحشد الشعبي. كلمات سمعها مجلس الأمن 

إحاطة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد يان كوبيش إلى مجلس الأمن

نيويورك، 17 تموز 2017

السيد الرئيس،
أعضاء مجلس الأمن الموقرون،
يشرفني أن أقدم التقرير الرابع للأمين العام، عملاً بأحكام الفقرة 7 من القرار 2299(2016) وكذلك التقرير الخامس عشر للأمين العام، عملاً بأحكام الفقرة 4 من القرار 2107(2013) بشأن مسألة المفقودين من الكويتيين ورعايا الدول الأخرى والممتلكات الكويتية المفقودة.

السيد الرئيس،
بتاريخ 10 تموز، أعلن رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي استكمال العمليات لتحرير الموصل، بعد أكثر من تسعة أشهر على انطلاقها. لقد كان ذلك نصراً تاريخيا على الكثير من المستويات. وأعلن رئيس الوزراء السيد حيدر العبادي وهو يتحدث من داخل المدينة، نهاية ما تسمى بخلافة داعش ونسب هذا النصر الى تخطيط وتنفيذ القوات العراقية كونها القوة المقاتلة الوحيدة الحاضرة في الميدان. وعلى وجه الخصوص، شكر السيد رئيس الوزراء آية الله العظمى السيد على السيستاني لدعمه المقاتلين الذين قدموا تضحيات بطولية. وبالتالي، أكد السيد رئيس الوزراء دور السيد السيستاني الحاسم أولا وقبل كل شيء من خلال الفتوى التي أصدرها عام 2014 والتي دفعت عشرات الآلاف من الأشخاص الى حمل السلاح دفاعا عن بلدهم مما أدى الى إنشاء قوات الحشد الشعبي. وأشار السيد رئيس الوزراء بأن ذلك “أنقذ العراق ومهد الطريق نحو النصر”. وكذلك أثنى على دعوة السيد السيستاني للتعايش السلمي المجتمعي للحيلولة دون وقوع الصراع الطائفي في المستقبل. وكذلك عبر السيد رئيس الوزراء عن امتنانه الى جميع الدول التي ساندت العراق في الحرب على الإرهاب من خلال تقديم التدريب والمستشارين والدعم اللوجستي والجوي. 
ونتوجه بمشاعرنا ودعواتنا اليوم لجميع الجرحى من القوات الأمنية والمدنيين وخصوصا أولئك الذين ضحوا بأرواحهم او أرواح احبائهم. ومن المهم الآن ان تلقى عوائل الشهداء والجرحى الدعم التي هي بحاجة إليه. 
وبما أن الحرب ضد الإرهاب تتواصل في كل أنحاء العالم، تشهد معركة الموصل على التزام العراق ليس بمستقبله فحسب، بل أيضا بمستقبل السلم والاستقرار في المنطقة والعالم. وفي نهاية المطاف فهذا دليل على ما يستطيع الشعب العراقي أن يحققه من اجل تجاوز الانقسامات الطائفية والانقسامات الأخرى ويتحد من اجل بلده والمستقبل. 
وبناءً على توجيهات السيد رئيس الوزراء حيدر العبادي الصريحة، تميزت عملية التحرير بجهد استثنائي من جانب قوات التحرير والشركاء الدوليين من اجل انقاذ السكان المدنيين وحمايتهم. وتمكنت من تقليل المعاناة والخسائر في صفوف المدنيين وذلك بتبني مفهوم انساني للعملية، وكذلك اخضعوا منتسبيهم والقوات الأخرى للمحاسبة بشأن الخروقات. 
وفي تناقض صارخ، أثبت داعش ازدراءه المطلق للأرواح البشرية واستخفافه بها. فقد استهدف الارهابيون المدنيين بدون تمييز وبدون حياء او خجل وقصفوهم في المناطق المحررة واستخدموهم كدروع بشرية وحبسوهم في منازلهم واستخدموا أسطح المنازل لقنص النساء والأطفال والرجال الذين كانوا يحاولون الهرب الى الأمان. لقد قتلوا المدنيين باستخدام الانتحاريين الذين شملوا النساء والأطفال الذين تم غسل ادمغتهم. وخلال المدة بين 1 و3 حزيران، قتل قناصة داعش أكثر من 200 مدنياً بما فيهم النساء والأطفال الذين كانوا يهربون من حي الشفاء غربي الموصل الى الشمال المدينة القديمة. وهناك الكثير من الأمثلة المأساوية الأخرى بما في ذلك امرأة إرهابية فجرت نفسها في مخيم للنازحين، وحالات كثيرة من الأطفال الذين غسلت ادمغتهم وتم ارسالهم في مهام انتحارية مشابهة. 
إن تفجير جامع النوري الكبير في الموصل ومنارته الحدباء التاريخية على وشك هزيمته في الموصل، يضيف الى جرائم داعش ضد الحضارة الإسلامية والعراقية والإنسانية. إن تدمير الجامع بحد ذاته، من حيث أعلن زعيم داعش ما تسمى بالخلافة، هو دليل آخر على همجية داعش ويأسه وقت انهياره. وكذلك فإن تدمير هذين المعلمين التاريخيين في العراق والذين يرمزان الى الهوية والانتماء، يذكرنا جميعا وعلى نحو مأساوي بأن حماية التراث الثقافي لا يمكن فصلها عن حماية الأرواح البشرية.

السيد الرئيس،
كذلك أودى القتال في الموصل بحياة العديد من الصحفيين المحليين والأجانب ممن تواجدوا هناك “لنقل الحقيقة للعالم الخارجي”. فقد قتل يوم السابع من تموز مراسلان يعملان في التلفزيون العراقي أثناء تغطيتهما للاشتباكات بين قوات الأمن العراقية ومسلحي داعش، بينما قتل ثلاثة آخرون– أحدهم عراقي واثنان من الأجانب-وأصيب مراسل أجنبي آخر من جراء انفجار قنبلة أثناء تغطيتهم للمعارك في شهر حزيران الماضي. وفي شهر شباط الماضي قُتلت صحفية عراقية بارزة من إقليم كردستان وجرح المصور المرافق لها في انفجار وقع بينما كانا يتتبعان دليلاً كان من المفترض أن يقودهما إلى مقبرة جماعية مزعومة لتنظيم داعش. لقد واجه هؤلاء الشجعان وغيرهم من العاملين في الحقل الإعلامي، واجهوا الأخطار على جبهات القتال من أجل إنجاز عملهم –بتقديم معلومات مهمة للناس-لتسليط الضوء على محنة المدنيين، وتصوير الحقائق التي شهدوها في المعارك ضد الإرهاب. بيد أن تضحيات هؤلاء المراسلين لم تذهب سدىً، إذ يُعدُّ وجود إعلام حر ونزيه أمراً أساسياً للحفاظ على المصلحة العامة وحماية الديمقراطية وضمان وجود المستوى الضروري من الشفافية والمساءلة. وفي هذا السياق، أود كذلك أن أُنوِّه بالتسهيلات التي قدمتها السلطات العراقية، بما فيها سلطات إقليم كردستان، إلى وسائل الإعلام العراقية والعالمية خلال عمليات الموصل العسكرية.

السيد الرئيس،
لا ينبغي أن يصرف الإنجاز التاريخي بتحرير الموصل الأنظار عن حقيقة أن الطريق قدماً محفوف بتحديات كبيرة. فالمهمة المتمثلة باستعادة باقي المناطق التي ما زالت تحت سيطرة تنظيم داعش في أجزاء أخرى من محافظتي نينوى والأنبار، والحويجة في محافظة كركوك وفي جيوب متفرقة في محافظات أخرى، لن تكون مهمة يسيرة. وإضافة إلى ما تقدم، يواصل مناصرو التنظيم أفعالهم الإرهابية الخبيثة ضد المدنيين في العراق وخارجه.
ومنذ الشهر الماضي، ركزت العمليات العسكرية الجارية، والتي قادتها غالباً قوات الحشد الشعبي، ركزت كذلك على تأمين الحدود العراقية السورية. وقد تم تحقيق هذا التقدم على وجه الخصوص من خلال تحرير منفذ الوليد الحدودي ذي الأهمية الاستراتيجية، الواقع على المثلث الحدودي العراقي-السوري-الأردني. وفي هذا الصدد، أود الإشارة إلى موقف السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي والذي عبر عنه على نحو متكرر بأن القوات العراقية لن تشارك بالقتال الدائر على الجانب الآخر من الحدود السورية.

السيد الرئيس،
بناء على التعاون الفعال الذي تحقق بين قوات الأمن العراقية وقوات البيشمركة خلال عملية تحرير الموصل، أهيب بالحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان أن توسعا آليات التعاون والتنسيق فيما بينهما. إن من شأن إجراء كهذا أن يساعد في تلبية الحاجة العاجلة إلى وضع ترتيبات أمنية شاملة وفعالة في المناطق المحررة. وأشير بقلق إلى تقارير أفادت إلى انتشار محتمل لمجاميع مسلحة، بما فيها مجاميع من السكان المحليين في المناطق المحررة، في ظل غياب الرقابة اللازمة من جانب الحكومة.
وكذلك أدعو الحكومة العراقية وحكومة إقليم كردستان إلى وضع استراتيجية سياسية وأمنية شاملة من شأنها أن تسهِّل العودة الآمنة والطوعية والكريمة للسكان النازحين إلى منازلهم، وتحول دون النزاع بشأن المسائل العالقة التي طال أمدها، وتعزز العدالة والتفاهم بين المجتمعات المحلية من خلال الحوار الذي يشمل الجميع، وتعزز سيادة القانون والأمن والحكم الرشيد. ويتعين أيضاً أن ترتب تلك الاستراتيجية وبتسلسل صحيح نقل المسؤوليات الأمنية إلى الإدارة والهيكليات الأمنية المحلية، بما فيها جهاز الشرطة.

السيد الرئيس،
وتأتي مع التحرير مهمات إزالة المتفجرات وبسط الاستقرار وإعادة الإعمار بغية تمكين النازحين من العودة، فضلاً عن مهمات القضاء على خلايا داعش والعصابات الإجرامية والميليشيات التي تعمل خارج سيطرة الحكومة. وسوف يكون من الضروري فرض القانون والنظام، وسيادة القانون والعدالة والمساءلة، فضلاً عن الإصلاحات والحكم الرشيد والتنمية، لتشمل كذلك المحافظات الجنوبية. ومن أجل أن تتحول مكاسب النصر العسكري إلى استقرار وأمن وعدالة وتنمية، يتعين على الحكومة أن تثبت لمواطنيها باستمرار أنها تهتم لشؤونهم وأن تقوم بكل ما يمكنها لاستعادة أبناء الشعب لحياتهم في أمن وكرامة. وبغية تحقيق ذلك سيبقى العراق في حاجة إلى دعم إقليمي ودولي واسع. إن العمل لم ينجز بعد، حيث لا يمكن للنصر أن يكون مكتملاً من خلال دعم العمليات العسكرية فحسب. وكما قال السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في خطابه الذي القاه في الموصل “إننا مقبلون على عهد جديد ولابد أن يكون تحقيق الاستقرار وإعادة الإعمار وعودة النازحين والقضاء على خلايا داعش هو هدف الجميع بعد الانتصار ولابد من العمل لإعادة الحياة الطبيعية والآمنة بأقصى ما نستطيع، مما يتطلب جهوداً عظيمة”. حقاً، سيحتاج العراق وأكثر من أي وقت مضى، دعماً متواصلاً وواسعاً من شركاءه الدوليين والإقليميين. ومما يشجعني هو تصريحات التضامن والالتزام بالدعم التي صدرت عن عدد من دول جوار العراق. وكما اتضح خلال جولة السيد رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي الإقليمية من 19 على 22 حزيران، فقد أكدت المملكة العربية السعودية وجمهورية أيران الإسلامية والكويت عزمها على البناء على التعاون الموجود حالياً وزيادة الدعم الذي تقدمه، بما في ذلك دعمها لإعادة إعمار المناطق المحررة في العراق والذي تمس الحاجة إليه. كما أحيي شركاء العراق، بمن فيهم الدول المنضوية في التحالف لمحاربة لداعش، وأهيب بهم أن يستمروا بهذا المسار وأن يواصلوا دعمهم للعراق وشعبه ويواصلوا تقديم دعمهم في الحرب ضد الإرهاب وفي تلبية حاجات الاستقرار الإنساني وحاجة البلاد لإزالة الألغام والمتفجرات في مرحلة المصالحة وإعادة التأهيل لما بعد الصراع.

السيد الرئيس،
لا يمكن تحقيق هزيمة داعش النهائية إلّا من خلال حلول شاملة للجميع، بمعالجة المظالم التي يعانيها أبناء الشعب وتلبية حاجاتهم وتحقيق آمالهم. وتُعد التسوية الوطنية والمصالحة المجتمعية سُبلاً لا غنىً عنها ضمن جهد أشملُ نطاقاً نحو تحقيق الوحدة والاستقرار والازدهار على المدى الطويل.
أشيد بمواقف وتوجيهات المرجعية الدينية، والتي شددت في بيناتها وخطبها بمناسبة النصر أنه ينبغي على العراقيين أن يتعلموا مما حدث خلال السنوات التي سبقت ظهور داعش ومعالجة المشاكل العالقة التي طال أمدها. كما قالت إن استخدام العنف والاضطهاد والطائفية كوسائل لبلوغ هدف ما لن ينتج عنه سوى الخراب ويجعل البلد ضعيفاً تجاه تدخلات الأطراف الإقليمية والدولية، حيث لن يكون هناك رابح ويكون العراق أول الخاسرين، وأنه ينبغي على كل من هم في الحكومة ومواقع النفوذ ان يعملوا وفق المبدأ الذي ينظر إلى كافة المواطنين بوصفهم متساوين في الحقوق والواجبات، بصرف النظر عن الدين أو الطائفة أو العرق أو القومية. وإذا طُبق هذا المنهج على نحو صارم سيعيد ثقة الشعب بالحكومة ومؤسساتها. كما تطرقت المرجعية في بياناتها إلى ضرورة محاربة الفساد المالي والإداري والمحاصصة الطائفية والحزبية، وضرورة ضمان معايير الكفاءة والمهنية في تعيين المسؤولين الحكوميين. 
وأُثني على التزام التحالف الوطني العراقي بالتوصل إلى اتفاق تسوية وطنية. كما تشجعني الجهود الجارية التي يبذلها زعماء ونواب مختلفون من السُنّة، وفئات ومجتمعات وجماعات أخرى، فضلاً عن مواطنين عاديين، مما يبين التزامهم بفكرة التغلب على على مظالمهم واختلافاتهم المتبادلة، من أجل مشروع مستقبلهم غير الطائفي المشترك والذي يعبر عن وطنية حقيقية. 
تلتزم الأمم المتحدة أيضا بتيسير عمليتي التسوية الوطنية والمصالحة المجتمعية على المستوى الشعبي وبالتنسيق التام مع الحكومة العراقية وبالتعاون مع جميع العراقيين المعنيين بمن فيهم النساء والشباب لمعالجة مخاوف جميع المكونات والمجتمعات والجماعات والمواطنين بطريقة عادلة ومنصفة. وأشجع جميع الشركاء الوطنيين والإقليميين والدوليين على العمل لدعم هذه العملية. وستدخل بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق الآن مرحلة جديدة تركز على بذل مساعيها الحميدة من أجل التسوية والمصالحة الوطنية من خلال التشاور مع الاطراف المعنية العراقية للمضي قدما وبالاعتماد على تخطيط وتحليل شاملين لمختلف المقترحات والرؤى التي تتلقاها الأمم المتحدة والتي ستستخدم لتحديد أرضية مشتركة تقود إلى رؤية مشتركة للتسوية الوطنية والمصالحة المجتمعية. 
كما شرعت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) في إجراء مشاورات مع العنصر النسوي من أعضاء البرلمان العراقي ومجالس المحافظات فضلا عن المجتمع المدني للوقوف على منظورهن حول رؤيتهن بشأن المصالحة. بتاريخ 9 تموز، نظمّت البعثة، بالاشتراك مع منظمة الأمم المتحدة للمرأة، منتديين مع منظمات المجتمع المدني وقيادات نسائية من كركوك والحويجة ممن يشاركن في العمليات السياسية. وتهدف المشاورات إلى تحديد التحديات الراهنة التي تعرقل مشاركة المرأة وتمثيلها في عمليات المصالحة الوطنية، فضلا عن تعزيز مشاركتها. وركزت المناقشات أيضا على التمثيل السياسي للمرأة في الانتخابات المقبلة وصنع القرار فضلا عن سبل تعزيز قدرة المرأة على إحلال السلام والأمن من أجل استقرار العراق. وفي نهاية المنتدى، اعتمد المشاركون مجموعة من التوصيات التي ستؤخذ في الاعتبار اثناء السعي إلى تحقيق التسوية والمصالحة على الصعيد الوطني. وستنظم اجتماعات أخرى في مختلف المحافظات بما في ذلك المناطق المحررة لتعزيز دور المرأة في المصالحة الوطنية من خلال برنامج المرأة والسلام والأمن.

السيد الرئيس، 
خلال اجتماع عقد في 7 حزيران 2017 برئاسة رئيس حكومة إقليم كردستان مسعود بارزاني اتخذ زعماء الأحزاب السياسية في إقليم كردستان العراق قرارا بإجراء استفتاء في 25 أيلول 2017 يطرح فيه السؤال التالي: “هل تريد أن يصبح إقليم كردستان والمناطق الكردية (المناطق المتنازع عليها) خارج إدارة إقليم كردستان، دولة مستقلة؟” وفي 11 تموز أكد الرئيس بارزاني، خلال خطابه أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل، عزم حكومة إقليم كردستان العراق على إجراء الاستفتاء كما هو مقرر مضيفا أن هذه الخطوة لم تلق معارضة واضحة من أي بلد. ومن المهم هنا أن نلاحظ أن الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير (كوران) طالبا بإعادة تفعيل برلمان إقليم كردستان قبل اجراء الاستفتاء. 
أن مثل هذه القضية الهامة يجب ألا تتم دون تفاهم بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان. ولذلك، أحث الطرفين على الدخول في مفاوضات دون مزيد من التأخير، بروح من الشراكة الحقيقية القائمة على أساس الدستور، من أجل التوصل على وجه السرعة إلى أرضية مشتركة وخارطة طريق لمعالجة هذا الموضوع وغيره من المواضيع الحاسمة، ولا سيما تنفيذ المادة 140 من الدستور بشأن الأراضي المتنازع عليها، بما في ذلك وضع كركوك وقضايا الميزانية والنفط وتقاسم الإيرادات وغيرها من المجالات والمبادئ التي تحدد العلاقات بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان. إن غياب الحوار السياسي الهادف يمكن أن يحول صراع المصالح إلى نوع مختلف من الصراع ولذا فان دعوتي كل من رئيس الوزراء العبادي والرئيس بارزاني إلى الحوار يجب أن تتبعهما اجتماعات بين لجان التفاوض على وجه السرعة. 
وفيما يتعلق بالسياسة الداخلية في إقليم كردستان العراق، أحث أيضا على سبيل الأولوية على إعادة تنشيط إدارة ديمقراطية فعالة ولا سيما برلمان الإقليم بوصفه المؤسسة الديمقراطية الرئيسية لضمان الوحدة وأداء الديمقراطية في الاقليم. إن إعادة تفعيل عمل البرلمان في الاقليم، الذي تم تعطيله منذ تشرين الأول 2015، ينبغي أن يقوم على مبادئ الديمقراطية وشمول الجميع من دون شروط مسبقة.

السيد الرئيس، 
تلوح في الافق تحديات العمليات الانتخابية المعقدة في العراق، بما في ذلك في إقليم كردستان العراق هذا العام والعام المقبل. فبتاريخ 21 حزيران قدمت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رسالة رسمية إلى الرئاسات الثلاث في العراق؛ رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس النواب تفيد بأن المفوضية سوف لن تكون قادرة على تنظيم انتخابات مجالس المحافظات كما كان مقررا في 16 أيلول 2017. وأشارت الرسالة ان ذلك يعزى لأسباب قانونية وفنية وأمنية، بما في ذلك فشل مجلس النواب على إدخال تعديلات على الإطار القانوني الانتخابي في الوقت المناسب، وعدم اهتمام الأحزاب السياسية بتسمية المرشحين، والوضع الأمني غير المستقر في محافظات نينوى والأنبار وكركوك. وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها تأجيل انتخابات مجالس المحافظات. ووفقا للمتطلبات القانونية كان من المفترض أن تجرى الانتخابات في شهر نيسان 2017 ولكنها أجلت إلى 16 أيلول من العام نفسه. ولكن للأسف لم يعد ممكنا اجراء الانتخابات في التاريخ الأخير. 
ومن الأهمية بمكان أن تتخذ جميع التدابير اللازمة، على سبيل الأولوية، لضمان أن تجري انتخابات مجلس النواب في موعد أقضاه شهر أيار 2018 على النحو المطلوب بموجب الدستور، وثانيا، أن يتم أعادة تحديد موعد تنظيم انتخابات مجالس المحافظات. ويعد احترام الجداول الزمنية الدستورية لإجراء الانتخابات أمر ضروري للتقدم الديمقراطي في العراق، ولا سيما في هذا المنعطف الحرج. وبالمثل، أحث مجلس النواب على التعجيل بإصدار التشريعات ذات الصلة لتسهيل إجراء الانتخابات في الوقت المناسب في عام 2018. وفي هذا الصدد، أرحب بتصريحات رئيس الوزراء العبادي ورئيس مجلس النواب الجبوري على التوالي في 30 أيار و20 حزيران التي صرحا فيها بان انتخابات مجلس النواب ستجري في عام 2018 وفقا للدستور. 
ولا تزال عملية اختيار مجلس المفوضين التابع للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات مستمرة ويتوقع أن تكتمل قبل انتهاء فترة ولاية مجلس المفوضين الحالي في أيلول 2017. وقد أرسلت لجنة مجلس النواب المكلفة باختيار المفوضين اسماء 109 من المرشحين، من بينهم 7 نساء، إلى مختلف الوزارات والدوائر للتدقيق وبدأت بإجراء مقابلات المرشحين في 8 تموز 2017. وهنا أدعو اللجنة إلى ضمان إتمام العملية في الوقت المحدد وأن تكون شاملة وتضمن اختيار النساء كما ينص على ذلك قانون المفوضية لعام 2007. 
كما أرحب بالتعاون والتنسيق المستمرين بين المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في إقليم كوردستان، تماشيا مع مذكرة التعاون الموقعة بين المؤسستين، والتي يسرتها بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) وأشجع روح التعاون بين هاتين المؤسستين. 
وستواصل يونامي تقديم الدعم الاستشاري الفني إلى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ولجنة الخبراء التابعة لمجلس النواب والمؤسسات العراقية الأخرى المعنية بالانتخابات.

السيد الرئيس، 
لقد تحققت على أرض الواقع الافتراضات التخطيطية الأولية بأن الموصل ستصبح واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم في عام 2017 اذ وصل العدد التراكمي للنازحين منذ بدء العمليات العسكرية في تشرين الأول إلى قرابة المليون شخصا، على الرغم من أن معدل هروب الناس من القتال قد تباطأ في الأسابيع الأخيرة. علاوة على ذلك، لا يزال داعش يحتل أراضي في تلعفر والحويجة وغرب الأنبار حيث يحتجز مئات الآلاف من المدنيين. أما النزوح المقدر نتيجة للحملات العسكرية لاستعادة هذه المناطق، فهو أقل من الموصل من حيث الأرقام المطلقة، ولكنه مع ذلك كبير كنسبة مئوية من سكان هذه المناطق. وقد تمكن قرابة 22000 ألف شخصا من الهرب مع هبوب العواصف الرملیة الموسمية في غرب الأنبار والوصول الى المخيمات ومواقع النزوح غیر الرسمیة بحلول منتصف شهر حزيران وفي أسوأ تصوراتنا قد يتمكن قرابة 000 50 شخصا آخرين من الهرب أيضا. 
أما التحديات التي يواجهها الشركاء في المجال الإنساني، ولا سيما فيما يتعلق بالوصول الى المساعدات الإنسانية فتعتبر هائلة وستبقى كذلك. بالإضافة إلى ذلك، تباطأت حركات العودة في جميع أنحاء العراق بسبب تزايد خشية النازحين من العقاب الجماعي وعلميات الانتقام في مناطقهم الأصلية. ولهذا يتوقع أن تستمر الاحتياجات الإنسانية حتى تتمكن الأسر من إعادة بناء سبل عيشها وتدعيم أسرها. وفي الكثير من القطاعات، ستظل الاحتياجات الإنسانية مرتفعة إلى حد كبير في عام 2018.

السيد الرئيس،
في حين أن حجم الأزمة قد وضع الشركاء موضع الاختبار، أود التأكيد لكم بأننا نبذل جميع الجهود الممكنة لتقديم الدعم الفعال للاستجابة التي تقودها الحكومة. وفي إطار صندوق تمويل الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق وبحلول شهر تموز 2017 فهنالك أكثر من 1050 مشروعا منجزا أو قيد الانجاز في 23 مدينة وناحية محررة في محافظات الأنبار ونينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك. وهذا يتضمن أكثر من 230 مشروعا تمت الموافقة عليها أو تنفذ حاليا في شرقي الموصل، بما في ذلك إعادة تأهيل أنظمة المياه وشبكة الكهرباء. يشارك ما يزيد عن 4000 مواطنا من شرقي الموصل في مشاريع “المال مقابل العمل” حيث يساعدون في تنظيف المدينة وتحقيق الدخل المالي لدعم عائلاتهم. يتم التحضير حاليا في شرقي الموصل لما يزيد عن 50 مشروعا للتخلص من الانقاض وإصلاح محطات معالجة المياه ودعم قطاع الصحة بما في ذلك مستشفى الموصل العام ذي الأهمية الكبرى. تم توصيل خط كهربائي من شرقي الموصل عبر نهر دجلة لتوفير الكهرباء لمحطة معالجة المياه الجديدة في غربي الموصل. وبما أنه قد تم تحرير الموصل بالكامل، فمن المتوقع أن يزداد نطاق المشاريع بشكل مضطرد خلال الأسابيع القادمة.
إن وجود مخاطر المواد المتفجرة يعقد الاستجابة لعملية الاستقرار في الموصل والمناطق الاخرى في العراق. وتواصل دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام تقديم الدعم لتنسيق الاستجابة المدنية في الموصل بهدف تكملة ما تقوم به القوات الأمنية العراقية. وتعمل دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام أيضا مع حكومة العراق لزيادة عدد الجهات المدنية العاملة في هذا المجال والحفاظ على الحوار بشأن التحديات للوصول للمناطق. وفي ضوء تحرير الموصل والعمليات العسكرية القادمة في جميع انحاء العراق فسيكون من المهم توفير المزيد من الموارد المالية والخبراء لدعم الجهات العاملة وأطالب من أمام هذا المجلس لتوفير المزيد من الجهات العاملة المؤهلة للاستجابة بشكل ملائم لاحتمالية وجود مناطق ملوثة بشكل كبير.

السيد الرئيس،
إن احدى مصادر القلق لدينا لهي التعاطف الشعبي المتزايد والمؤيد للعقاب الجماعي للعائلات التي يعتقدون بارتباطها بتنظيم داعش. وفي جميع انحاء الدولة، فإن أولئك العراقيين المشتبه بوجود روابط لديهم مع داعش يتعرضون باضطراد للطرد ومصادرة منازلهم وإجراءات انتقامية اخرى. وخلال شهري ايار وحزيران 2017 فقد تم توزيع منشورات تطالب تلك العائلات بإخلاء منازلهم أو مواجهة العواقب، بما في ذلك الموت، في مناطق مثل محافظات الأنبار وديالى ونينوى وصلاح الدين مما أدى لورود تقارير تفيد بهروب أو إخلاء مئات العائلات من مدن هيت والرمادي والفلوجة والموصل. وحتى دون وجود مثل هذه النية “المعلن عنها” في العديد من المناطق المحررة مسبقا، فإن سكانها والعائدين أيضا يتعرضون في الغالب إلى العنف والاعتقالات خارج نطاق القضاء من قبل مجموعات مسلحة كما حدث في جرف الصخر في محافظة بابل أو في مناطق أخرى في محافظات ديالى وصلاح الدين والأنبار.
إن الأعمال غير القانونية مثل الاخلاء القسري دون توفر أية أدلة على أن الأفراد المعرضين لأوامر الاخلاء قد ارتكبوا أية جرائم أو أعمال خاطئة ليعتبر مخالفة واضحة لدستور العراق والتزاماته وفقا للقانون الدولي. لقد أوصت بعثة الأمم المتحدة بأن يقوم رئيس الوزراء باتخاذ خطوات عاجلة ضمن صلاحياته للحفاظ على سيادة القانون والنظام ووقف عمليات الإخلاء وأية أعمال انتقامية.
تعتبر عودة النازحين المفتاح لإعادة بناء النسيج الاجتماعي في العراق وهي جزء من التسوية الوطنية والمصالحة المجتمعية، كما يجب أن تكون على رأس أولويات حكومة العراق وبدعم من المجتمع الإقليمي والدولي. إن إعادة تأهيل البنية التحتية وتوفير الخدمات الأساسية وفرص العمل في جميع أنحاء العراق، بما في ذلك المحافظات الجنوبية، لهو على نفس القدر من الأهمية لاستعادة الثقة في الحكومة العراقية والسلطات المحلية.

السيد الرئيس،
لقد وضعت بعثة الأمم المتحدة على قمة أولوياتها موضوع المساءلة وذلك لإنصاف الأفراد المتضررين من انتهاكات حقوق الإنسان والمخالفات التي ارتكبت في الصراع المسلح الدائر، ولا سيما الجرائم الخطيرة التي قد ترقى إلى مستوى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وربما الإبادة الجماعية. وبالنظر إلى النطاق الواسع للجرائم الخطيرة، تنتهج بعثة الأمم المتحدة استراتيجية على المستوى الوطني بهدف تمكين المحاكم المحلية من امتلاك الولاية القضائية على الجرائم الدولية.
وهذا يشمل الإصلاحات القانونية لإدخال تعريف للجرائم الدولية والعقوبات في التشريعات، فضلا عن إنشاء محكمة متخصصة ذات ولاية قضائية وطنية لمحاكمة الجناة وفقا لمبادئ القانون الجنائي الدولي. ومن شأن هذا الإصلاح القانوني استكمال الإطار القانوني الجنائي ويوفر منصة لإنشاء محاكم متخصصة في المبادئ الدولية. من شأن هذه المبادرة أيضا استكمال المبادرات الدولية لجمع الأدلة على جرائم تنظيم داعش الأشد خطورة.
وبالمثل، فإنه لأمر أساسي ضمان أن يتم توثيق الجرائم وانتهاكات حقوق الإنسان بشكل صحيح لدعم عملية الملاحقة القضائية المحتملة بحيث يمكن التعرف على الجناة والقبض عليهم. إن الحفاظ على الأدلة على الجرائم التي يرتكبها تنظيم داعش لهو ذي أهمية كبرى للتأكد من أن العدالة ستأخذ مجراها.
تبقى بعثة الأمم المتحدة قلقة من الحاجة إلى زيادة قدرة الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان لحماية مواقع الجرائم والتحقيق فيها بشكل ممنهج، بما في ذلك المقابر الجماعية. في عموم العراق، ومنذ حزيران 2014، فقد تم اكتشاف ما لا يقل عن 70 مقبرة جماعية. ومن المهم أن تتوفر عملية ممنهجة للمحافظة على هذه المواقع وتنقيبها، نظرا لأنها قد تحتوي على أدلة على مرتكبي هذه الجرائم، وايضا أدلة على هوية الضحايا.

السيد الرئيس،
أود أيضا أن أشير إلى ما أعلنه مجلس القضاء الأعلى العراقي، في 12 حزيران، عن تشكيل لجنة قضائية، ومقرها في ناحية الشمال بقضاء سنجار، لجمع الأدلة بغية مكافحة الإفلات من العقاب لمرتكبي الجرائم ضد الأيزيديين. وفي حين لا تتمتع اللجنة بتفويض لإجراء المحاكمات، فإن المعلومات التي جمعتها هذه اللجنة ستلعب دورا هاما في المحاكمات القضائية من قبل السلطات العراقية ذات الصلة.

السيد الرئيس،
تواصل البعثة الدعوة وتقديم الدعم الفني للإصلاح التشريعي بشأن قضايا حقوق الأقليات في العراق. بتاريخ 26 نيسان 2017، دعمت البعثة لجنة حقوق الإنسان النيابية في مجلس النواب العراقي بعقد جلسة استماع حوارية علنية بشأن التعديلات المحتملة على مشروع قانون لحماية التنوع ومنع التمييز [مشروع قانون مكافحة التمييز]. وتواصل البعثة العمل مع منظمات المجتمع المدني العراقية المعنية ومع الحكومة على النص النهائي لمشروع القانون لضمان اتساقها مع المعايير الدولية. بالإضافة إلى ذلك، تواصل البعثة التعامل للمعلومات الواردة حيال مزاعم إساءة معاملة الأقليات وانتهاكات حقوق الأقليات.

وتواصل البعثة أيضا العمل على تطوير قدرات الموظفين المكلفين بإنفاذ القانون حيال احترام وحماية حقوق الإنسان وسيادة القانون. وهذا يهدف إلى إصلاح مؤسسات إنفاذ القانون في العراق، بما في ذلك تلك الموجودة في إقليم كردستان العراق، من خلال توفير دورات تدريبية متخصصة للقوات الأمنية لاستحداث ثقافة تتحلى بقيم حقوق الإنسان والتعبير عنها، فضلا عن توفير المهارات الفنية الضرورية المطلوبة للتمسك بحقوق الإنسان خلال مكافحة الإرهاب.

السيد الرئيس، 
أصدرت في 19 حزيران، بمناسبة إحياء الذكرى السنوية لليوم العالمي للقضاء على العنف الجنسي في حالات النزاع، بياناً، أحث فيه الحكومة العراقية على السعي لمحاسبة مرتكبي أعمال العنف الجنسي، وإنصاف الضحايا؛ وأكدت فيه على أهمية إعطاء الفرصة للناجين من العنف الجنسي لسرد قصصهم، والاستفادة من تضامن ودعم مجتمعاتهم المحلية، والـتأكد من إصدار الأحكام القضائية ضد الجناة. 
علاوة على ذلك، فقد أعربت عن إشادتي بحكومة العراق وحكومة إقليم كردستان العراق لاتخاذهما خطوات إيجابية تجاه البدء في تنفيذ بنود البيان المشترك بشأن منع العنف الجنسي المرتبط بالنزاع والتصدي له، وذلك عن طريق تعيينهما جهات تنسيق رفيعة المستوى لتعمل كجهات اتصال مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي. ويسرّني أن أبلغكم أن مناقشات قد بدأت بخصوص إنشاء آلية لتنسيق أنشطة تنفيذ البيان المشترك. 
ومع دنو الحرب الجارية للقضاء على تنظيم داعش في العراق من نهايتها، وفي إطار البيان المشترك والعمل عبر الشراكة مع الحكومة وغيرها من الأطراف المعنية الرئيسية بما في ذلك الزعماء الدينيين وقادة المجتمع المدني، تعكف الأمم المتحدة على إعادة توجيه استجاباتها المتعلقة بالعنف الجنسي والعمل على منعه، وذلك على نحوٍ ينصب فيه التركيز على تقديم الدعم للناجين من العنف الجنسي لمساعدتهم على الاندماج من جديد في مجتمعاتهم المحلية. 
ومن هنا، أرحب بالتزام حكومة العراق المتجدد تجاه ضمان تنفيذ البيان المشترك كما أكد ذلك رئيس الوزراء في بيانه بمناسبة إحياء ذكرى اليوم الدولي للقضاء على العنف الجنسي في حالات النزاع؛ فقد أكد مجدداً على عزم العراق على المضي قدماً في تنفيذ خطة العمل الوطنية عملاً بالدستور العراقي وبرنامج عمل الحكومة ومبادئ حقوق الإنسان، ووفقاً للصكوك والمعاهدات الدولية.

السيد الرئيس، 
لقد انخرطت الأمم المتحدة في أعلى مستوياتها في العمل مع كبار المسؤولين العراقيين لإنشاء لجنة وزارية بشأن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الأطفال. ومن المتوقع أن تمثل هذه اللجنة منبراً لتنسيق الاستجابة من قبل السلطات العراقية فيما يخص المسائل المتعلقة بالأطفال في سياق النزاع المسلح، بما في ذلك ما يرد من تقارير -بين حين وآخر -تفيد بتجنيد الأطفال واستخدامهم، بما في ذلك من قبل القوات الموالية للحكومة؛ كما أنها ستمثل منبراً للتباحث مع الأمم المتحدة حول إيجاد أدوات حماية أفضل في هذا الصدد. إلى جانب ذلك، نحثّ الحكومة العراقية على التأكد من أن الأطفال المعتقلين من قبل القوات الأمنية بسبب تهم بعضها يتعلق بالإرهاب، يتم نقلهم إلى مؤسسات رعاية الأحداث. وتعتزم الأمم المتحدة أيضاً تعزيز الانخراط في العمل مع الزعماء الدينيين سعياً لمساهمتهم في إنهاء تجنيد الأطفال واستخدامهم في النزاع المسلح.

السيد الرئيس، 
إن البرامج الرامية إلى النهوض بالمرأة والسلام والأمن تظل واحدة من أولوياتنا؛ إذ تواصل الحكومة العمل مع الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان العراق جهودهما نحو تنفيذ خطة العمل الوطنية العراقية بشأن قرار مجلس الأمن رقم 1325. ففي 12 حزيران عقد فريق الخبراء غير الرسمي المعني بالمرأة والسلام والأمن، اجتماعه الثالث حول العراق، بغية تقييم التقدم المحرز والتحديات التي تواجه برنامج عمل المرأة والسلام والأمن. وقد أكد فريق الخبراء على الأهمية البالغة – في مرحلة ما بعد داعش – لتعزيز تمثيل المرأة في عملية صنع القرار في المناطق المحررة وعلى الصعيد الوطني على حدٍّ سواء فضلاً عن ضمان مشاركتها في جهود إعادة الاستقرار والتعافي من الأزمة، ومبادرات بناء السلام وتحقيق المصالحة، متضمنة منع التطرف العنيف. كذلك أوصى فريق الخبراء بتقديم الدعم السياسي والقانوني والمالي لمنظمات المجتمع المدني النسوية من أجل تعزيز عملها. 
وحسبما ما نوّه إليه فريق الخبراء، فقد عرقلت محدودية التمويل تنفيذ خطة العمل الوطنية بشأن قرار مجلس الأمن رقم 1325. وإنني أدعو الشركاء الدوليين إلى التعهد بدعم البرامج المخصصة للمرأة وللأسر التي ترأسها نساء، فضلاً عن تخصيص أموال لدمج منظور النوع الاجتماعي في جميع البرامج ذات الصلة التي تنفذ بتنسيق من الأمم المتحدة. وأود أن أدعو أمام مجلس الأمن، إلى تقديم مزيد من الدعم المالي والفني للحكومة، ومنظمات المجتمع المدني، والأطراف المعنية الأخرى.

السيد الرئيس، 
اسمح لي أن أنتقل الآن إلى التقرير الخامس عشر للأمين العام للأمم المتحدة بشأن مسألة المفقودين من الرعايا الكويتيين ومن رعايا الدول الاخرى، والممتلكات الكويتية المفقودة، بما فيها الارشيف الوطني. 
كانت العلاقات الوطيدة والأخوية بين العراق والكويت واضحة للعيان طوال الزيارة التي قام بها السيد رئيس الوزراء العبادي في 21 حزيران إلى الكويت في إطار جولته في المنطقة. وقد تباحث الطرفان، خلال اجتماع مع أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، حول سبل تسوية جميع المسائل العالقة بينهما، والتي نجمت عن الاجتياح العراقي للكويت في عام 1990. وعقب الزيارة، أكد رئيس الوزراء العبادي على التعاون الوثيق والعلاقات الممتازة والتقدم الذي تم إحرازه بين البلدين، مؤكداً أيضاً، التزام حكومته بالانتهاء من جميع الملفات العالقة مع الكويت. وأود أن أشيد بكلا الحكومتين لتعزيزهما، عبر السنوات الماضية، عرى التعاون والاحترام المتبادل، وحسن النوايا. 
وخلال المدة من 22 – 24 أيار، ولأول مرة منذ أربع عشرة سنة، نجح العراق في استضافة الجلسة التاسعة والتسعين للجنة الفنية الفرعية التابعة للألية الثلاثية المعنية بملف المفقودين من الكويتيين ورعايا الدول الاخرى؛ واستضافة الجلسة الرابعة والأربعين للجنة الثلاثية، مسجلاً بذلك خطوة إيجابية جديدة تجاه تعزيز العلاقات الثنائية مع الكويت بشكل مطرد ومستمر. وخلال الاجتماع، أعاد الوفد العراقي تأكيد التعهد التام من قبل السلطات العراقية في أعلى مستوياتها، بالوفاء بهذا الالتزام الدولي والإنساني، وأعرب عن التزامه بمواصلة العمل بشأن هذا الملف إلى أن يتم الوصول إلى نتائج إيجابية. 
وقد برهنت وزارة الدفاع العراقية، على مدى العام الماضي، على كونها شريكا موثوقا به ويمكن الاعتماد عليه في هذه العملية الإنسانية المهمة. ولكن مما يؤسف له، أن عدم توافر نتائج مشجعة فيما يتعلق بالعثور على رفات الاشخاص المفقودين، لا يزال مبعث خيبة أمل وإحباط للبلدين على حد سواء؛ لاسيما لأسر المفقودين. ولذلك، فإنني أشجع حكومة العراق على الاستمرار في العمل بروح العزيمة والإصرار ذاتها، لإنهاء معاناة الأسر التي فقدت أحبابها. كما أكرر ما جاء في البيان الذي أصدره مجلس الأمن هذا في 14 حزيران 2017، حيث دعا العراق والكويت إلى مواصلة التعاون فيما بينهما من خلال الآلية الثلاثية، وأن يعتمدا على الالتزام الراسخ، والعمل الدؤوب وتبني سبل جديدة ومبتكرة للمضي قدماً بهذا الملف. 
والأمر نفسه ينطبق على ملف الممتلكات المفقودة، والذي يتعين على حكومة العراق أن تستفيد بشأنه من التحركات الإيجابية في علاقتها مع الكويت، وأن تضاعف في آن واحد من جهودها الرامية للعثور على المحفوظات المفقودة من التراث الكويتي. 
وحيث أنني مدرك تماماً للتحديات الكبيرة التي تواجه حكومة العراق في مسعاها لتحقيق السلام والاستقرار، أود أن أشيد بتصميمها على العمل بشأن ملف المفقودين، مع الترحيب بالدعم المقدم من دولة الكويت والمجتمع الدولي طوال السنوات الماضية.
http://www.uniraq.org/index.php?option=com_k2&view=item&id=7576:2017-07-19-06-01-48&lang=ar

2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, Follower of Ahlul Bayt, Greetings the Infallible Imams, Healing from Negativity, Hope, Human Rights, Humanity, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Lady Khadija wife of Prophet Muhammad, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Media, Media Watch, Mother of Imam al Mahdi, peace be upon him, Nabeel Rajab, News, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Qatar, Rest of Mind, Rest of Soul, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shia Media, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Under Control, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Victory, Young MPs, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر, عاشوراء، العاشر من محرم

The End of KSA OMAYYAD REGIME

The Saudi authorities target Shia Savior ideology and faithful celebrating #Imam_Al_Mahdi birthday 
Based on his lack of knowledge of the very basics of the Islam of Prophet Muhammad and his Household, KSA ‘Crown Prince’ Muhammad bin Salman is defaming the ideology of the last Savior Imam al Mahdi and targeting faithful celebrating his birthday in al al Awamiya, in Saudi Arabia. 

Saudi authorities conquered the festivals in al Awamiya over the three previous days,  shelling the mosques and killing four citizens including a kid. 

The crown prince post is newly established in KSA snatching power from the king to be the front scene of shaking hands with top world leaders fuelling KSA war on Yemen, Da’ish conquer of Iraq, and “rebels’ in Syria. 

KSA is apparently in a proxy war on behalf of USA and Israel trying to cause the utmost destruction to the region and harm to its population in a way that exceeds what USA and Israel have tried over years. 

Yet, their defeat in all of their attempts in which they have broken all Islamic, human rights and international laws, is fierce. 

KSA has used all of its military arsenal in its war against Yemen; yet defeated. It is also the main founder to Da’ish; yet declining. 

Whether the international committee took its responsibility in halting KSA atrocities and bring its rulers to justice or not, it is deeply predictable that such atrocities have always been the very reason behind dictatorships collapse. It happened with Ambbassids and Omayyads, their sons Da’ish and al Qaeda and now KSA rulers. 

The coming days will witness how this rule will end before they eyes of the international committee and every human yearning for justice and peace on this globe. 
اجتياح العوامية: هكذا طبّق محمد بن سلمان هجومه على “أيديولوجيا” المهدي المنتظر | البحرين اليوم
البحرين اليوم – متابعات
“هو تطبيق عملي للعقيدة التي عبّر عنها محمد بن سلمان، حينما تحدّث في مقابلة تلفزيوينة أخيرة عن (أيديولوجيا” المهدي المنتظر، وشنّع بهذه العقيدة وهو يهاجم إيران“. على هذا النحو يقرأ أحد المعارضين ما يفعله آل سعود بالعوامية منذ ثلاثة أيام. في هذا الموضوع، لا يوجد خلاف بين المحمدين، ابن سلمان وابن نايف، “فكلاهما معمَّدان بالوهابية البغيضة“، يضيف المعارض الذي يرى أن “توقيت” اجتياح القوات على حيّ المسورة “لم يكن بمحض الصدفة“، حيث جاء الاجتياح متزامناً مع احتفال المسلمين الشيعة بمولد الإمام المهدي، والذي عادة ما يكون مناسبة خاصة لتداول أحاديث الخلاص من الظلم، وانتظار الفرج من الظالمين. إلا أن السعوديين كانوا يريدون أن يقولوا أن “هذا الخلاص مستحيل“، وأن رصاصهم وقذائفهم ستكون أعلى صوتا من احتفالات المولد الشريف!
من المؤكد بأن العواميّة، بأحيائها التي تزخر بأنفاس الشهيد الشيخ نمر النمر، لا تزال تمثّل“مأزقاً“ لآل سعود، والأرجح أنهم لم  يستطيعوا حتى الآن الانقضاض على إرثه وتراثه المعنوي والمادي، ولعل استهداف حوزته أكثر من مرة، وتعقّب المؤمنين بنهجه من الشّبان الناشطين؛ يكشف عن “ذلك الحجم الكبير من الرّعب الذي لازال يُشكله الشهيد النمر“، كما يؤكد الذين رصدوا“تفاصيل الحرب التدميرية التي يتعرض لها حي المسورة بالعوامية“، والتي أدت حتى الآن إلى استشهاد أربعة أشخاص، بينهم طفل لم يتجاوز عمره الثلاث سنوات، إضافة إلى إصابات حرجة طالت الرجال والنساء والأطفال.
أحد المعلقين يفضّل الذهاب باتجاه الجنوب، فالمأزق “العميق” في اليمن أراد السعودية تحويله إلى الشرق. من زاوية بعيدة، يمكن أن تخطيء العين معرفة أن مشاهد الدمار المتداولة هي في البلد النفطي الأكبر، وفي البلاد التي تستعد لاستقبال “أكبر رئيس دولة في العالم“ كان قد توعّد آل سعود باستنزاف  أموالهم ثمناً لحمايتهم الطويلة وتورط أيديولوجيتهم المتطرفة في توريد الإرهابيين إلى الخارج. سُحب الدخان، والمنازل المهدَّمة، وتوغل المدرعات داخل الأحياء المأهولة بالسكان، وانتشار المئات من الحواجز الإسمنتية حول العوامية وضواحيها، فضلا عن قصف المساجد والبنى التحتية؛ هو بعض من “إنجازات“ هذا  الاجتياح الذي لا يختلف كثيرا عما فعله، ويفعله، الإسرائيليون، والخليفيون أيضاً. هو، كما يصف البعض، “تشابه أفعالٍ لتشابه في الأصول بين الدولتين اللتين تستعدان لاستقبال ترامب“.
في السياسة، هناك منْ يجد نفسه في حيرة في فهْم ما يقوم به النظام السعودي. فقبل أيام كان مسؤول أممي يزور البلاد، وسجّل انتقادات لاذعة لأوضاع حقوق الإنسان هناك. كما أن التقارير الدولية لا تتوقف في اعتبار السعودية نموذجاً لـ“صندوق الانتهاكات” الأكثر سواداً. وعدا عن ذلك، فإن المنطق الطبيعي يفترض أن يلجأ النظام لـ“تبريد“ ساحته المحلية، والتفرُّغ لوضعه المتوتر على الحدود، وفي محاور الصراع الإقليمية. هذه“الفوضى“ في الخيارات الداخلية تدفع  البعض للاعتقاد، مجدداً، بتلك النظرية التقليدية التي تقول بأن “هناك أيدٍ خفية تجرّ آل سعود للوقوع أكثر في الفخ، أو لتوريطه في أكثر من فخ“. مع قلة إمكانات“التحليل الواقعي“ للسياسة السعودية؛ فإن هذه النظرية قد تكون “الأقرب“ لتفسير ما يفعله “أمراء الحرب بأنفسهم“.
ولكن، في الوقت نفسه، لا ينبغي التقليل من“الحافز“ الإضافي الذي يُوقد هذا المستوى الفاضح من “الجرأة“ التي يتحلى بها السعوديون – والتابع الخليفي كذلك – وهو حافز ينبع من يقينهم أن “العصا“ بعيدة عنهم، وهم يجدون أن الضّوء – الأخضر أو غيره – أكثر لمعاناً هذه المرة من جانب الأمريكيين والبريطانيين، فيما يجد الألمان أنفسهم في موضع جديد من المنافسة على أداء هذا الدور، ولاسيما بعد زيارة انجيلا ميركل إلى الرياض الأسبوع الماضي تثبياً لصفقات وعقود سابقة لها علاقة بالتسليح والتدريب العسكري. والحقيقة الماثلة تقول إن الأوروبيين في بلاد المشيخيات يطبقون مقولة “وفي ذلك فليتنافس المتنافسون”، وهم لا يجدون بعد اليوم حرجاً في فعل ذلك، وليس هناك منْ/ أو ما يكسر “حياءهم” حينما يعيدون توزيع الديباجة الخاصة بحقوق الإنسان، والتزامهم بـ”أشد المعايير صرامة” في هذا الشأن خلال إبرامهم عقود التسليح مع أبشع الديكتاتوريات في المنطقة!
إذن، هو خليط من الإرادة الداخلية، أو الجنوح الذاتي نحو القتل والتدمير، من جهة ومن التلويح بعدم الممانعة أو التصريح بها من جانب “الحلفاء الكبار”، من جهة أخرى. ولهذا السبب، مثلا، ليس من العسير استيعاب استمرار السعودية في عدوانها الشامل على اليمن، في الوقت الذي بات غير خاف على أحد حجم الكارثة التاريخية والإنسانية التي تتواصل في “البلد الأفقر بالمنطقة”، وعلى مرأى وتدوينات العالم ومنظماته الدولية والأممية. رغم ذلك، يعُلن الأمريكيون والبريطانيون، بين فترة وأخرى، عن أسلحة جديدة “وذكية” تُباع إلى السعودية وإلى الدول المشاركة في العدوان على اليمن. هذا الخليط، من جانب آخر، يُسعف على معرفة طبيعة “الإمدادات” التي يتغذى بها “الشر الإستراتيجي” العائم في هذه المرحلة “المجنونة” من الكرة الأرضية. فليس هناك، أولاً، إرادة “دولية” حقيقية، وناصعة، ولوجه “الإنسان”؛ لإحلال السلام والأمن والعدالة والتنمية.. كما أن الدول التابعة، ثانياً، أضحت أكثر فقداناً لاستقلالها وإرادتها الحرة، وباتت في وضع يُشبه “الانصياع المغناطيسي” لمنشآتها التاريخية، ومحاضنها الأيديولوجية، ومفارخها الأولى. والأمر الثالث هو أن الشعوب – ورغم قلة الحيلة والناصر وكثرة القمع والدمار – تظل هي “العدو المشترك” للأنظمة التابعة، ولأنظمة “السلاح” معاً، وكلاهما يفعل بطريقته الخاصة ما يُتيح إسكات هذه الشعوب وسحقها (كما تفعل أنظمة القمع التابعة)، أو تخديرها وتجويف تفكيرها الإستراتيجي في الخلاص وتقرير المصير (كما تفعل أنظمة السلاح المهيمنة).
قد يكون الصمت المطبق إزاء ما يجري في العوامية منذ أيام؛ هو علامة على “تحوّلات جديدة” يظن السعوديون أنهم استطاعوا الحصول عليها من دول الغرب. ولكن، ومن غير تدقيق طويل، لا ينبغي أن يغمض السعوديون أعينهم عن دروس التاريخ والجغرافيا و”الأيديولوجيا”. لقد تحدث محمد بن سلمان، في مقابلته المتلفزة الأخيرة، عن “أيديولوجيا” تؤمن بها إيران، وهي سبب عدم إمكان التفاهم معها أو التقارب منها، وهذا “الأمير الصغير” المُغرم بالألعاب الإلكترونية قد يكون معلمه الوهابي أخفى عنه أن “أيديولوجيا المهدي المنتظر” كانت – عبر التاريخ – واحدة من أهم أسباب رفْد المؤمنين بها بالقدرة على تحويل المحن الكبيرة إلى “منح إضافية” للبقاء والاستمرار، وأن “انتظار الفرج” في التفاسير “العصرية” لهذه الأيديولوجيا ليست انتظارا خاضعا وركوناً للاستسلام. لقد صنعت هذه الأيديولوجيا “مقاومات” سيكون حريّاً بآل سعود استرجاع أبرز نماذجها الماثلة في لبنان، حيث نطق “الوعد الصادق” هناك ردّاً على “ترهات الابن المدلل لسلمانكو”، كما يحلو لأحد المعارضين أن يختم “أصلَ الموضوع وفصله”.

https://www.bahrainalyoum.co.uk/?p=84333

Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Assured, Beauty Within, Greetings the Infallible Imams, Hope, Human Rights, Humanity, Islam Civilization, Life, Mahdism, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them

Be ready for the #Global_Governance led by #Imam_Al_Mahdi & #Jesus

Written by the Christian researcher Izapilla Penijamin

​احترزوا لئلا يُصادفكم ذلك اليوم بغتة . 

((الدولة العالمية الأخيرة أحد أهم علامات نهاية الأزمنة)).

الحلقة الأولى: 

بعثة عيسى كانت انذارا اخيرا للبشرية باقتراب موعد الدولة العالمية التي تدين بالحاكمية للرب كما في إنجيل متى 4: 17 : (( ابتدأ يسوع يُبلّغ ويقول : توبوا لأنه قد أقترب ملكوت السماوات))  وكانت احدى أهم مهماته أنه قام بالتبشير بذلك وأن أحد أهم علامات انتهاء عصر الازمنة هو اقتراب موعد قدوم آخر نبي في سلسلة الانذارات التي كان الرب يرسلها للبشر طمعا في اصلاح حالهم وارجاعهم إلى العالم الذي طردوا منه : (( ها أنا أرسل إليكم أنبياء، فمنهم تقتلون ومنهم تطردون من مدينة إلى مدينة. أفكلما جاءكم رسول بما لا تهوى أنفسكم استكبرتم ففريقا كذبتم وفريقا تقتلون. إنجيل متى 23: 34. وسورة البقرة : 87. ثم ابلغهم يسوع بأن زمن زعامة الأرض من قبل المستضعفين الودعاء قد اقترب كما في إنجيل متى 5: 5 : (( طوبى للصالحين، لأنهم يرثون الأرض .ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون )) الأنبياء آية 105. 

ثم أنبأهم بعلامات ذلك الزمان وحذرهم منه وعلمهم ماذا يصنعون . إنجيل لوقا 21 : 11 ((فَسَأَلُوهُ قَائِلِينَ: يَا مُعَلِّمُ، مَتَى يَكُونُ هذَا؟ ومَا هِيَ الْعَلاَمَةُ عِنْدَمَا يَصِيرُ هذَا؟  فَقَالَ: إِذَا سَمِعْتُمْ بِحُرُوبٍ وَقَلاَقِل فَلاَ تَجْزَعُوا، لأَنَّهُ لاَ بُدَّ أَنْ يَكُونَ هذَا أَوَّلاً، وَلكِنْ لاَ يَكُونُ الْمُنْتَهَى سَرِيعًا.  ثُمَّ قَالَ لَهُمْ: تَقُومُ أُمَّةٌ عَلَى أُمَّةٍ وَمَمْلَكَةٌ عَلَى مَمْلَكَةٍ، وَتَكُونُ زَلاَزِلُ عَظِيمَةٌ فِي أَمَاكِنَ، َمَجَاعَاتٌ وَأَوْبِئَةٌ. وَتَكُونُ مَخَاوِفُ وَعَلاَمَاتٌ عَظِيمَةٌ مِنَ السَّمَاءِ. وَقَبْلَ هذَا كُلِّهِ يُلْقُونَ أَيْدِيَهُمْ عَلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ، وَيُسَلِّمُونَكُمْ إِلَى مَجَامِعٍ وَسُجُونٍ، وَتُسَاقُونَ أَمَامَ مُلُوكٍ وَوُلاَةٍ. وَسَوْفَ تُسَلَّمُونَ مِنَ الْوَالِدِينَ وَالإِخْوَةِ وَالأَقْرِبَاءِ وَالأَصْدِقَاءِ، وَيَقْتُلُونَ مِنْكُمْ. وَتَكُونُونَ مُبْغَضِينَ مِنَ الْجَمِيعِ. بِصَبْرِكُمُ اقْتَنُوا أَنْفُسَكُمْ. وَمَتَى رَأَيْتُمْ القدس مُحَاطَةً بِجُيُوشٍ، فَحِينَئِذٍ اعْلَمُوا أَنَّهُ قَدِ اقْتَرَبَ خَرَابُهَا. لأَنَّ هذِهِ أَيَّامُ انْتِقَامٍ، لِيَتِمَّ كُلُّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ. وَوَيْلٌ لِلْحَبَالَى وَالْمُرْضِعَاتِ فِي تِلْكَ الأَيَّامِ!يوم تذهل كل مرضعة عما ارضعت وتضع كل ذات حمل حملها، وترى الناس سكارى وما هم بسكارى .لأَنَّهُ يَكُونُ ضِيقٌ عَظِيمٌ عَلَى الأَرْضِ. حَتَّى تُكَمَّلَ أَزْمِنَةُ الأُمَمِ. وَتَكُونُ عَلاَمَاتٌ فِي الشَّمْسِ وَالْقَمَرِ وَالنُّجُومِ، وَعَلَى الأَرْضِ كَرْبُ أُمَمٍ بحَيْرَةٍ. اَلْبَحْرُ وَالأَمْوَاجُ تَضِجُّ،  وَالنَّاسُ يُغْشَى عَلَيْهِمْ مِنْ خَوْفٍ وَانْتِظَارِ مَا يَأْتِي عَلَى الْمَسْكُونَةِ، لأَنَّ قُوَّاتِ السَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَعُ. وَحِينَئِذٍ يُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا فِي سَحَابَةٍ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ. فارفعوا رؤوسكم لأن يوم نجاتكم قد اقترب فاعلموا أن ملكوت الله قريب فاحترزوا لأنفسكم لئلا تثقل قلوبكم في خمار وسكر وهموم الحياة فيُصادفكم ذلك اليوم بغتة افامنوا ان تاتيهم غاشيه من عذاب الله او تاتيهم الساعه بغته وهم لا يشعرون . اسهروا إذا وتضرعوا في كل حين ، لكي تحسبوا أهلا للنجاة من جميع هذا المزمع أن يكون ، وتقفون قدام ابن الانسان)) . 

ثم التفت إليهم وقال : ((يوجد سبعة ملوك ، خمسة سقطوا . وواحد موجود ، والآخر لم يأت بعد ومتى يأتي ينبغي أن يبقى قليلا)) سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 17: 10. نعم فقد قامت أمة على أمة ومملكة على مملكة ولم يتبقى إلا المملكة الأخيرة الحكومة السابعة علامة اختتام نظام الأشياء ونهاية الازمنة وظهور ابن الانسان آتيا على سحاب المجد في قباب من نور إنجيل متى 24: 30 (( حينئذ تظهر علامة ابن الانسان في السماء. وحينئذ تنوح جميع قبائل الأرض ويُبصرون ابن الإنسان آتيا على سحاب السماء بقوة ومجد كثير)) . 

انتهت الحلقة الأولى . ويليها الحلقة الثانية وهي بعنوان : ما هي قصة الامبراطورية السابعة وعلى أي أمة سوف تقوم ومن هم قادتها؟ 

إيزابيل بنيامين ماما آشوري.

Ahlul Bayt Knowledge, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, Follower of Ahlul Bayt, Greetings the Infallible Imams, Healing, Healing from Negativity, Negativity leads to Cancer, Cancer Cure, Hope, Optimism, Trust Allah, Rely on Allah, Smile and Breath Allah Exists :), Hijab, Hope, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Lady Khadija wife of Prophet Muhammad, Lady Malika, mother of Imam al Mahdi peace be upon him, Lady Mary Mother of Jesus, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Links, PDF, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Reading, Relaxed & Smiling Spirit, Rely on Allah, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shia Media, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), Spiritual and Energy Healing, The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Trust Allah, Under Control, Young MPs, الالفية الثالثة, الامام موسى الكاظم, الامام علي بن الحسين زين العابدين السجاد, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر, زيارة, زيارة الناحية المقدسة, زيارة الائمة المعصومين, عاشوراء، العاشر من محرم

The Largest Digital Ahlul-Bayt Knowledge, Shiism and Shia Library on Android now

http://t.dripemail2.com/c/eyJhY2NvdW50X2lkIjoiOTE0NTI1MyIsImRlbGl2ZXJ5X2lkIjoiNjMzMzIzMTYxIiwidXJsIjoiaHR0cHM6Ly9wbGF5Lmdvb2dsZS5jb20vc3RvcmUvYXBwcy9kZXRhaWxzP2lkPW9yZy5hbF9pc2xhbVx1MDAyNmhsPWVuXHUwMDI2X19zPTk0azZ6dWlzazVtcjlib3p6Mm1yIn0

Ahlul Bayt Knowledge, Assured, DOCUMENTARY, Healing, Healing from Negativity, Negativity leads to Cancer, Cancer Cure, Hope, Optimism, Trust Allah, Rely on Allah, Smile and Breath Allah Exists :), Hope, Human Rights, Media, Mediation, Optimism, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Shia Media, Spiritual and Energy Healing, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit

Buddhists monks who speak the language of Satan



According to Ahlul-Bayt prophecies concerning the end of times: people in black (ISIS) and hairless people  who speak the language of Satan shed blood and kill; both represent devil; both will be defeated. Now we are witnessing the end of Da’ish by the hands of the lions (the followers of Prophet Muhammad, Imam Ali and Supreme Lady Fatima (Ahlul-Bayt). The biggest devil is the anti-Christ who is wealthy and makes people poor -and who apparently represents the new world (dis)order. All will be defeated.

At the end, the Mahdi and Jesus will arrive to clean this earth from this dirty spirits who shed blood and kill. 

Life is for all who respect humanity and cause no harm for others. 

Watch “Awaiting” part 2 documentary on my blog or YouTube. Http://Fatimaalkhansa.Wordpress.com

Please, go to documentary page or links page. 

Leave me a comment. 

@Fatimadocu

2015 Agenda, Beyond 2015, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, Film, Follower of Ahlul Bayt, Greetings the Infallible Imams, Healing from Negativity, Hope, Human Rights, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, Life, Links, Media, Media Watch, News, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Spiritual and Energy Healing, The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Trust Allah, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Western Culture, Young MPs, Ziyarat, حقوق الانسان بني البشر, زيارة الناحية المقدسة, زيارة الائمة المعصومين, عاشوراء، العاشر من محرم

Central London grinds to a halt as thousands of Muslims celebrate holy day | Daily Mail Online

Central London grinds to a halt as thousands of Muslims celebrate holy day – and even Morgan Freeman joined in

+11

  • Thousands of Muslims marched through London today for Ashura
  • Festival brought traffic in city centre to a halt with Oxford Street closed
  • Many demonstrated against terrorism and ISIS with flags and banners
  • Morgan Freeman was spotted at a mosque filming a new documentary 

Traffic in central London ground to a halt today as thousands of Muslims celebrated the festival of Ashura.

Huge crowds of people gathered to march down Oxford Street carrying flags and placards denouncing terrorism.

The road was closed at Marble Arch for the procession commemorating the death of the grandson of Muhammad.

Even Hollywood actor Morgan Freeman was part of the festival, attending a majlis, a sit-down gathering of Muslims at the Al-Khoei Foundation mosque in Queen’s Park.

Muslims shutdown Oxford Street for peaceful celebration march

Loaded: 0%

Progress: 0%

0:00

Play

Current Time0:00

/

Duration Time0:18

Fullscreen

Thousands of Muslims marched through London today, pictured, for the Ashura Festival

+11

Thousands of Muslims marched through London today, pictured, for the Ashura Festival

Many were demonstrating against ISIS and terrorism and their procession saw much of Oxford Street, pictured, closed

+11

Many were demonstrating against ISIS and terrorism and their procession saw much of Oxford Street, pictured, closed
Videos on the page of the source.

http://www.dailymail.co.uk/news/article-3834806/Central-London-grinds-halt-thousands-Muslims-celebrate-holy-day-Morgan-Freeman-joined-in.html?ito=social-facebook

Ahlul Bayt Knowledge, Ashoura the 10th of Muharram, Ashura, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, Cancer Cure, Follower of Ahlul Bayt, Greetings the Infallible Imams, Healing from Negativity, Hijab, Hope, Human Rights, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, Life, Links, Media, Media Watch, News, Photography, Press, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shia Media, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), Spiritual and Energy Healing, The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Woman you should have heard of, Young MPs, Ziyarat, الالفية الثالثة, حقوق الانسان بني البشر, زيارة, زيارة الناحية المقدسة, زيارة الائمة المعصومين, عاشوراء، العاشر من محرم

World’s Biggest Pilgrimage Now Underway, And Why You’ve Never Heard of it!

 24 November 2014 | Updated 24 January 2015

Sayed Mahdi al-Modarresi Faith Leader, Lecturer, Author of “The Lost Testament”

It’s not the Muslim Hajj, or the Hindu Kumbh Mela.. Known as Arbaeen, it is the world’s most populous gathering and you’ve probably never heard of it! Not only does the congregation exceed the number of visitors to Mecca (by a factor of five, in fact), it is more significant than Kumbh Mela, since the latter is only held every third year. In short, Arbaeen dwarfs every other rally on the planet, reaching twenty million last year. That is a staggering %60 of Iraq’s entire population, and it is growing year after year.

2014-11-24-alalam_635233148121921499_25f_4x3.jpg

Above all, Arbaeen is unique because it takes place against the backdrop of chaotic and dangerous geopolitical scenes. Daesh (aka ‘Islamic State’) sees the Shia as their mortal enemy, so nothing infuriates the terror group more than the sight of Shia pilgrims gathering for their greatest show of faith.

There’s another peculiar feature of Arbaeen. While it is a distinctively Shia spiritual exercise, Sunnis, even Christians, Yazidis, Zoroastrians, and Sabians partake in both the pilgrimage as well as serving of devotees. This is remarkable given the exclusive nature of religious rituals, and it could only mean one thing: people regardless of color or creed see Hussein as a universal, borderless, and meta-religious symbol of freedom and compassion.

Why you have never heard of it probably has to do with the fact that the press is concerned more with negative, gory, and sensationalized tabloids, than with positive, inspiring narratives, particularly when it comes to Islam. If a few hundred anti-immigration protestors take to the streets in London and they will make headlines.. The same level of airtime is awarded to a pro-democracy march in Hong Kong or an anti-Putin rally in Russia.. But a gathering of twenty million in obstreperous defiance of terror and injustice somehow fails even to make it into the TV news ticker! An unofficial media embargo is imposed on the gargantuan event despite the story having all the critical elements of an eye-catching feature; the staggering numbers, the political significance, the revolutionary message, the tense backdrop, as well as originality.. But when such a story does make it through the editorial axe of major news outlets, it creates shockwaves and touches the most random people.

Among the countless individuals inspired by it, is a young Australian man I met several years ago who had converted to Islam. Evidently, no one takes such a life-altering decision lightly, so upon inquiry he told me it all started in 2003. One evening, as he was watching the news only to be drawn by scenes of millions streaming towards a holy city known as Karbala, chanting the name of a man he had never heard of: “Hussein”. For the first time in decades, in a globally televised event, the world had caught an glimpse into previously suppressed religious fervor in Iraq.

With the Sunni Ba’athist regime toppled, Western viewers were eager to see how Iraqis would respond to a new era free from dictatorship persecution. The ‘Republic of Fear’ had crumbled and the genie had irreversibly escaped from the bottle. “Where is Karbala, and why is everyone heading in its direction?” he recalls asking himself. “Who is this Hussein who motivates people to defy all the odds and come out to mourn his death fourteen centuries after the fact?”

What he witnessed in that 60-second report was especially moving because the imagery was unlike any he had ever seen. A fervent sense of connection turned human pilgrims into iron filings, swarming together other as they drew closer to what could only be described as Hussein’s irresistible magnetic field. “If you want to see a living, breathing, lively religion, come to Karbala” he said.

How could a man who was killed 1396 years ago be so alive and have such a palpable presence today that he makes millions take up his cause, and view his plight as their own? People are unlikely to be drawn into a dispute (much less one that transpired in ancient times) unless they have a personal interest in the matter. On the other hand, if you felt someone was engaged in a fight over your right to freedom, your prerogative to be treated justly, and your entitlement to a life of dignity, you would feel you had a vested interest and would empathize with him to the point where conversion to his beliefs is not a far-fetched possibility.

2014-11-24-B2j0782IMAEqQLd.jpg

The Ultimate Tragedy

Hussein, grandson of the Prophet Muhammad, is revered by Muslims as the “Prince of Martyrs”. He was killed in Karbala on a day which became known as Ashura, the tenth day of the Islamic month of Muharram, having refused to pledge allegiance to the corrupt and tyrannical caliph, Yazid.

He and his family and companions were surrounded in the desert by an army of 30,000, starved of food and water, then beheaded in the most macabre manner, a graphic tale recounted from pulpits every year since the day he was slain. Their bodies were mutilated. In the words of the English historian Edward Gibbon: “In a distant age and climate, the tragic scene of the death of Hussein will awaken the sympathy of the coldest reader.”

Shia Muslims have since mourned the death of Hussein, in particular on the days of Ashura, then, forty days later, on Arbaeen. Forty days is the usual length of mourning in many Muslim traditions. This year, Arba’een falls on Friday 12 December.

Long Trek

I travelled to Karbala, my own ancestral home, to find out for myself why the city is so intoxicating. What I witnessed proved to me that even the widest-angle camera lens is too narrow to capture the spirit of this tumultuous, yet peaceful gathering.

An avalanche of men, women and children, but most visibly black-veiled women, fill the eye from one end of the horizon to the other.The crowds were so huge that they caused a blockade for hundreds of miles.

The 425 mile distance between the southern port city of Basra and Karbala is a long journey by car, but it’s unimaginably arduous on foot. It takes pilgrims a full two weeks to complete the walk. People of all age groups trudge in the scorching sun during the day and in bone-chilling cold at night. They travel across rough terrain, down uneven roads, through terrorist strongholds, and dangerous marshlands. Without even the most basic amenities or travel gear, the pilgrims carry little besides their burning love for “The Master” Hussein. Flags and banners remind them, and the world, of the purpose of their journey:

O self, you are worthless after Hussein.
My life and death are one and the same,
So be it if they call me insane!

The message recalls an epic recited by Abbas, Hussein’s half-brother and trusted lieutenant, who was also killed in the Battle of Karbala in 680AD while trying to fetch water for his parched nieces and nephews. With security being in the detrimental state that makes Iraq the number one headline in the world, no one doubts that this statement is genuine in every sense.

Free lunch.. And dinner, and breakfast!

One part of the pilgrimage which will leave every visitor perplexed is the sight of thousands of tents with makeshift kitchens set up by local villagers who live around the pilgrims’ path. The tents (called ‘mawkeb’) are places where pilgrims get practically everything they need. From fresh meals to eat and a space to rest, to free international phone calls to assure concerned relatives, to baby diapers, to practically every other amenity, free of charge. In fact, pilgrims do not need to carry anything on the 400 mile journey except the clothes they wear.

More intriguing is how pilgrims are invited for food and drink. Mawkeb organizers intercept the pilgrims’ path to plead with them to accept their offerings, which often includes a full suite of services fit for kings: first you can a foot massage, then you are offered a delicious hot meal, then you are invited to rest while your clothes are washed, ironed, then returned to you after a nap. All complimentary, of course.

For some perspective, consider this: In the aftermath of the Haiti earthquake, and with worldwide sympathy and support, the UN World Food Programme announced delivery of half a million meals at the height of its relief efforts.. The United States military, launched Operation Unified Response, bringing together the massive resources of various federal agencies and announced that within five months of the humanitarian catastrophe, 4.9 million meals had been delivered to Haitians. Now compare that with over 50 million meals per day during Arbaeen, equating to about 700 million meals for the duration of the pilgrimage, all financed not by the United Nations or international charities, but by poor laborers and farmers who starve to feed the pilgrims and save up all year round so that visitors are satisfied. Everything, including security is provided mostly by volunteer fighters who have one eye on Daesh, and another on protecting the pilgrim’s path. “To know what Islam teaches,” says one Mawkeb organizer, “don’t look at the actions of a few hundred barbaric terrorists, but the selfless sacrifices exhibited by millions of Arbaeen pilgrims.”

In fact, Arbaeen should be listed in the Guinness Book of World Records in several categories: biggest annual gathering, longest continuous dining table, largest number of people fed for free, largest group of volunteers serving a single event, all under the imminent threat of suicide bombings.

Unmatched Devotion

Just looking at the multitudes leaves you breathless. What adds to the spectacle is that, as the security conditions worsen, even more people are motivated to challenge the terrorist threats and march in defiance. Thus, the pilgrimage isn’t a mere religious exercise, but a bold statement of resistance. Videos have been posted online showing how a suicide bomber blows himself up in the midst of the pilgrims, only to have the crowds turn out in even greater numbers, chanting in unison:

If they sever our legs and hands,
We shall crawl to the Holy Lands!

The horrific bomb blasts which occur year-round, mostly targeting Shia pilgrims and taking countless lives, illustrate the dangers facing Shias living in Iraq, and the insecurity that continues to plague the country. Yet the imminent threat of death doesn’t seem to deter people – young and old, Iraqis and foreigners – from making the dangerous journey to the holy city.

It isn’t easy for an outsider to understand what inspires the pilgrims. You see women carrying children in their arms, old men in wheelchairs, people on crutches, and blind seniors holding walking sticks. I met a father who had travelled all the way from Basra with his disabled boy. The 12-year-old had cerebral palsy and could not walk unassisted. So for a part of the trek the father put the boy’s feet on top of his and held him by the armpits as they walked. It is the kind of story out of which Oscar-winning films are made, but it seems Hollywood is more concerned with comic heroes and with real life heroes whose superpower is their courage and commitment.

Golden Dome of Hussein

Visitors to the shrine of Hussein and his brother Abbas are not driven by emotion alone. They cry be reminded of the atrocious nature of his death, in doing so, they reaffirm their pledge to his ideals.

The first thing that pilgrims do upon reaching his shrine is recite the Ziyara, a sacred text which summarizes the status of Hussein. In it, they begin the address by calling Hussein the “inheritor” of Adam, Noah, Abraham, Moses and Jesus. There is something profound in making this proclamation. It shows that Hussein’s message of truth, justice, and love for the oppressed is viewed as an inseparable extension of all divinely-appointed prophets.

People go to Karbala not to marvel at the city’s landscape – lush with date palms, or to admire the mausoleum’s physical beauty, or to shop, be entertained, or to visit ancient historical sites. They go to cry. To mourn and experience the angelic aura of Hussein. They enter the sacred shrine weeping and lamenting the greatest act of sacrifice ever seen.

It is as though every person has established a personal relationship with the man they have never seen. They talk to him and call out his name; they grip the housing of his tomb; they kiss the floor leading into the shrine; they touch its walls and doors in the same manner one touches the face of a long-lost friend. It is a picturesque vista of epic proportions. What motivates these people is something that requires an understanding of the character and status of Imam Hussein and the spiritual relationship that those who have come to know him have developed with his living legend.

If the world understood Hussein, his message, and his sacrifice, they would begin to understand the ancient roots of Daesh and its credo of death and destruction. It was centuries ago in Karbala that humanity witnessed the genesis of senseless monstrosities, epitomized in the murderers of Hussein. It was pitch black darkness v. Absolute shining light, an exhibition of vice v. a festival of virtue, hence the potent specter of Hussein today. His presence is primordially woven into every facet of their lives. His legend encourages, inspires, and champions change for the better, and no amount of media blackout can extinguish its light.

“Who is this Hussein”? For hundreds of millions of his followers, a question this profound, which can cause people to relinquish their religion for another, can be answered only when you have marched to the shrine of Hussein on foot.

http://m.huffpost.com/uk/entry/6203756