2015 Agenda, Beyond 2015, Ahlul Bayt Knowledge, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Allah, Almighty Power, Under Control, Allah's Law, Allah's Plan- We are heading toward the Mahdi's Era, Ashura, Ashoura the 10th of Muharram, عاشوراء، العاشر من محرم, Assured, Beauty Within, Follower of Ahlul Bayt, Greetings the Infallible Imams, Healing from Negativity, Hope, Human Rights, Humanity, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, International Law, Islam Attribution to Civilisation, Islam Civilization, Lady Khadija wife of Prophet Muhammad, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Media, Media Watch, Mother of Imam al Mahdi, peace be upon him, Nabeel Rajab, News, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Qatar, Rest of Mind, Rest of Soul, Sayyeda Zeinab السيدة زينب, Shia Media, Shiite, Shia, Follower of Ahlul Bayt, Smile and Breath Allah Exists :), The 12 Infaulible Imams, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Under Control, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE, Victory, Young MPs, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر, عاشوراء، العاشر من محرم

The End of KSA OMAYYAD REGIME

The Saudi authorities target Shia Savior ideology and faithful celebrating #Imam_Al_Mahdi birthday 
Based on his lack of knowledge of the very basics of the Islam of Prophet Muhammad and his Household, KSA ‘Crown Prince’ Muhammad bin Salman is defaming the ideology of the last Savior Imam al Mahdi and targeting faithful celebrating his birthday in al al Awamiya, in Saudi Arabia. 

Saudi authorities conquered the festivals in al Awamiya over the three previous days,  shelling the mosques and killing four citizens including a kid. 

The crown prince post is newly established in KSA snatching power from the king to be the front scene of shaking hands with top world leaders fuelling KSA war on Yemen, Da’ish conquer of Iraq, and “rebels’ in Syria. 

KSA is apparently in a proxy war on behalf of USA and Israel trying to cause the utmost destruction to the region and harm to its population in a way that exceeds what USA and Israel have tried over years. 

Yet, their defeat in all of their attempts in which they have broken all Islamic, human rights and international laws, is fierce. 

KSA has used all of its military arsenal in its war against Yemen; yet defeated. It is also the main founder to Da’ish; yet declining. 

Whether the international committee took its responsibility in halting KSA atrocities and bring its rulers to justice or not, it is deeply predictable that such atrocities have always been the very reason behind dictatorships collapse. It happened with Ambbassids and Omayyads, their sons Da’ish and al Qaeda and now KSA rulers. 

The coming days will witness how this rule will end before they eyes of the international committee and every human yearning for justice and peace on this globe. 
اجتياح العوامية: هكذا طبّق محمد بن سلمان هجومه على “أيديولوجيا” المهدي المنتظر | البحرين اليوم
البحرين اليوم – متابعات
“هو تطبيق عملي للعقيدة التي عبّر عنها محمد بن سلمان، حينما تحدّث في مقابلة تلفزيوينة أخيرة عن (أيديولوجيا” المهدي المنتظر، وشنّع بهذه العقيدة وهو يهاجم إيران“. على هذا النحو يقرأ أحد المعارضين ما يفعله آل سعود بالعوامية منذ ثلاثة أيام. في هذا الموضوع، لا يوجد خلاف بين المحمدين، ابن سلمان وابن نايف، “فكلاهما معمَّدان بالوهابية البغيضة“، يضيف المعارض الذي يرى أن “توقيت” اجتياح القوات على حيّ المسورة “لم يكن بمحض الصدفة“، حيث جاء الاجتياح متزامناً مع احتفال المسلمين الشيعة بمولد الإمام المهدي، والذي عادة ما يكون مناسبة خاصة لتداول أحاديث الخلاص من الظلم، وانتظار الفرج من الظالمين. إلا أن السعوديين كانوا يريدون أن يقولوا أن “هذا الخلاص مستحيل“، وأن رصاصهم وقذائفهم ستكون أعلى صوتا من احتفالات المولد الشريف!
من المؤكد بأن العواميّة، بأحيائها التي تزخر بأنفاس الشهيد الشيخ نمر النمر، لا تزال تمثّل“مأزقاً“ لآل سعود، والأرجح أنهم لم  يستطيعوا حتى الآن الانقضاض على إرثه وتراثه المعنوي والمادي، ولعل استهداف حوزته أكثر من مرة، وتعقّب المؤمنين بنهجه من الشّبان الناشطين؛ يكشف عن “ذلك الحجم الكبير من الرّعب الذي لازال يُشكله الشهيد النمر“، كما يؤكد الذين رصدوا“تفاصيل الحرب التدميرية التي يتعرض لها حي المسورة بالعوامية“، والتي أدت حتى الآن إلى استشهاد أربعة أشخاص، بينهم طفل لم يتجاوز عمره الثلاث سنوات، إضافة إلى إصابات حرجة طالت الرجال والنساء والأطفال.
أحد المعلقين يفضّل الذهاب باتجاه الجنوب، فالمأزق “العميق” في اليمن أراد السعودية تحويله إلى الشرق. من زاوية بعيدة، يمكن أن تخطيء العين معرفة أن مشاهد الدمار المتداولة هي في البلد النفطي الأكبر، وفي البلاد التي تستعد لاستقبال “أكبر رئيس دولة في العالم“ كان قد توعّد آل سعود باستنزاف  أموالهم ثمناً لحمايتهم الطويلة وتورط أيديولوجيتهم المتطرفة في توريد الإرهابيين إلى الخارج. سُحب الدخان، والمنازل المهدَّمة، وتوغل المدرعات داخل الأحياء المأهولة بالسكان، وانتشار المئات من الحواجز الإسمنتية حول العوامية وضواحيها، فضلا عن قصف المساجد والبنى التحتية؛ هو بعض من “إنجازات“ هذا  الاجتياح الذي لا يختلف كثيرا عما فعله، ويفعله، الإسرائيليون، والخليفيون أيضاً. هو، كما يصف البعض، “تشابه أفعالٍ لتشابه في الأصول بين الدولتين اللتين تستعدان لاستقبال ترامب“.
في السياسة، هناك منْ يجد نفسه في حيرة في فهْم ما يقوم به النظام السعودي. فقبل أيام كان مسؤول أممي يزور البلاد، وسجّل انتقادات لاذعة لأوضاع حقوق الإنسان هناك. كما أن التقارير الدولية لا تتوقف في اعتبار السعودية نموذجاً لـ“صندوق الانتهاكات” الأكثر سواداً. وعدا عن ذلك، فإن المنطق الطبيعي يفترض أن يلجأ النظام لـ“تبريد“ ساحته المحلية، والتفرُّغ لوضعه المتوتر على الحدود، وفي محاور الصراع الإقليمية. هذه“الفوضى“ في الخيارات الداخلية تدفع  البعض للاعتقاد، مجدداً، بتلك النظرية التقليدية التي تقول بأن “هناك أيدٍ خفية تجرّ آل سعود للوقوع أكثر في الفخ، أو لتوريطه في أكثر من فخ“. مع قلة إمكانات“التحليل الواقعي“ للسياسة السعودية؛ فإن هذه النظرية قد تكون “الأقرب“ لتفسير ما يفعله “أمراء الحرب بأنفسهم“.
ولكن، في الوقت نفسه، لا ينبغي التقليل من“الحافز“ الإضافي الذي يُوقد هذا المستوى الفاضح من “الجرأة“ التي يتحلى بها السعوديون – والتابع الخليفي كذلك – وهو حافز ينبع من يقينهم أن “العصا“ بعيدة عنهم، وهم يجدون أن الضّوء – الأخضر أو غيره – أكثر لمعاناً هذه المرة من جانب الأمريكيين والبريطانيين، فيما يجد الألمان أنفسهم في موضع جديد من المنافسة على أداء هذا الدور، ولاسيما بعد زيارة انجيلا ميركل إلى الرياض الأسبوع الماضي تثبياً لصفقات وعقود سابقة لها علاقة بالتسليح والتدريب العسكري. والحقيقة الماثلة تقول إن الأوروبيين في بلاد المشيخيات يطبقون مقولة “وفي ذلك فليتنافس المتنافسون”، وهم لا يجدون بعد اليوم حرجاً في فعل ذلك، وليس هناك منْ/ أو ما يكسر “حياءهم” حينما يعيدون توزيع الديباجة الخاصة بحقوق الإنسان، والتزامهم بـ”أشد المعايير صرامة” في هذا الشأن خلال إبرامهم عقود التسليح مع أبشع الديكتاتوريات في المنطقة!
إذن، هو خليط من الإرادة الداخلية، أو الجنوح الذاتي نحو القتل والتدمير، من جهة ومن التلويح بعدم الممانعة أو التصريح بها من جانب “الحلفاء الكبار”، من جهة أخرى. ولهذا السبب، مثلا، ليس من العسير استيعاب استمرار السعودية في عدوانها الشامل على اليمن، في الوقت الذي بات غير خاف على أحد حجم الكارثة التاريخية والإنسانية التي تتواصل في “البلد الأفقر بالمنطقة”، وعلى مرأى وتدوينات العالم ومنظماته الدولية والأممية. رغم ذلك، يعُلن الأمريكيون والبريطانيون، بين فترة وأخرى، عن أسلحة جديدة “وذكية” تُباع إلى السعودية وإلى الدول المشاركة في العدوان على اليمن. هذا الخليط، من جانب آخر، يُسعف على معرفة طبيعة “الإمدادات” التي يتغذى بها “الشر الإستراتيجي” العائم في هذه المرحلة “المجنونة” من الكرة الأرضية. فليس هناك، أولاً، إرادة “دولية” حقيقية، وناصعة، ولوجه “الإنسان”؛ لإحلال السلام والأمن والعدالة والتنمية.. كما أن الدول التابعة، ثانياً، أضحت أكثر فقداناً لاستقلالها وإرادتها الحرة، وباتت في وضع يُشبه “الانصياع المغناطيسي” لمنشآتها التاريخية، ومحاضنها الأيديولوجية، ومفارخها الأولى. والأمر الثالث هو أن الشعوب – ورغم قلة الحيلة والناصر وكثرة القمع والدمار – تظل هي “العدو المشترك” للأنظمة التابعة، ولأنظمة “السلاح” معاً، وكلاهما يفعل بطريقته الخاصة ما يُتيح إسكات هذه الشعوب وسحقها (كما تفعل أنظمة القمع التابعة)، أو تخديرها وتجويف تفكيرها الإستراتيجي في الخلاص وتقرير المصير (كما تفعل أنظمة السلاح المهيمنة).
قد يكون الصمت المطبق إزاء ما يجري في العوامية منذ أيام؛ هو علامة على “تحوّلات جديدة” يظن السعوديون أنهم استطاعوا الحصول عليها من دول الغرب. ولكن، ومن غير تدقيق طويل، لا ينبغي أن يغمض السعوديون أعينهم عن دروس التاريخ والجغرافيا و”الأيديولوجيا”. لقد تحدث محمد بن سلمان، في مقابلته المتلفزة الأخيرة، عن “أيديولوجيا” تؤمن بها إيران، وهي سبب عدم إمكان التفاهم معها أو التقارب منها، وهذا “الأمير الصغير” المُغرم بالألعاب الإلكترونية قد يكون معلمه الوهابي أخفى عنه أن “أيديولوجيا المهدي المنتظر” كانت – عبر التاريخ – واحدة من أهم أسباب رفْد المؤمنين بها بالقدرة على تحويل المحن الكبيرة إلى “منح إضافية” للبقاء والاستمرار، وأن “انتظار الفرج” في التفاسير “العصرية” لهذه الأيديولوجيا ليست انتظارا خاضعا وركوناً للاستسلام. لقد صنعت هذه الأيديولوجيا “مقاومات” سيكون حريّاً بآل سعود استرجاع أبرز نماذجها الماثلة في لبنان، حيث نطق “الوعد الصادق” هناك ردّاً على “ترهات الابن المدلل لسلمانكو”، كما يحلو لأحد المعارضين أن يختم “أصلَ الموضوع وفصله”.

https://www.bahrainalyoum.co.uk/?p=84333

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s