Ahlul Bayt Knowledge, Beauty Within, Cancer Cure, Healing, Healing from Negativity, Negativity leads to Cancer, Cancer Cure, Hope, Optimism, Trust Allah, Rely on Allah, Smile and Breath Allah Exists :), Hope, Human Rights, Imam Ali, peace be upon him, Imam Husain, Hussein, Husayn, Peace be upon him, Lady Khadija wife of Prophet Muhammad, Lady Malika, mother of Imam al Mahdi peace be upon him, Lady Mary Mother of Jesus, Lady/ Mistress Fatima daughter of Muhammad, Life, Links, Mahdism, Media, Mother of Imam al Mahdi, peace be upon him, Prophet Muhammad and his Household, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, The 12 Infaulible Imams, Tranquility, Rest of Mind, Rest of Soul, Assured, Relaxed & Smiling Spirit, Under Control, Young MPs, الالفية الثالثة, الامام علي بن الحسين زين العابدين السجاد, الامام علي سلام الله عليه, السيدة فاطمة بنت محمد, حقوق الانسان بني البشر

Jabir ibn Hayyan; Scientist and Student | Islamic Insights

Jabir ibn Hayyan; Scientist and Student

This is the first article of a series that will be focused on influential Muslim scientists. To see if any other articles have been uploaded, search the tag or keywords ‘Muslim scientists’

Abu Musa Jabir ibn Hayyan is one of the most prominent Muslim scientists of the early Islamic period. His name has been for many centuries synonymous with utmost authority in alchemy. Jabir was a Shia Muslim and he was disciple of the sixth Shia Imam, Imam Jafar al-Sadiq (as). He is responsible for a number of remarkable treatises in diverse scientific subjects.

Jabir regarded himself as just a spokesman of his teacher’s, Imam Jafar al-Sadiq (as), doctrines. He adopted the method of symbolic and hermeneutic interpretations of material which has been common among the Shia. The numerous works in Jabirian corpus, which according to Paul Kraus some of which include later works of Ismalis also, deal with nearly every subject. To name a few; cosmology, alchemy, astrology, and science of numbers.

“Jabir bin Hayyan is credited with the introduction of experimental methodology into alchemy and the invention of several chemical processes used in modern chemistry. These include crystallization, calcinations, sublimation and evaporation, the synthesis of acids (hydrochloric, nitric citric, acetic and tartaric acids), and distillation using his greatest invention, the alembic (anbaiq). Other achievements included preparation of various metals, development of steel, dyeing of cloth and tanning of leather, varnishing of waterproof cloth, use of manganese dioxide in glass-making, prevention of rusting, and identification of paints and greases. He also developed aqua regia to dissolve gold.” [1]

Jabir acknowledged the works of earlier scholars and alchemists and benefited from them. In this way, he truly regarded the acquisition of knowledge as an ongoing, continuous effort. In this way, he both benefitted from the earlier scholars’ works and adds his own contributions that would together benefit the future scholars. He says:

“Know that successive philosophers have enabled the science of alchemy to profit from a long development and have given it an extraordinary power, thus attaining their end. Arius [precursor of Hermes] was the first of those who devoted himself to this art; starting with him an uninterrupted tradition has come down to us, despite the distant epoch in which he lived.”[2]

In today’s world of artificial intelligence and robotics, there is constant talk of imitating nature and making what nature produces. But not to our surprise, Jabir, a scientist beyond his times, mentions that it is possible:

“…(Arius) appeared and declared that the man possesses the ability to imitate the action of nature. He gave an example of this by reducing the things to their primitive nature. He melted metals and submitted them to perpetual coction, analogous to the perpetual and unchanging coction that nature uses.” [3]

The Jabarian method of alchemy is based upon the idea of balances by which correct proportion of elements is reached. As per him, all alchemical work involves the establishment of the correct proportion of qualities, namely; hot, cold, dry, and moist.

Jabir says: “…the principle of the art was determined solely by the occurrences of natures; it is by the weights or the balance, of the natures that one succeeds in knowing them.Therefore, he who knows their balance, understands all the ways in which they behave, and the manner in which they are composed.” [4]

The use of balance in alchemy implies the existence of correct proportions of the qualities in metals. According to Jabir, each metal has two exterior and two interior qualities. For example, gold is inwardly cold and dry, outwardly hot and humid; while the silver is just the reverse. Silver is hot and humid inwardly, cold and dry outwardly. Each quality has four degrees and seven sub divisions or altogether, 28 parts. According to Jabir everything in the world exists by the number 17, divided into the series 1:3:5:8. The opposing natures of the metals are in the ratio of  either 1:3 or 5:8, or vice versa. [5]

The establishment of the equilibrium or balance of which Jabir speaks depends upon the reduction of elements to their natures, from which the correct proportion of the qualities can be harmonized according to the alchemical balance. Jabir divided materials with which alchemy deals into three classes: each having certain specific qualities based on the predominance of the one of the natures. Firstly, the “spirits” which become completely volatilized into fire. Secondly, the “metallic bodies” which can be hammered, possess a lustre, produce a sound and are not mute like the “spirits” and “bodies”. Lastly, the “bodies” [mineral substances] which cannot be hammered but can be pulverized. Moreover, the “spirits” are five in number: sulphur, arsenic, mercury, ammoniac, and camphor. The metals include: lead, tin, gold, silver, copper, iron, and kharsini (Chinese iron). [6]

In the above classification of the minerals, Jabir is referring to the substance in terms of physical aspects of the things. However, the key to understanding them lies in comprehending the balance of the qualities and in the harmony between the inner and outer aspects of the substances, and  not in the physical aspects of them alone.

The modern theory of acid-base owes its concepts to the Jabir’s Sulfur-mercury theory of  the constitution of the minerals. This theory of sulfur-mercury explains the active (masculine), and passive (feminine) duality upon which all cosmic existence depends.

Jabir laid a great emphasis on experimentation and practical applications. The following remark from him displays this fact:

“The first essential in chemistry is that thou shouldest perform practical work and conduct experiments, for he who performs not practical work nor makes experiments will never attain to the least degree of mastery. But thou, O my son, do thou experiment so that thou mayest acquire knowledge. Scientists delight not in abundance of material; they rejoice only in the excellence of their experimental methods.” [7]

1. Arab and Muslim Physicians and Scholars, Jabir ibn Hayyan, by Samir S. Amr, Abdelghani Tbakhi
2. Science & Civilization in Islam, Chapter: The Alchemical Tradition, by Seyyed Hossein Nasr
3. Ibid
4. ibid
5. ibid
6. ibid
7. Makers of Chemistry, by Eric John Holmyard

http://www.islamicinsights.com/features/technology/jabir-ibn-hayyan-scientist-and-student.html

فاطما

Advertisements
The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE

نذير عاجل لآل سعود Warning Letter to Al Saud

نذير عاجل لآل سعود
Warning Letter to Al Saud

One of King Saud grandsons rleased a warning letter on September 4, 2015 calling his siblings for urgent steps to regain the power and decision making in the kingdom. He also warns against the eminent collapse of the rule after being led by Muhammad, the son of King Salman who is in turn reportedly said suffering from mental ill. The letter accuses Muhamamd bin Salaman of the lack of experience and taking the country to a severe bankrupcy due to financial fraud and coppuption in addition to the sharp fall down of oil prices (Read the realated report of the Telegraph on US kicking Saudi Arabia out of oil industry on this blog).
Al Saud grandson raises crucial points in the letter like the increasing separation between the people in power and the citizens as well as the kingdom involvment in Iraq, Yemen and Kuwait affairs and wars.
He says “Our silence in the past has helped putting us on the edge of collapse now.”

بسم الله الرحمن الرحيم

نذير عاجل لكل آل سعود

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين و بعد.

هذه نصيحة ونذير لكل من تصله الرسالة من أبناء وأحفاد المؤسس الملك عبد العزيز رحمه الله.

أخاطبكم بإخلاص الإمام محمد بن سعود وإصرار الإمام فيصل بن تركي ومنهجية الملك عبد العزيز وخيرية سعود ودهاء فيصل و تديّن خالد وموازنة فهد و عقل نايف، بعيداً عن حُمْقِ عبد الله و سرقات سلطان و عجز سلمان.

أخاطبكم مستحضراً هذا كله، ومدركا مسؤوليتنا تجاه الله أولا ثم تجاه شعبنا ثم تجاه أنفسنا. أخاطبكم آملا أن نضع الاسترخاء واللا مبالاة جانبا وننظر إلى التحديات الخطيرة بعين الجد والقلق ونفكر بأمانة وصدق ونتصرف بمسؤولية وحزم.

إن العاقل هو الذي يتعلم من التاريخ ويستفيد من دروسه ويتفادى الخطر من معرفة أسبابه، والأحمق هو الذي لا يلتفت إلى حوادث التاريخ ولا تجاربه. لقد تعلمنا من التاريخ كيف تجاوز الملك عبدالعزيز تحدي السبلة وأم رضمة، وكيف استطاعت العائلة لم شملها بكفاءة بعد الخلاف بين سعود وفيصل رحمهما الله، وكيف صمدت أمام عاصفة الناصرية ثم أزمة الكويت. لكن كذلك تعلمنا من التاريخ أن الدولة الأولى لم تصمد أمام الغزو المصري وأن الدولة الثانية تمزقت بسبب الخلافات.

لا نزكي أنفسنا ولا ندعي الكمال، وكثير ممن كان في أعلى المناصب كان عليه ما عليه من المآخذ، لكننا كنا نجتهد أن لا نقترف ما يقوض الحكم ويهدم الدولة. وأفضل من ذلك أنه حين تحصل تجاوزات على مستوى القرار السياسي يكون في العائلة من يعيد القرار لجادة الصواب أو يتدارك المسألة من أصلها حتى لو كان في ذلك تضحية بمناصب كبيرة في الدولة.

لقد ربانا المؤسس على مجموعة مباديء تديم الحكم وتقوي الدولة وتبقي البلد متجانسا بين حاكميه ومحكوميه. لقد تعلمنا منه أن دوام الحكم يقتضي أن لا يصل للسلطة إلا الأكبر والأصلح، وأن يشرك الباقين في قراراته، وأن تبقى صبغة الدولة إسلامية صافية، وأن لا نتساهل في تطبيق الشرع، وأن نحترم العلماء ونحفظ لهم دورهم في المجتمع، وأن نعطي وجهاء الناس قيمتهم.

كما علمنا رحمه الله أن لا نخلط بين الحكم والتجارة، وأن نأخذ نصيبنا من المال العام بشكل رسمي ولا نمد يدنا بتحايل وتدليس وغش مما يسمونه الآن الفساد والاختلاس. كما تعلمنا منه أن نحرص على الاستقامة في الأخلاق والدين، وإن ابتلينا بشيء أن لا نجاهر به ولا نتحدى. وتعلمنا منه أن ننزل الناس منازلهم ونتواضع في المجالس ونقبل النصيحة ولا نرد طالباً ولا نقفل باباً ولا ننهر سائلاً ولا نخذل متظلماً ولا ننصر ظالماً.

لقد بدأ التفريط ببعض هذه النصائح، ولم يتحرك العقلاء للأخذ على يد المفرطين، مما أدى للتساهل في بقيتها حتى فرطنا فيها جميعا، فصرنا قريبين من انهيار الدولة وخسارة السلطة، حتى توشك الكارثة أن تحل علينا وعلى غيرنا. وكان آخر ما فرطنا فيه هو تهميش الكبار وأصحاب الخبرة وتسليم الأمر لحدثاء الأسنان سفهاء الأحلام الذين يتصرفون خلف واجهة ملك عاجز.

آن الأوان أن نعترف بأخطائنا ونسعى لعلاجها بجد ومسؤولية وأمانة. كما آن الأوان أن نقر بأن المعطيات السياسية الإقليمية والعالمية تغيرت، وأن تطلعات الشعوب تختلف عما كانت عليه سابقا. وإذا أردنا أن نستدرك الوضع وننقذ الحكم والوطن فعلينا ان نتحلى بالجرأة والصراحة والاستعداد لكسر الحواجز المصطنعة والممنوعات التي ما أنزل الله بها من سلطان.

إن مواجهة هذه الأخطاء القاتلة ليس إثارة فتنة ولا سبب فوضى، بل هو الذي يحمينا من الفتنة ويعصم الوطن من الفوضى، ولو سكتنا بحجة تفادي الفتنة فالبلد كله سينزلق في أتون الفتنة والفوضى ونكون أول من انزلق معه. ولذلك أتمنى من كل من تصله هذه الرسالة أن يتقبلها بصدر رحب، حتى لو لم يعجبه كل ما فيها، ويقبل من حيث المبدأ أن التناصح الصريح الجريء وبيان الأخطاء هو الطريق الصحيح لتدارك المخاطر.

لقد بدأ الوضع يتدهور باتجاه خطير منذ أكثر من عشر سنوات حين تجرأ الملك عبدالله -غفر الله له- على سياسات خلخلت ثوابتنا ومنهجنا، وحين سكتنا عنها فتحنا المجال لمزيد من التدهور لمن جاء بعد وفاته.

كيف -مثلا- رضينا بتهميش أبناء عبدالعزيز سواء في السلطة أو بالمشاركة بالقرار؟ وكيف رضينا بموقف سلبي وعدم التدخل تجاه وضع الملك العقلي الذي يجعله غير مؤهل للاستمرار في الحكم؟ وكيف رضينا لشخص قريب من الملك بالتحكم بالبلد سياسيا واقتصاديا وتركه يخطط كما يريد؟

ثم كيف رضينا بسياسة خارجية تضعف ثقة شعبنا فينا وتؤلب علينا الشعوب الأخرى؟ وكيف رضينا الدخول في مخاطرات عسكرية غير محسوبة مثل الحلف العسكري لضرب العراق وسوريا وحرب اليمن؟ وكيف رضينا أن يكون مصيرنا رهين نزوات مراهقين وتطلعات مستعجلين؟

وكيف رضينا كذلك بتمكين شخصيات معروفة بفسادها وتوجهها المحارب للدين في مناصب حساسة في الوقت الذي ندرك حساسية الدين عند شعبنا وعلمائنا؟ وكيف رضينا بالنزيف الهائل من أموال الدولة بما يزيد عن ضعف الإنفاق في السنوات الماضية؟

إن سكوتنا الأول هو الذي سمح بتراكم المخاطر، وعلينا أن نتحرك بجرأة على أن يكون هذا التحرك على مستوى صناعة القرار وإيجاد حل حقيقي لمشكلة الملك العاجز سلمان الذي يستغل وضعه شاب مراهق. ولن يمكننا إيقاف النزيف المالي والمراهقة السياسية والمجازفات العسكرية إلا بتغيير آلية القرار حتى لو استدعي الأمر تغيير الملك نفسه.

ثم علينا أن نستحضر أن شعبنا صار على درجة عالية من الوعي وقد توفرت لديه الأدوات التي يستطيع أن يتابع فيها الأوضاع، ومن الحمق والصفاقة أن نتصرف في الحكم كما لو كان الشعب مغيبا جاهلا عاجزا عن متابعة الأحداث والشؤون. ولذلك لا نريد أن نتحمل مسؤولية استغفال المواطنين والاستخفاف بهم، و لا نريد أن نتحمل مسؤولية التصرف سياسيا وإعلاميا دون استحضار تطورات وسائل الاتصال والمعلومات فضلا عن نشاطات المعارضين الذين يرصدون بكفاءة ما نحاول إخفاءه أو تضليل الشعب عنه.

أكتب لكم وأنا أدرك أن الوقت يمضي بسرعة، وكل يوم يمضي يجعل تدارك الأمر أصعب من اليوم الذي قبله، وأنا أعلم أن الكثير منكم يؤيدني فيما كتبت، لكن كلٌ يقول من الذي يرفع الراية. وها أنا قد رفعت الراية وأقولها بصوت مرتفع: لا يمكننا أن ننجح إلا بأعلى درجات المصارحة حتى لو خارج دائرة الأسرة ، وأقوى مستويات الجرأة والشجاعة في مواجهة المستغلين للوضع الخاطيء.

أرجو ممّن يصله كلامي هذا أن ينظر له بعين المسؤولية تجاه الدين والوطن، فإن لم يكن فلينظر بعين المسؤولية تجاه قوة وتماسك الأسرة وبقائها في الحكم، فإن لم يكن فلينظر بعين القلق على نفسه، فوالله لئن لم نتحرك ستمزقنا الأحداث جميعا ولآت ساعة مندم.

و فى ظل التدهور الحاد للأوضاع السياسية والإقتصادية، والإنخفاض الحاد فى أسعار النفط، والزيادة الهائلة فى الدين العام، نناشد جميع أبناء الملك عبد العزيز، من أكبرهم الأمير بندر، إلى أصغرهم سناً الأمير مقرن، تبنى الدعوة إلى عقد إجتماع طارىء لكبار الأسرة، لبحث الموقف، و إتخاذ جميع ما يلزم لإنقاذ البلاد، و إجراء تغييرات فى المناصب الهامة، و تولية أصحاب الكفاءات من العائلة الحاكمة، سواء كانوا من الجيل الأول أو الثانى أو الثالث أو الرابع. و نقترح أيضاً جمع توقيعات من أبناء وأحفاد الملك المؤسس بشأن الإجراءات المقترحة، و تنفيذ ما تُقِرّه الأغلبية للصالح العام.

و ما زال 13 من أولاد عبد العزيز على قيد الحياة، و بينهم كفاءات و خبرات كبيرة، و نخص منهم الأمراء طلال بن عبد العزيز و تركى بن عبد العزيز وأحمد بن عبد العزيز، بما لهم من باع طويل، و خبرات سياسية و إدارية يعرفها الجميع، يجب استثمارها فى صالح الدين والمقدسات والشعب.

وعلى هؤلاء الثلاثة بصفة خاصة وعلى أبناء المؤسس ال 13 بصفة عامة أن يحملوا الراية وأن يجمعوا الآراء وأن يحشدوا الصفوف من آل عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود، بقيادة الأكبر والأصلح منهم ومن أبنائهم القادرين، الذين هم كنز لا يفنى بإذن الله، للتحرك وتنفيذ ذات ما فعله الملك فيصل وأخوانه و أبناؤهم و أبناء إخوتهم -عندما عزلوا الملك سعود- والقيام بعزل الثلاثة الملك العاجز سلمان بن العزيز، والمُفَرّطْ المستعجل المغرور ولى العهد الأمير محمد بن نايف، والسارق الفاسد المُدَمّرْ للوطن ولى ولى العهد الأمير محمد بن سلمان، ليتولى الأصلح والأكبر إدارة شؤون البلاد و العباد.

و ليتم تنصيب ملك جديد وولى عهد، و أخذ البيعة من الجميع على ذلك، و إلغاء المنصب المستحدث المستغرب و هو ولى ولى العهد. و نرجو أن يجد الخطاب آذاناً صاغية، و إيجابية فى التحرك، و نتمنى التوفيق و السداد للجميع، بإذن الله الواحد الأحد الفرد الصمد سبحانه وتعالى.

ونبتهل إليه سبحانه أن يصل آل عبد العزيز ببعضهم و أن يوحد صفوفهم، و أن يوفق لدعم الاجراءات بوعى و ادراك من السعوديين لما يحقق تطلعات الشعب ومراعاة مصالحه وتقدير وعيه وإدراك إحساس الشعب.

{ قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَاب}.آل عمران:26-27

و ما توجهت إليكم بهذه الرسالة والنصيحة إلا عملاً بالهدى الشريف، فقد قال صلى الله عليه وسلم : (الدين النصيحة، قلنا: لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم)
رواه الإمام مسلم.

و تحذيراً مما وصفه الشاعر العربى الحكيم القديم نصر بن سيار بقوله:
أرى تحت الرماد وميض جمر *** ويوشك أن يكون له ضرام
فإنّ النار بالعودين تذكى *** وإن الشرّ مبدؤُهُ كلام
فإن لم يطفئوها تجن حربا *** مشمّرة يشيب لها الغلام
وقلت من التعجب ليت شعري *** أأيقاظٌ أميّة أم نيام
فإن يقظت فذاك بقاء ملك *** وإن رقدت فإنى لا ألام
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين وعلى آله وأصحابه أجمعين، و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

و (لله الْأَمْر من قَبْلُ وَمِن بَعْدُ )

توقيع

ابنكم المخلص
أحد أحفاد الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود، الذى يزيده شرفا الانتساب إلى المُؤسّس، و المملكة العربية السعودية خادمة الحرمين الشريفين.

تحريرا فى يوم االجمعة
20 من ذى القعدة عام 1436 هجرى،
الموافق الرابع من سبتمبر عام 2015 ميلادى.

https://docs.google.com/document/d/1VJC-PXbISm-iUCvUWpQb5pZuETLvosq_9fHU1F6797Q/mobilebasic?pli=1

image

image

image

image

image

image

image

image

فاطما

Ashura, Assured, Beauty Within, Cancer Cure, Follower of Ahlul Bayt, Healing, Healing from Negativity, Imam Husain, Negativity leads to Cancer, Optimism, Trust Allah

ما اهاجر عندي موعد وي امامي بيوم عاشر ‏ Neither migrant nor refugee, deeply rooted led by Hussain Ashura

‏Neither #migrant nor #refugee, deeply rooted led by #Hussain #Ashura
#Shia
ما اهاجر عندي موعد وي امامي بيوم العاشر

image

فاطما

Assured, Hope, Human Rights, Links, News

UK petition calling for Netanyahu to be arrested for war crimes

Update: UK petition calling for Netanyahu to be arrested for war crimes reaches 100,000 signatures
Activism Annie Robbins on September 4, 2015 74 Comments
Decrease Text SizeIncrease Text Size Adjust Font Size
Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 6:40 am GMT+1 September 5, 2015
Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 6:40 am GMT+1 September 5, 2015
    
Update:

Update: 6:39:36 am GMT+1:

Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 6:39:36 am GMT+1 September 5, 2015
Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 6:39:36 am GMT+1 September 5, 2015

Update: 6:36 am GMT+1:

Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 6:36 am GMT+1 September 5, 2015
Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 6:36 am GMT+1 September 5, 2015

Update: 6:18 am GMT+1:

Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 6:18 am GMT+1 September 5, 2015
Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 6:18 am GMT+1 September 5, 2015

Update: Homestretch countdown with only 262 more signatures to go, they are still rolling in @ 1:17 am GMT+1:

Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 1:17 am GMT+1 September 5, 2015
Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 1:17 am GMT+1 September 5, 2015

Update: Nightowls kickin’ it! Welcome to a new day in the UK. Countdown Sept.5, 2015 12:36 am GMT+1:

Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 12:36 am GMT+1 September 5, 2015
Screenshot: UK petition supporting Netanyahu’s arrest for war crimes when he arrives in London. 12:36 am GMT+1 September 5, 2015

Original:

On August 7, UK citizen Damian Moran posted a petition on the UK Government and Parliament E-petition website calling for Netanyahu to “be arrested for war crimes upon arrival in the U.K for the massacre of over 2000 civilians in 2014”. The petition spread swiftly on social media internationally as signatures piled up by the thousands. At approximately 4:40 pm GMT+1 today, September 4th, the petition had garnered over 99,000 signatures and will likely reach 100,000 in the next several hours — less than one month from the petition’s posting.

Signatories are limited to British citizens or UK residents. The UK government promises a response on all petitions if and when they garner 10,000 signatures. At 100,000 the petition “will be considered for debate in Parliament”.  Hence, the petition could be debated in the House of Commons. However, since the establishment of the UK Directgov E-Petition site two years ago, almost half the petitions submitted  by the public have been flat out rejected, only 10 have gotten a response from the government, and thus far, none have resulted in a parliamentary debate.

The Guardian called these petitions “rarely more than a farce” (the url spells out “worse-than-useless”) and the chance this petition will be considered for debate for more than a split second are slim to none, and the chance the House of Commons will debate whether or not to arrest Netanyahu for war crimes is practically nil.

Still, people love this petition, I know I do. I’ve been checking it and watching the count rise all month. I have confidence, each and every British citizens who adds their signature to this petition, speaks vicariously for thousands of us from around the world who seek justice and accountability for war crimes committed, cumulatively representing millions of people from all walks of life.

So we’re hosting our own countdown.

As of this moment the number of signatories is 99,183. We will be updating that figure when we publish. And we’ll be adding a few screenshots as we get into the final stretch, while gratefully cheering on British citizens adding their signatures to this petition.

Update: Final countdown. 6:00 am GMT+1 – we’re down to double digits:

– See more at: http://mondoweiss.net/2015/09/netanyahu-arrested-signatures?utm_content=bufferb6e6a&utm_medium=social&utm_source=twitter.com&utm_campaign=buffer#sthash.2lDXNJp1.KRX32jUr.dpuf

http://mondoweiss.net/2015/09/netanyahu-arrested-signatures?utm_content=bufferb6e6a&utm_medium=social&utm_source=twitter.com&utm_campaign=buffer

فاطما

Human Rights, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE

“Hush little baby #refugee, don’t say a word,”

image

image

image

image

image

Hush little baby, don’t say a word,
Papa’s gonna buy you a mockingbird.

And if that mockingbird won’t sing,
Papa’s gonna buy you a diamond ring.

And if that diamond ring turns to brass,
Papa’s gonna buy you a looking glass.

And if that looking glass gets broke,
Papa’s gonna buy you a billy goat.

And if that billy goat won’t pull,
Papa’s gonna buy you a cart and bull.

And if that cart and bull turn over,
Papa’s gonna buy you a dog named Rover.

And if that dog named Rover won’t bark,
Papa’s gonna buy you a horse and cart.

And if that horse and cart fall down,
You’ll still be the sweetest little baby in town!
http://www.poetryfoundation.org/poem/176326

Mute weapons today.
Close weapons factory within your teritories today.
Be human. Push the monster away.
Ban war coalitions.
Have a safe land, a safe sea, a blue sky.

فاطما

Links, News, The 14 Feb. Revolution in Bahrain هيهات يا خليفة, The Storm of the End of the Saudi Kings, US failures in Iraq, US STRIKES AGAINST ISIS ARE FAKE

US – Saudi Arabia Allignment, Thomas L. Friedman

Our Radical Islamic BFF, Saudi Arabia

104
SEPTEMBER 2, 2015

Thomas L. Friedman
The Washington Post ran a story last week about some 200 retired generals and admirals who sent a letter to Congress “urging lawmakers to reject the Iran nuclear agreement, which they say threatens national security.” There are legitimate arguments for and against this deal, but there was one argument expressed in this story that was so dangerously wrongheaded about the real threats to America from the Middle East, it needs to be called out.

That argument was from Lt. Gen. Thomas McInerney, the retired former vice commander of U.S. Air Forces in Europe, who said of the nuclear accord: “What I don’t like about this is, the number one leading radical Islamic group in the world is the Iranians. They are purveyors of radical Islam throughout the region and throughout the world. And we are going to enable them to get nuclear weapons.”

Sorry, General, but the title greatest “purveyors of radical Islam” does not belong to the Iranians. Not even close. That belongs to our putative ally Saudi Arabia.

When it comes to Iran’s involvement in terrorism, I have no illusions: I covered firsthand the 1983 suicide bombings of the U.S. Embassy and the U.S. Marine barracks in Beirut, both believed to be the handiwork of Iran’s cat’s paw, Hezbollah. Iran’s terrorism, though — vis-à-vis the U.S. — has always been of the geopolitical variety: war by other means to push the U.S. out of the region so Iran can dominate it, not us.

I support the Iran nuclear deal because it reduces the chances of Iran building a bomb for 15 years and creates the possibility that Iran’s radical religious regime can be moderated through more integration with the world.

But if you think Iran is the only source of trouble in the Middle East, you must have slept through 9/11, when 15 of the 19 hijackers came from Saudi Arabia. Nothing has been more corrosive to the stability and modernization of the Arab world, and the Muslim world at large, than the billions and billions of dollars the Saudis have invested since the 1970s into wiping out the pluralism of Islam — the Sufi, moderate Sunni and Shiite versions — and imposing in its place the puritanical, anti-modern, anti-women, anti-Western, anti-pluralistic Wahhabi Salafist brand of Islam promoted by the Saudi religious establishment.

It is not an accident that several thousand Saudis have joined the Islamic State or that Arab Gulf charities have sent ISIS donations. It is because all these Sunni jihadist groups — ISIS, Al Qaeda, the Nusra Front — are the ideological offspring of the Wahhabism injected by Saudi Arabia into mosques and madrasas from Morocco to Pakistan to Indonesia.

And we, America, have never called them on that — because we’re addicted to their oil and addicts never tell the truth to their pushers.

“Let’s avoid hyperbole when describing one enemy or potential enemy as the greatest source of instability,” said Husain Haqqani, the former Pakistani ambassador to Washington, who is an expert on Islam at the Hudson Institute.

“It is an oversimplification,” he said. “While Iran has been a source of terrorism in supporting groups like Hezbollah, many American allies have been a source of terrorism by supporting Wahhabi ideology, which basically destroyed the pluralism that emerged in Islam since the 14th century, ranging from Bektashi Islam in Albania, which believes in living with other religions, to Sufi and Shiite Islam.

“The last few decades have seen this attempt to homogenize Islam,” claiming “there is only one legitimate path to God,” Haqqani said. And when there is only one legitimate path, “all others are open to being killed. That has been the single most dangerous idea that has emerged in the Muslim world, and it came out of Saudi Arabia and has been embraced by others, including the government in Pakistan.”

Consider this July 16, 2014, story in The Times from Beirut: “For decades, Saudi Arabia has poured billions of its oil dollars into sympathetic Islamic organizations around the world, quietly practicing checkbook diplomacy to advance its agenda. But a trove of thousands of Saudi documents recently released by WikiLeaks reveals in surprising detail how the government’s goal in recent years was not just to spread its strict version of Sunni Islam — though that was a priority — but also to undermine its primary adversary: Shiite Iran.”

Or consider this Dec 5, 2010, report on BBC.com: “U.S. Secretary of State Hillary Clinton warned last year in a leaked classified memo that donors in Saudi Arabia were the ‘most significant source of funding to Sunni terrorist groups worldwide.’ She said it was ‘an ongoing challenge’ to persuade Saudi officials to treat such activity as a strategic priority. The groups funded include al-Qaeda, the Taliban and Lashkar-e-Taiba, she added.”

Saudi Arabia has been an American ally on many issues and there are moderates there who detest its religious authorities. But the fact remains that Saudi Arabia’s export of Wahhabi puritanical Islam has been one of the worst things to happen to Muslim and Arab pluralism — pluralism of religious thought, gender and education — in the last century.

Iran’s nuclear ambition is a real threat; it needs to be corralled. But don’t buy into the nonsense that it’s the only source of instability in this region.

http://mobile.nytimes.com/2015/09/02/opinion/thomas-friedman-our-radical-islamic-bff-saudi-arabia.html?smid=fb-share&_r=0&referrer=

فاطما

Ahlul Bayt Knowledge, Assured, Beauty Within, Healing, Healing from Negativity, Negativity leads to Cancer, Cancer Cure, Hope, Optimism, Trust Allah, Rely on Allah, Smile and Breath Allah Exists :), Hope, Human Rights, Imam Ali, peace be upon him, Press, Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them, Relaxed & Smiling Spirit, Young MPs, الالفية الثالثة, الامام علي سلام الله عليه

وصية الامام علي لمالك الاشتر حين توليه مصر

بسم الله الرحمن الرحيم ، هذا ما أمر به عبد الله علي أمير المؤمنين ، مالك بن الحارث الأشتر في عهده إليه ، حين ولاّه مصر : جباية خراجها ، وجهاد عدوّها ، واستصلاح أهلها ، وعمارة بلادها . 

أمره بتقوى الله ، وإيثار طاعته ، واتباع ما أمر به في كتابه ، من فرائضه وسننه ، التي لا يسعد أحد إلاّ باتباعها ، ولا يشقى إلاّ مع جحودها وإضاعتها ، وأن ينصر الله سبحانه بقلبه ويده ولسانه ، فإنّه جل اسمه ، قد تكفّل بنصر من نصره ، وإعزاز من أعزه . 

وأمره أن يكسر نفسه من الشهوات ، ويزعها عند الجمحات ، فإنّ النفس أمارة بالسوء ، إلاّ ما رحم الله . 

ثمّ اعلم يا مالك ! إنّي قد وجهتك إلى بلاد قد جرت عليها دول قبلك من عدل وجور ، وأن الناس ينظرون من أمورك في مثل ما كنت تنظر فيه من أمور الولاة قبلك ، ويقولون فيك ما كنت تقول فيهم ، وإنّما يستدل على الصالحين بما يجري الله لهم على ألسن عباده ، فليكن أحب الذخائر إليك ذخيرة العمل الصالح ، فاملك هواك ، وشح بنفسك عمّا لا يحل لك ، فإنّ الشح بالنفس الإنصاف منها فيما أحبت أو كرهت . 

وأشعر قلبك الرحمة للرعية ، والمحبّة لهم ، واللطف بهم ، ولا تكونن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم ،(فإنّهم صنفان : إمّا أخ لك في الدين ، أو نظير لك في الخلق) ، يفرط منهم الزلل ، وتعرض لهم العلل ، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطإ ، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه ، فإنّك فوقهم ، ووالي الأمر عليك فوقك ، والله فوق من ولاك ! وقد استكفاك أمرهم ، وابتلاك بهم . 

ولا تنصبن نفسك لحرب الله ، فإنّه لا يد لك بنقمته ، ولا غنى بك عن عفوه ورحمته ، ولا تندمن على عفو ، ولا تبجحن بعقوبة ، ولا تسرعن إلى بادرة وجدت منها مندوحة ، ولا تقولن : إنّي مؤمر آمر فأطاع ، فإنّ ذلك ادغال في القلب ، ومنهكة للدين ، وتقرّب من‏ الغير ، وإذا أحدث لك ما أنت فيه من سلطانك أبهة أو مخيلة ، فانظر إلى عظم ملك الله فوقك ، وقدرته منك على ما لا تقدر عليه من نفسك ، فإنّ ذلك يطامن إليك من طماحك ، ويكف عنك من غربك ، ويفي‏ء إليك بما عزب عنك من عقلك .

إيّاك ومساماة الله في عظمته ، والتشبه به في جبروته ، فإنّ الله يذل كل جبّار ، ويهين كل مختال . 
أنصف الله وأنصف الناس من نفسك ، ومن خاصّة أهلك ، ومن لك فيه هوى من رعيتك ، فإنّك إلا تفعل تظلم ! ومن ظلم عباد الله كان الله خصمه دون عباده ، ومن خاصمه الله أدحض حجّته ، وكان لله حرباً حتّى ينزع أو يتوب . 

وليس شيء أدعى إلى تغيير نعمة الله وتعجيل نقمته من إقامة على ظلم ، فإنّ الله سميع دعوة المضطهدين ، وهو للظالمين بالمرصاد . 

وليكن أحب الأمور إليك أوسطها في الحق ، وأعمها في العدل ، وأجمعها لرضى الرعية ، فإنّ سخط العامّة يجحف برضى الخاصّة ، وإنّ سخط الخاصّة يغتفر مع رضى العامّة .

وليس أحد من الرعية أثقل على الوالي مؤونة في الرخاء ، وأقل معونة له في البلاء ، وأكره للإنصاف ، وأسأل بالإلحاف ، وأقل شكراً عند الإعطاء ، وأبطأ عذراً عند المنع ، وأضعف صبراً عند ملمات الدهر من أهل( الخاصّة) . 
وإنّما عماد الدين ، وجماع المسلمين ، والعدّة للأعداء ، (العامّة من الأمّة) ، فليكن صغوك لهم ، وميلك معهم . 
وليكن أبعد رعيتك منك ، وأشنأهم عندك ، أطلبهم لمعائب الناس ، فإنّ في الناس عيوباً ، الوالي أحق من سترها ، فلا تكشفن عمّا غاب عنك منها ، فإنّما عليك تطهير ما ظهر لك ، والله يحكم على ما غاب عنك ، فاستر العورة ما استطعت يستر الله منك ما تحب ستره من رعيتك . 

أطلق عن الناس عقدة كل حقد ، واقطع عنك سبب كل وتر ، وتغاب عن كل ما لا يتضح لك ، ولا تعجلن إلى تصديق ساع ، فإنّ الساعي غاش ، وإن تشبه بالناصحين . 

ولا تدخلن في مشورتك بخيلاً يعدل بك عن الفضل ، ويعدك الفقر ، ولا جباناً يضعفك عن الأمور ، ولا حريصاً يزين لك الشره بالجور ، فإنّ البخل والجبن والحرص غرائز شتّى يجمعها سوء الظن بالله . 
إنّ شر وزرائك من كان للأشرار قبلك وزيراً ، ومن شركهم في الآثام ، فلا يكونن لك بطانة ، فإنّهم أعوان الأثمة ، وإخوان الظلمة ، وأنت واجد منهم خير الخلف ممن له مثل آرائهم ونفاذهم ، وليس عليه مثل آصارهم وأوزارهم وآثامهم ، ممّن لم يعاون ظالماً على ظلمه ، ولا آثماً على إثمه ، أولئك أخف عليك مؤونة ، وأحسن لك معونة ، وأحنى عليك عطفاً ، وأقل لغيرك إلفاً .

فاتخذ أولئك خاصّة لخلواتك وحفلاتك ، ثمّ ليكن آثرهم عندك أقولهم بمر الحق لك ، وأقلّهم مساعدة فيما يكون منك ممّا كره الله لأوليائه ، واقعاً ذلك من هواك حيث وقع . 

والصق بأهل الورع والصدق ، ثمّ رضهم على ألا يطروك ولا يبجحوك بباطل لم تفعله ، فإنّ كثرة الإطراء تحدث الزهو ، وتدني من العزة . 

ولا يكونن المحسن والمسي‏ء عندك بمنزلة سواء ، فإنّ في ذلك تزهيداً لأهل الإحسان في الإحسان ، وتدريباً لأهل الإساءة على الإساءة ! وألزم كلاّ منهم ما ألزم نفسه . 

واعلم أنّه ليس شيء بأدعى إلى حسن ظن راع برعيته من إحسانه إليهم ، وتخفيفه المؤونات عليهم ، وترك استكراهه إيّاهم على ما ليس له قبله . 

فليكن منك في ذلك أمر يجتمع لك به حسن الظن برعيتك ، فإنّ حسن الظن يقطع عنك نصباً طويلاً ، وإن أحق من حسن ظنّك به لمن حسن بلاؤك عنده ، وإن أحق من ساء ظنّك به لمن ساء بلاؤك عنده . 

ولا تنقض سنّة صالحة عمل بها صدور هذه الأمّة ، واجتمعت بها الألفة ، وصلحت عليها الرعية ، ولا تحدثن سنّة تضر بشيء من ماضي تلك السنن ، فيكون الأجر لمن سنّها ، والوزر عليك بما نقضت منها . 

وأكثر مدارسة العلماء ، ومناقشة الحكماء ، في تثبيت ما صلح عليه أمر بلادك ، وإقامة ما استقام به الناس قبلك .
واعلم أنّ الرعية طبقات ، لا يصلح بعضها إلاّ ببعض ، ولا غنى ببعضها عن بعض : فمنها جنود الله ، ومنها كتاب العامّة والخاصّة ، ومنها قضاة العدل ، ومنها عمّال الإنصاف والرفق ، ومنها أهل الجزية والخراج من أهل الذمّة ومسلمة الناس ، ومنها التجّار وأهل الصناعات ، ومنها الطبقة السفلى من ذوي الحاجة والمسكنة ، وكل قد سمى الله له سهمه ، ووضع على حدّه فريضة في كتابه أو سنّة نبيه ( صلى الله عليه و آله ) عهداً منه عندنا محفوظاً . 

فالجنود ، بإذن الله ، حصون الرعية ، وزين الولاة ، وعز الدين ، وسبل الأمن ، وليس تقوم الرعية إلاّ بهم ، ثم لا قوام للجنود إلاّ بما يخرج الله لهم من الخراج الذي يقوون به على جهاد عدّوهم ، ويعتمدون عليه فيما يصلحهم ، ويكون من وراء حاجتهم . 

ثمّ لا قوام لهذين الصنفين إلاّ بالصنف الثالث من القضاة والعمّال والكتّاب ، لما يحكمون من المعاقد ، ويجمعون من المنافع ، ويؤتمنون عليه من خواص الأمور وعوامها . 

ولا قوام لهم جميعاً إلاّ بالتجّار وذوي الصناعات ، فيما يجتمعون عليه من مرافقهم ، ويقيمونه من أسواقهم ، ويكفونهم من الترفق بأيديهم ما لا يبلغه رفق غيرهم . 

ثمّ الطبقة السفلى من أهل الحاجة والمسكنة الذين يحق رفدهم ومعونتهم ، وفي الله لكل سعة ، ولكل على الوالي حق بقدر ما يصلحه ، وليس يخرج الوالي من حقيقة ما ألزمه الله من ذلك إلاّ بالاهتمام والاستعانة بالله ، وتوطين نفسه على لزوم الحق ، والصبر عليه فيما خف عليه أو ثقل ، فوّل من جنودك أنصحهم في نفسك لله ولرسوله ولإمامك ، وأنقاهم جيباً ، وأفضلهم ‏حلماً ، ممّن يبطئ عن الغضب ، ويستريح إلى العذر ، ويرأف بالضعفاء ، وينبو على الأقوياء ، وممّن لا يثيره العنف ، ولا يقعد به الضعف . 

ثمّ الصق بذوي المروءات والأحساب ، وأهل البيوتات الصالحة ، والسوابق الحسنة ، ثمّ أهل النجدة والشجاعة ، والسخاء والسماحة ، فإنّهم جماع من الكرم ، وشعب من العرف . 

ثمّ تفقّد من أمورهم ما يتفقّد الوالدان من ولدهما ، ولا يتفاقمن في نفسك شي‏ء قويتهم به ، ولا تحقرن لطفاً تعاهدتهم به وإن قل ، فإنّه داعية لهم إلى بذل النصيحة لك ، وحسن الظن بك ، ولا تدع تفقد لطيف أمورهم اتكالاً على جسيمها ، فإنّ لليسير من لطفك موضعاً ينتفعون به ، وللجسيم موقعاً لا يستغنون عنه . 

وليكن آثر رؤوس جندك من واساهم في معونته ، وأفضل عليهم من جدته ، بما يسعهم ويسع من وراءهم من خلوف أهليهم ، حتّى يكون همّهم همّاً واحداً في جهاد العدو ، فإنّ عطفك عليهم يعطف قلوبهم عليك ، وإن أفضل قرة عين الولاة استقامة العدل في البلاد ، وظهور مودّة الرعية

وإنّه لا تظهر مودّتهم إلاّ بسلامة صدورهم ، ولا تصح نصيحتهم إلاّ بحيطتهم على ولاة الأمور ، وقلّة استثقال دولهم ، وترك استبطاء انقطاع مدّتهم ، فافسح في آمالهم ، وواصل في حسن الثناء عليهم ، وتعديد ما أبلى ذوو البلاء منهم ، فإنّ كثرة الذكر لحسن أفعالهم تهز الشجاع ، وتحرض الناكل ، إن شاء الله … ، مع حسن الثناء في العباد ، وجميل الأثر في البلاد ، وتمام النعمة ، وتضعيف الكرامة ، وأن يختم لي ولك بالسعادة والشهادة ، ( إنا إليه راجعون ) ، والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين

وصية أمير المومنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام

لقائد العام للقوات المسلحة
مالك الاشتر النخعي رضوان الله عليه
في توليه مصر .

فاطما