Prophet Muhammad and his Household, Peace be upon them

The Deficits of the Rulers at the End of Times

▪صفات حكام الجور في غيبة الامام المهدي(ع)

(1) لا يعملون بكتاب الله

قال رسول الله(ص):
ألا إن رحا الاسلام دائرة فدوروا مع الكتاب حيث دار،
ألا إن الكتاب والسلطان سيفترقان فلا تفارقوا الكتاب،
ألا إنه سيكون أمراء يقضون لكم فإن أطعتموهم أضلوكم،وإن عصيتموهم قتلوكم،
قالوا:يا رسول الله فكيف نصنع؟
قال كما صنع أصحاب عيسى بن مريم نُشروا بالمناشير وحُملوا على الخشب،
موت في طاعة الله خير من حياة في معصية الله عز وجل.

ان المقصود بافتراق السلطان والقرآن هو أن الحكام سيحكمون بغير ما أنزل الله في كتابه،
ومن يحكم بغير القرآن وسنة النبي(ص) فهو لا شك انه لا يستجيب لأوامر النبي(ص)، لأن النبي أمر بالعمل بكتاب الله وسنة نبيه.
والله سبحانه يقول لنبيه:
فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ
وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ
إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ.(القصص اية 50)
فهذا يدل ان من لا يحكم بالقرآن ولا يستجيب للنبي(ص)فهو حتما يحكم بهواه وﻻ ثالث وهو من الضالين والظالمين.

فالحاكم يُعرف بالقرآن،إن افترق عنه فهو حاكم جور يعمل بهواه ،ضال وظالم ، وطاعته تؤدي الى الضﻻل كما قال النبي (ص)في الحديث اعﻻه :

ألا إنه سيكون أمراء يقضون لكم فإن أطعتموهم أضلوكم.

فاطما

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s